قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: كشف وزير الصحة البريطاني مات هانكوك عن وفاة عدد من الأطفال الذين لا يعانون من حالات صحية كامنة بسبب متلازمة الالتهاب المرتبطة بـ COVID-19.

وقال وزير الصحة، اليوم الثلاثاء، في تصريحات لراديو LBC إن الأطفال الذين ليست لديهم ظروف صحية كامنة ربما ماتوا بسبب متلازمة الالتهاب المرتبط بفيروس كورونا.

وكان الأطباء البريطانيون أصدروا أمس الإثنين، تحذيرا بشأن ارتفاع حاد في عدد الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى العناية المركزة في جميع أنحاء المملكة المتحدة المصابين بمرض يشبه (كاواساكي).

ورفض المسؤولون الإفصاح عن عدد الأطفال البريطانيين الذين أصيبوا بالمرض، لكن ما لا يقل عن اثني عشر شخصًا أصيبوا بتوعك خطير، وفقًا للتقارير.

وقالت التقارير إن الطفل المصاب يحتاج إلى وضع شكل من أشكال دعم الحياة بعد أن بدأ قلبه ورئته في الفشل. ويعتقد أن غالبية المرضى هم تحت سن الخامسة.

الصدمة السّامة

يبدو المرض مشابهًا لمرض كاواساكي - الذي يتسبب في التهاب الأوعية الدموية ومتلازمة الصدمة السامة - وهو رد فعل مفرط من قبل الجهاز المناعي مما يؤدي إلى مهاجمة الجسم لأعضائه.

وتعقيبا على تصريحات الوزير هانكوك، قالت وزارة الصحة إن هانكوك لم يكن يشير إلى أطفال ماتوا بسبب متلازمة الالتهاب الفيروسي المستجد التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالمرض. وقال السيد هانكوك إن جميع الأطفال الذين لقوا حتفهم بسبب COVID-19 لديهم "ظروف صحية أساسية مهمة للغاية".

وكشف وزير الصحة البريطاني عن أن بعض الأطفال الذين يحتاجون إلى عناية مركزة كانت نتائجهم سلبية للفيروس التاجي ، مما زاد من تعقيد التشخيص، وأبلغ إذاعة LBC أنهم يبحثون في الوضع "بإلحاح كبير".

ولم يقدم المسؤولون حتى الآن أي توضيح بشأن الأعراض، على الرغم من مناشدات أطباء الأطفال لرسم صورة أوضح حتى يتمكنوا من البحث عنها.

مايو كلينيك

وإلى ذلك، فإنه يتبين من عودة من جانب (إيلاف) إلى موقع مستشفى مايو كلينيك الأميركي، إن مرض كاواساكي ومتلازمة الصدمة السامة، مجتمعة، يسببان تورمًا داخليًا ضارًا، وحمى ومشاكل في التنفس- وهي جميع العلامات المميزة لـCOVID-19.

ويُسبِّب داء كاواساكي تورُّمًا (الْتِهابًا) في جدران الشرايين متوسِّطة الحجم في الجسم بالكامل. ويُصيب الأطفال بشكل أساسي. يُصيب الالتهاب الشرايين التاجية التي تمدُّ عضلة القلب بالدم.

ويُطلَق على داء كاواساكي أحيانًا متلازمة العُقَد اللمفية المخاطية، لأنه يُصيب أيضًا الغدد التي تنتفخ أثناء العدوى (العُقَد اللمفية) والجلد والأغشية المخاطية داخل الفم والأنف والحنجرة.

يُمكن أن تكون مُؤشِّرات داء كاواساكي، مثل الحُمَّى الشديدة وتقشُّر الجلد، أمرًا مقلقًا. والأمر الجيِّد هنا هو أن داء كاواساكي يُمكن علاجه عادة، ومعظم الأطفال يتعافون من داء كاواساكي دون مشكلات خطيرة.

الأسباب

لا أحد يعرف ما الذي يُسبِّب مرض كاواساكي، ولكن العلماء لا يعتقدون أن المرض معدٍ من شخص لآخر. وهناك عدد من النظريات التي تربط المرض بالبكتيريا أو الفيروسات أو العوامل البيئية الأخرى، ولكن لم يَثْبُتْ أي منها. قد تجعل بعض جينات الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمرض كاواساكي.

عوامل الخطر

من المعروف أن هناك ثلاثة أشياء تزيد من خطر إصابة الطفل بمرض كاواساكي: العمر. الأطفال الأقل من 5 سنوات هم الفئة الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بمرض كاواساكي، الجنس حيث من المرجح أن يصاب الأولاد بمرض كاواساكي عن البنات بنسبة قليلة والأصل العرقي إذ أن الأطفال من أصول آسيوية أو من جزر المحيط الهادئ، مثل اليابان أو كوريا، لديهم معدلات أعلى للإصابة بمرض كاواساكي.

المضاعفات

داء كاواساكي هو السبب الرئيسي لمرض القلب المكتسَب لدى الأطفال. على الرغم من ذلك، ومع العلاج الفعال، يصاب فقط عدد قليل من الأطفال بأضرار دائم، وتتضمَّن مضاعفات القلب ما يأتي:

التهاب الأوعية الدموية، عادةً الشرايين التاجية التي تمد القلب بالدم، والتهاب عضلة القلب ومشكلات صمّام القلب، وأيٌّ من هذه المضاعفات يمكن أن يُلحق الأذى بقلب طفلك. يمكن أن يؤدي التهاب الشرايين التاجية إلى ضعف وانتفاخ جدار الشريان (تمدُّد الأوعية الدموية). تمدُّد الأوعية الدموية يزيد من خطورة تكوُّن جلطات الدم؛ مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية، أو نزيف داخلي يهدِّد الحياة.

مراحل واعراض كاواساكي

ويمكن أن يسبِّب مرض كاواساكي موت نسبة صغيرة جدًّا من الأطفال المصابين بمشكلات الشريان التاجي، حتى مع العلاج.