قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يعرف بتريت خليلاي البالغ 36 عاما، الحرب جيداً إذ عاشها في كوسوفو كطفل لاجئ... وينقل هذا الفنان المتخصص في الفنون المرئية تجربته هذه من خلال رسوم يمكن للجمهور حاليا رؤيتها خلال معرض في باريس.

كان بيتريت يبلغ 13 عاما فقط عندما أصبح لاجئا بسبب الصراع المسلح في كوسوفو بمواجهة يوغوسلافيا السابقة. ولنقل ما كان يراه، استخدم القلم المشع لرسم جنود يقتلون المدنيين.

ولفتت هذه الطريقة في تصوير الحرب انتباه كوفي أنان، الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك.

فأثناء زيارته لمخيم لاجئين في ألبانيا عام 1999 برفقة وسائل إعلام من مختلف أنحاء العالم، التقى كوفي أنان الفتى بيتريت الذي عرض أمامه رسمه.

Visual artist from Kosovo Petrit Halilaj poses during his exhibition at the Kamel Mennour Gallery in Paris, France, June 10, 2022. (AFP Photo)
الفنان التشكيلي من كوسوفو بتريت خليلاي يقف خلال معرضه في غاليري كامل منور في باريس،فرنسا. 10 حزيران\يونيو 2022

وأوضح بيتريت خلال مقابلة مع وكالة فرانس برس "في البداية قلت لنفسي +هذه فرصتي لوقف الحرب+. لذلك كنت في عجلة من أمري لإنهاء رسمي قبل وصول كوفي أنان".

لكن عندما سأله الأمين العام السابق للأمم المتحدة عما إذا كان بإمكانه أخذ رسمه لاستخدامه كشاهد على أهوال الحرب في اجتماع مهم للأمم المتحدة، أتى جواب بيتريت بالرفض.

واستذكر بيتريت خليلاي ما حصل قائلا "ربما في تلك اللحظة فكرت مرة أخرى في كلمات جدي الذي قال لي إن مجيء كوفي أنان كان مجرد تمثيل. أو ربما أردت فقط الاحتفاظ برسمي لنفسي".

اليوم، بات بيتريت خليلاي فنانا معروفا، ويواصل استكشاف صدمات الحرب ومسألة اللاجئين، ما يتجلى في معرض لأعماله تستضيفه حاليا دار كامل منور في باريس حتى 23 حزيران/يونيو الحالي، بعد عروض لأعماله في متحف تايت البريطاني الشهير.

هذا الرجل الذي يقدم دروسا مرة واحدة شهريا في كلية الفنون الجميلة في باريس، يرى الأشياء على نطاق واسع من خلال عرض نسخ بحجم عريض لرسومات طفولته والطبيعة والحيوانات، وأيضا بعض الرسوم المستوحاة من الحرب، كعمل يمثل جنديا يهدد السكان بمسدس وسكين.

لكن بعيدا عن رسومات الطفولة البسيطة، يرى بيتريت في الفن طريقة للتعبير عن التجربة التي عاشها عندما كان طفلا ومشاركتها، ما ينقل أصوات ملايين الأطفال الذين أجبروا على الفرار من حرب وحشية على الأرض الأوروبية مجددا، في أوكرانيا هذه المرة.

إلى ذلك، تُعرض رسومات للأطفال الأوكرانيين أيضا بين الأعمال المختلفة لبيتريت خليلاي، في طريقة لربط الماضي والحاضر.

وقال خليلاي لوكالة فرانس برس "في الحرب، تتعلم الخوف من الغرباء والآخرين. بمجرد وجودي في مخيم اللاجئين، تعلمت البدء بالتواصل مع الغرباء مرة أخرى وكان وجود الفن في غاية الأهمية كطريقة للتعبير والمشاركة".

لكن عرضه الجديد يؤكد أهمية الاسترشاد بخبير نفسي.

وأبدت المنسقة المشاركة للمعرض آمي تسيون قلقها من رؤية صور أطفال أوكرانيين تُستخدم لتصوير الحرب في الصحف مؤخرا.

وقالت لوكالة فرانس برس "كان لدى بيتريت طبيب نفسي مدرب على العمل في المواقف المؤلمة، وقد فهم حقا كيفية تقديم الموقف بطريقة علاجية أولا وقبل كل شيء، وليس كشيء يمكن استخدامه كأداة".