قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الأربعاء03 يناير2007

الولايات المتحدة أخطأت تقديراتها في الصومال ودعمت العدوان

أجرت الحوارأسماء الحسيني، الأهرام



شريف حسن شيخ آدم


أكد رئيس البرلمان الصومالي شريف حسن شيخ آدم أن الشعب الصومالي لن يستسلم ولن يخضع أبدا للاستعمار الاثيوبي لبلاده مهما كانت قوته وعدده وعتاده ومهما كان الدعم والمساندة الأمريكية له والصمت والتواطؤ الدولي وقال إن الشعب الصومالي سيقاوم ويكافح حتي يحرر كل شبر من أراضيه كما فعل ذلك في السابق ضد الإستعمار الأوروبيrlm;.rlm;

وأضاف أن قوات الإحتلال الأثيوبي قد تكسب معركة أومعارك لكنها لن تكسب الحرب وستهزم عاجلا أم آجلا بإرادة الشعب الصومالي وقال انه لن يكون هناك حل سلمي في الصومال الا بعد وقف اطلاق النار وانسحاب القوات الاثيوبية وشريف حسن شيخ آدم الذي انتخب كرئيس للبرلمان الصومالي الحالي عامrlm;2004rlm; بموجب مؤتمر المصالحة في نيروبي والذي اختار بدوره الحكومة الحالية يبدو الآن موقفه مختلفا عن الحكومة الانتقالية بسبب تباين الرأي بينهما حول الاستعانة بالقوات الأثيوبية في الصومال ضد المحاكم الاسلاميةrlm;.rlm;

وقد كانت مبادرته التي أطلقها في الشهور الأخيرة للتوسط والمصالحة بين الحكومة الانتقالية والمحاكم الاسلامية أملا يسعي اليه ويراوده النجاح في تحقيقه لولا تدخل القوات الأثيوبية التي قال أنها أفشلت مساعيهrlm;.rlm;

ورئيس البرلمان الصومالي هوأحد رجال الأعمال البارزين في الصومال من منطقة بيداوا بجنوب الصومال المقر المؤقت للحكومة الانتقاليةrlm;,rlm; وما أهل لاختياره لمنصبه توجهاته الوطنية والدعم الشعبي الكبير له ويبدوالآن أنه يسعي لإيجاد حل للأزمة الراهنة في الصومال عن طريق لم شمل الشعب الصومالي وتوحيد صفوفهrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; لماذا دخلت القوات الأثيوبية إلي الصومال وما الأهداف التي تسعي إلي تحقيقها؟
rlm;rlm; غزت القوات الأثيوبية الصومال وقصفت عاصمته ومدنه وقتلت المدنيين الأبرياء العزل واحتلت أجزاء كبيرة من بلدنا بدعم أمريكي صريح وكان الهدف من هذا العدوان إفشال جهود الجامعة العربية للمصالحة الوطنية وإحلال السلام والاستقرار في ربوع الصومال وإجهاض فرص إقامة الدولة الصومالية مرة أخري ثم الاحتلال الكامل للصومال وتحطيم إرادة شعبه وتفتيت وحدته وجعله يرضخ تحت الذل والإهانة وإبعاده عن انتمائه العربي والإسلامي وسلخه عن هويته وجميع ثوابته

