قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: احترامًا لإجراءات التباعد الاجتماعي التي فرضها كورونا في العالم أجمع، ارتأى كاهن كاثوليكي في ديترويت في الولايات المتحدة، أن يرش المؤمنين المرتادين إلى كنيسته بماء مقدس مستعينًا بمسدس مائي.

وبحسب صور نشرتها كنيسة سانت أمبروز وتناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، فإن القس تيموثي بيلك، يظهر وهو يضع قناعًا واقيًا ويرتدي قفازات مطاطية، كإجراء احترازي، ليرش الماء داخل السيارات، أثناء توقفها على مسافة أمتار من الكنيسة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الصور جرى التقاطها في فترة عيد القيامة، لكنها انتشرت أخيرًا لتصبح مادة للتندر على الإنترنت. حتّى إنّها أدّت إلى موجة من الفوتوشوب بحيث استخدمها رواد الإنترنت مع عناوين ونصوص مختلفة.

إحدى الصور التي انتشرت تحاكي فيلم "The Good The bad and The Ugly" حيث استعيض في صورة أفيش الفيلم بصورة القس وكتب تحتها The Good The Bad and The Pries.

القس بيلك أبدى تخوفه من ردود فعل الفاتيكان حول رشه الماء بمسدس لعبة، لكنه أكد أنه لم يتلق أي شيء حتى الآن. وأكد أن الكنيسة وروادها أخذوا تفشي الوباء على محمل الجد، مشيرًا إلى أن أبناء الأبرشية ربطوا شرائط زرقاء على الأشجار الموجودة في الكنيسة، لكل شخص توفي بالوباء في ميشيغان، والذين يقارب عددهم الخمسة آلاف شخص حتى الآن.

من جهته، قال الأب بيلك عبر موقع Buzzfeed News إنّ فكرة استخدام مسدس مائي ليبارك أبناء رعيته ظهرت خلال عيد القيامة، وقد استشار طبيبًا للتأكد من أنها آمنة.

تابع: "كانت الفكرة بادئ الأمر لأطفال الرعية الّذين يشاركون بالعيد بطريقة مختلفة عن السنوات الماضية. وفكرتُ كثيرًا حتّى توصّلتُ إلى هذه الفكرة الطريفة والآمنة".