قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: قضت محكمة استئناف إيرانية بتثبيت الأحكام الصادرة بالسجن حتى عشر سنوات بحق ثمانية ناشطين في مجال البيئة أدينوا بالتجسس والتآمر مع واشنطن والإضرار بالأمن القومي، بحسب ما أعلن القضاء الثلاثاء.

وأفاد المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران غلام حسين إسماعيلي أن "محكمة الاستئناف أقرّت ووضعت الصيغة النهائية للأحكام الصادرة بحق المشتبه بهم في ما يعرف بقضية المدافعين عن البيئة إذ نعتقد أن القضية هي التحرّك ضد الأمن القومي".

وصدرت أحكام بسجن المتهمين الثمانية لمدة ما بين أربع وعشر سنوات، بينما حصل مراد طهباز ونيلوفر بياني على الحكم الأشد بتهمة "التآمر مع أميركا بصفتها حومة معادية"، بحسب إسماعيلي.

وصدر حكم بسجن هومان جوكر وطاهر غديريان لمدة ثماني سنوات بينما حكم على سام رجبي وسبيدة كاشاني لست سنوات لتهم مشابهة.

واتُّهم أمير حسين خالقي بـ"التجسس" وحكم عليه بالسجن ست سنوات بينما صدر حكم بسجن عبد الرضا کوهبایی أربع سنوات بعدما أدين "بالتآمر لارتكاب أعمال ضد الأمن القومي"، وفق إسماعيلي.

وعمل جميع المدانين لدى "مؤسسة إرث الحياة البرية الفارسية" المعنية بالأنواع المهددة بالانقراض وتم توقيفهم بشبهة التجسس مطلع العام 2018.

وتم توجيه اتّهامات لأربعة منهم بإشاعة "الفساد في الأرض"، وهي جريمة بين الأخطر بموجب القانون الإيراني وتحمل عقوبة الإعدام.

وأُسقطت هذه التهمة عنهم في أكتوبر الماضي لكنهم لا يزالون يواجهون تهما أمنية أخرى.

ويشتبه بأن أستاذ الجامعة الكندي الإيراني المدافع عن البيئة كذلك كاووس سيد إمامي الذي اعتقل مطلع 2018 انتحر في السجن بعد أسبوعين على توقيفه.

وغادرت أرملته مريم مومبيني إيران وتوجّهت إلى كندا في أكتوبر بعدما رفع حظر السفر الذي فرض عليها لشهور.