قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: استقبلت ملكة بريطانيا، أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الثلاثاء، وذلك في غرفة جلوسها الخاصة في قاعة البلوط في قلعة وندسور.

ورحبت الملكة إليزابيث الثانية، بالشيخ تميم وصافحته، بعد يوم من استخدامها عربة الغولف للقيام بجولة في معرض تشيلسي للزهور. وجاء اللقاء قبل أكثر من أسبوع عن احتفال الملكة باليوبيل البلاتيني.

وقال تقرير إن الملكة (96 عاما) ارتدت ثوباً زهرياً باللونين الأزرق والأخضر، وارتسمت على شفتيها ابتسامة عريضة وهي ترحب بضيفها القطري.

وقبل لقاء الملكة، استغل أمير قطر، اليوم الثلاثاء، حوارا ثنائيا مع رئيس الوزراء بوريس جونسون لدعوته للسفر إلى قطر لمشاهدة كأس العالم هذا الشتاء.

وواجهت البطولة اتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد العمال المهاجرين الذين تم إحضارهم إلى البلاد للمساعدة في بناء ملاعب جديدة للبطولة.

كأس العالم

وتم استجواب حق قطر في تنظيم الحدث الرياضي الكبير علنًا في مؤتمر FIFA في الدوحة في مارس، حيث قال رئيس الاتحاد النرويجي إنه "لا يوجد مكان" للمضيفين الذين لا يستطيعون قانونًا ضمان سلامة المثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيًا.

ويتم تجريم العلاقات الجنسية المثلية بشكل مباشر بموجب قوانين الدولة الخليجية، مما يؤدي إلى مخاوف بشأن رفاهية الأشخاص من مجتمع المثليين وثنائي الجنس والمتحولين جنسيًا والمتحولين جنسيًا (LGBTQI) الذين يزورون البطولة وأولئك الذين يقيمون هناك.

ويصر الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA واللجنة العليا على أن المؤيدين من مجتمع LGBTQI + سيكونون موضع ترحيب.

لقاء جونسون

وكان أمير قطر، قال للصحافيين قبيل لقائه رئيس الوزراء البريطاني، في 10 داونينغ ستريت، إن المناقشات تبحث مواضيع عدة، من بينها أمن الطاقة، والوضع في أفغانستان.

وأضاف أنّ "كأس العالم في قطر سيكون حدثاً مميزاً للعالم بعد جائحة كورونا، وأدعو رئيس الوزراء البريطاني للحضور إلى الدوحة".

من جهته غرّد جونسون قبيل اللقاء قائلاً "أتطلع إلى لقاء سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني"، واصفاً قطر بأنّها "شريك حيوي للمملكة المتحدة في الشرق الأوسط وفي الأوقات الصعبة"، ومعرباً عن اعتقاده بأنّ "هناك الكثير الذي يمكننا القيام به معاً، من زيادة الاستثمار إلى تنويع إمدادات الطاقة لدينا".

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، التقى أمير قطر، الأمير تشارلز، وليّ عهد المملكة المتحدة، أمير ويلز، في قصر كلارنس في العاصمة لندن.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، فقد جرى خلال اللقاء تناول علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، والشعبين الصديقين وسبل تطويرها. كذلك تناول اللقاء تبادل وجهات النظر في عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.