لكن هذه القوات الإثيوبية دخلت الصومال بدعوة من الحكومة الإنتقاليةrlm;,rlm; الحكومة خرقت المادة الأولي من الدستور الصومالي الذي ينص علي أن السيادة للشعب الصومالي وليس لأحد آخر وقامت بتسليم السيادة لدولة عدوة وهذا ليس من صلاحياتهاrlm;,rlm; وإنما من صلاحية البرلمانrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; لكن البرلمان سبق أن وافق علي قوات خارجية؟
rlm;rlm; غير صحيح أن البرلمان وافق علي الوجود الأثيوبي فقرار البرلمان في يونيوالماضي كان من أجل استدعاء قوات حفظ سلام تحت مظلة الأمم المتحدة علي أن تشترك فيها الدول العربية والإسلامية باستثناء دول الجوار وفي مقدمتها أثيوبيا ولم يحدث ان وافق البرلمان أبدا علي أي تدخل اجنبي في الصومال أواحتلال لأراضيهrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; كيف تري الموقف الدولي تجاه ذلك وعلي وجه أخص الموقف الأمريكي؟
rlm;rlm; يتعرض الصومال اليوم للاحتلال والمؤتمرات من قبل أثيوبياالتي استباحت حرمات الشعب الصومالي وانتهكت سيادة الصومال رغم أنف كل المواثيق والأعراف الدوليةrlm;,rlm; ورغم أنف الأمة العربية والإسلامية ويحدث هذا الاحتلال السافر علي مرأي ومسمع الدول العربية والإسلامية وكذلك المجتمع الدولي والأدهي والأمر من ذلك كله أن الولايات المتحدة الدولة العظمي في العالم تتفق مع أثيوبيا في هذا العمل الوحشيrlm;,rlm; بل تدعمها وتساندها علنا وعلي منبر مجلس الأمن لم ترفض إصدار بيان رئاسي لوقف العدوان فحسب بل ترفض وقف إطلاق النار ناهيك عن إدانة هذا العمل الإجرامي الوحشي وأمريكا هي التي دعمت من قبل أمراء الحرب الذين كانوا سبب المآسي والأزمات والحرب الأهلية والسلب والنهب والقتل علي مديrlm;15rlm; عاما والآن هاهم يعودون مرة أخري مع القوات الأثيوبية الغازيةrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; لكن الولايات المتحدة تخشي تنامي ماتسميه بالتطرف الإسلامي؟
rlm; أمريكا أخطأت تقديراتها في الصومال كما هي علي الدوام وبالذات في عهد إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش ويعد دعم الولايات المتحدة للحرب في الصومال دليل علي تخبط الإدارة الأمريكية خاصة بعد أحداثrlm;11rlm; سبتمبر وتعد مباركة الولايات المتحدة لاثيوبيا في قتل الصوماليين سابقة خطيرة في المنطقة وقد تفرز خللا في التوازنات في المنطقة عامة وفي القرن الإفريقي علي وجه اخصrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; ولكن يبدوأن القوات الأثيوبية قد كسبت المعركة وسيطرتها علي الأوضاع أصبحت شبه كاملة؟
rlm;rlm; أؤكد أن الشعب الصومالي لن يستسلم ولن يخضع أبدالإستعمار جديد مهما كانت قوته وعدده وعتاده وسوف يقاوم ويكافح حتي يحرر كل شبر من أراضيه كما فعل ذلك في السابق ضد قوي الإستعمار الأوروبي وقد يكسب الاستعمار الأثيوبي موقعة أومعارك هنا وهناك لكنه لن يكسب الحرب وسيهزم عاجلا أم آجلا بإذن الله ثم بإرادة الشعب الصوماليrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; ولكن لماذا لم تقاوم المحاكم الإسلامية وفرت سريعا؟
rlm;rlm; لأن القوة كانت غير متكافئة فالقوات الأثيوبية هي جيش نظامي وهي قوة كبيرة مدعومة من أمريكاأما قوات المحاكم فقد كان ينقصها العدة والعتاد وقد أخطأوا في التكتيكات الميدانية في المعركةولكن هذا لايعني أن الشعب الصومالي قد هزم
rlm;
*rlm; ألن يرضخ الصوماليون الذين أرهقتهم الحرب للأمر الواقع؟
rlm;rlm; الحرب الحقيقية لم تبدأ حتي الآن والصوماليون يعرفون جيدا كيف يتصرفون مع الاستعماروأؤكد لك أن المقاومة الصومالية ستكون شديدة وأن الأثيوبيين سيهزمونrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; أي انعكاسات تقصد؟
rlm;rlm; الآن نظام مليس زيناوي التيجراني نظام ديكتاتوري وهش للغاية والمقاومة داخل أثيوبيا في أوجها الآن بسبب الاستبداد والقمع الذي يعانيه الشعب الأثيوبي لمدة عقد ونصف عقد من الزمانrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; وهل يمكن أن تشعل الأوضاع في الصومال حربا إقليمية؟
rlm;rlm; نعم ستمتد الحرب بحكم حساسية المنطقة وأهميتها الاستراتيجية وعجرفة أثيوبيا الدولة المشاغبة في المنطقة التي تتحرش بجاراتها وتخترق المواثيق والاعراف الدوليةrlm;.rlm; أما من أفق لحل سلمي لن يكون هناك أي حل سلمي إلا بعد وقف إطلاق النار وبعد انسحاب القوات الأثيوبية ولامفاوضات تحت ظل الإستعماروهذه قاعدة بديهية يتفق عليها كل الوطنيين الأحرار في الصومال وفي العالم كلهrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; وكيف تنظرون إلي موقف المحاكم الاسلامية الآن؟
rlm;rlm; هم جزء من الشعب الصومالي ولن يكون هناك حل بدون انضمامهم مثل سائر مكونات المجتمع الصومالي وقد حاولنا كبرلمان المصالحة بينهم وبين الحكومة الانتقالية في السابق من منظور المصلحة الوطنية وقد أوشكنا أن ننجح في مسعانا لولا تدخل القوات الأثيوبية ورفشالها لجميع الجهود المبذولة من قبلنا ومن قبل الجامعة العربية والمجتمع الدوليrlm;.rlm;
rlm;
*rlm; وماذا تنتظرون من الدور العربي؟
rlm;rlm; الشعب الصومالي يحتاج اليوم دعم إخوته العرب والمسلمين ويدعوهم إلي مساعدته ماديا ومعنويا لدحر هذا العدوان الأثيوبي والمطلوب الآن موقف عربي موحد وواضح يقر ويدعم حق الشعب الصومالي في أن يتمتع بسلام وأمن فوق ترابه وبسيادة وطنه وسلامة أراضيه واؤكد أن احتلال الصومال سينعكس سلبا بشكل كبير علي الدول العربية.