قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: ستتقدم وكالة فرانس برس بشكوى ضدّ "أعمال عنف متعمّدة في تجمّعات" و"تهديدات بالقتل" و"تعدّ على حرية التعبير"، بعد اعتداء السبت على فريق من صحافييها خلال تظاهرة رافضة لشهادة التلقيح المضاد لكوفيد-19 في باريس، بحسب ما أعلن رئيس مجلس إدارتها فابريس فريز الأحد.

وقال فريز إن وكالة فرنس برس "عازمة على الدفاع عن ممارسة مهنة الصحافة على الارض وستتقدم بشكوى الاثنين".

وستتقدم الوكالة لدى مدعي الجمهورية بشكوى في "أعمال عنف متعمّدة في تجمّعات" و"تهديدات بالقتل" و"تعدّ على حرية التعبير" باسم الصحافيين الذين تعرّضوا للاعتداء.

وتعّرض مصوّران صحافيان من وكالة فرانس برس، بالإضافة إلى مرافقيْن لهما، لاعتداء عنيف أثناء تغطيتهم تظاهرة احتجاجية ضدّ فرض شهادة التلقيح المضاد لكوفيد-19، نظّمها في باريس تجمّع "لي باتريوت" ("الوطنيون") التابع للمرشحّ للانتخابات الرئاسية فلوريان فيليبو الذي يطالب بخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.

وبعد نداء صدر من مكبّر للصوت، حاول خمسون شخصًا على الأقلّ افاد الصحافيون أنهم من اليمين المتطرّف، مهاجمة مصورة الفيديو في فرانس برس. وتدخل عنصرا الحماية الشخصية، ما اتاح للمصوّريْن الفرار.

وتعرّض عنصرا المرافقة بعدها للضرب أثناء قيامهما بحماية المصورة التي حاصرها نحو 20 متظاهرًا.

وتعرّضوا لتهديدات بالقتل فيما رُشق أحد المرافقين بزجاجة مياه ما أدّى إلى شقّ فروة رأسه.

وطالب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين الأحد بتدخل القضاء بعد نشر صورة لمجموعة من ناشطي اليمين المتطرف يعتقد انهم تظاهروا السبت في باريس وهم يؤدون التحية النازية "على هامش التظاهرة المناهضة لشهادة التلقيح والتي نظمتها حركة "لي باتريوت"، بحسب تغريدة على موقع تويتر.

كذلك، ستتقدم الشركة التي توظّف المرافقين الشخصيين بشكوى.

وكتب الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوف دولوار على تويتر "إن الاعتداء على فريق من وكالة فرانس برس والتهديدات بالقتل دليل على درجة عنف مُقلقة. يجب ملاحقة ومحاكمة مرتكبي هذه الأفعال. على القضاء أن يُثبت قدرته على معاقبة مرتكبي هذه الأفعال بحزم".

والاعتداء هو الثاني على فريق لفرانس برس يغطّي احتجاجات على شهادة التلقيح.

ففي تموز/يوليو 2021، تعرّض مصوّران صحافيان للبصق والشتم خلال تظاهرة لانصار فيليبو.