قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعيش التمرد في quot;تعب المشوارquot;

دمشق - مظفر إسماعيل

تعد من نجمات الدراما السورية، تطل في كل عام في العديد من الأعمال المهمة، جمالها بالإضافة إلى روحها المرحة، جعلت منها محبوبة الجماهير، إنها عبير شمس الدين التي تحدثنا عن عملها الجديد ldquo;تعب المشوارrdquo; وعن الدراما بشكل عام في هذا الحوار .


* ما آخر الأعمال التي تقومين بها حالياً؟

- انتهيت مؤخراً من تصوير مسلسل ldquo;سقوط الأقنعةrdquo;، والآن أحضر لعملين مع المخرج حسان داوود، أحدهما بوليسي يتناول في كل حلقتين قضية، وهو عمل شيق، بالإضافة إلى مسلسل ldquo;تعب المشوارrdquo; الذي نقوم بتصويره حالياً .

* ماذا عن دورك في مسلسل ldquo;تعب المشوارrdquo;؟

- أجسد فيه شخصية فتاة اسمها ldquo;شيماءrdquo;، ومتمردة على واقعها الذي حكم عليها أن تتزوج وتنجب طفلين، فهي تجد نفسها تعيش حياة مختلفة كلياً عن التي كانت تحلم بها .

* ما رأيك بالعمل بعيداً عن شخصية ldquo;شيماءrdquo;؟

- ldquo;تعب المشوارrdquo; من أهم الأعمال الاجتماعية برأيي، لأنه يتناول مجموعة من القضايا المنتشرة في المجتمع، وله تشعبات واتجاهات كثيرة، ويحكي عن مجموعة من الشبان الذين يفترقون عن بعضهم ويذهب كل منهم إلى حياته الخاصة ويتزوجون، وأهمية العمل تأتي من طرحه لفكرة، أنه ليس كل من يتزوج عن حب يعيش سعيداً، والشيء الرائع في العمل أنه يخاطب الناس بطريقة مميزة وهادئة دون أن يقتحم فكرهم بطريقة مستفزة، فهو يتطرق للقضايا الاجتماعية بشكل بسيط وفعال .

* شاركت في العديد من الأعمال الجريئة، برأيك هل تكفي هذه الأعمال لإعطاء الدراما السورية صفة الجرأة؟

- الدراما السورية قدمت العديد من المسلسلات الجريئة على الصعيد النسائي، لكننا شاهدناها في عام 2010 تطل بأعمال جريئة لكن في اتجاهات أخرى، فنحن الآن أمام أعمال جريئة في الأدوار الشبابية والرجولية والدينية، حيث خرجت الدراما السورية هذا العام من إطار الجرأة النسائية إلى إطار أهم وهو الجرأة الاجتماعية، والجرأة برأيي أن يقدم الفنان على أداء دور جريء قد يتردد الكثير من الفنانين في تنفيذه، ثم يؤديه بشكل جيد يتقبله الناس .

* يقول كثيرون إن الدراما السورية الأفضل عربياً، هل توافقين هذا الرأي؟

- أرى أننا أصبحنا أمام دراما عربية وأعتقد أن هذا المسمى هو الأصح، لأن الدراما السورية والمصرية واللبنانية والخليجية كلها تتحدث عن المجتمع العربي، وليس هناك فرق بين العرب حتى يكون هناك فرق بين الدرامات العربية، لكن بالنسبة للدراما السورية فأنا أراها مركزاً للدراما العربية وهذا الأمر جميل للغاية، وهي متألقة ومتقدمة جداً، لكن أكثر ما أعجبني في الفترة الأخيرة هو التواجد الكبير للفنانين العرب خارج بلدانهم، فهذا التبادل الثقافي مهم ورابط قوي لجميع العرب ويجب الإشادة به .

* هل تتعرضين للظلم على صعيد الأجور؟

- نعم، هناك ظلم كبير في الوسط الفني على عدة أصعدة، وأهمها الأجور التي يتقاضاها الممثل في سوريا، فالفنان السوري كما هو معروف من أهم عوامل التألق الذي تعيشه الدراما العربية عامة والسورية خاصة، ويتمتع بالكثير من المقومات التي تجعل من أجره مهما ارتفع قليلاً قياساً بمقدراته، ومن صور هذا الظلم أنه عندما يقدم لنا دوراً معيناً، يقول لنا المنتجون إن هناك 4 أو 5 نجوم أجورهم مرتفعة، ويطلبون منا أن نقبل بأجر قليل ومنخفض قياساً بهم، مما خلق فجوة كبيرة إلى حد ما بين الممثلين في العمل الواحد على صعيد الأجر، ولا أخفيك أني أرى هذه الفجوة موجودة حتى بين الفنانين من نفس التصنيف، وهذا بحد ذاته ظلم كبير، كما أرى أن هذا الأمر يجب أن يعالج لأنه من غير اللائق أن تكون الأجور التي يتقاضاها الممثل السوري مجحفة إلى هذا الحد، وضعيفة جداً بالمقارنة بأجور الممثلين العرب في باقي الدول .

* هل عرض عليك التمثيل في الدراما المصرية؟

- عرض علي عدة أدوار في أعمال مصرية، لكني لم أشارك فيها لعدم توافقها مع جدول أعمالي، والأمر الصعب الذي منعني من تجسيد تلك الأدوار أن القائمين على الأعمال في مصر كانوا يطلبون منا أن نبقى مقيمين فيها حتى ننتهي من العمل، وقد يستغرق العمل أكثر من 3 أشهر مما سيعيق حتماً قيامنا بباقي الأعمال في نفس العام .

* يقول البعض أن العمل في مصر يفتح أبواب النجومية في وجه أي ممثل، كيف تعلقين حول هذا الأمر؟

- العمل في مصر مهم لأي فنان، وكذلك الأمر بالنسبة للعمل في أي دراما خارج بلد الفنان، وسبق وقلت لك إن الدراما في الوطن العربي كلها مهمة والعمل في عدة بلدان يشكل تنويعاً مفيداً بالنسبة للجميع، فالسوري عندما يعمل في مصر أو الخليج فهو سيستفيد كثيراً وسيكثر عدد مشاهديه، وكذلك الأمر بالنسبة للمصري عندما يعمل في سوريا أو الخليج والخليجي أيضاً ينطبق عليه الكلام، وبالنسبة لي لا أسعى للعمل في مصر دون غيرها، والعمل الجيد والمهم مغر بالنسبة لي سواء كان في سوريا أو مصر أو غيرهما .

* أصبحنا الآن نشاهد الفنانين في سوريا يقومون بالكثير من الأعمال غير التمثيل من غناء وتقديم وغيره، كيف تعلقين على هذا الأمر؟

- هذا الأمر متعلق بذوق الفنان ورغبته، وأنا لا أحب هذا الأمر كثيراً وإن كنت شاركت في تحدي النجوم، ولكن قد يرغب البعض في التنويع وإبراز المواهب المتنوعة، والأمر الذي لا أحبه حول هذا الموضوع هو رؤية الفنان يقدم البرامج مع احترامي لجميع الزملاء الذين عملوا في هذا المجال لأن الممثل لا يضيف شيئاً على البرنامج، وهذا النوع من الأعمال ليس من اختصاصه، فالتقديم له أشخاصه والفنان قد يدعى لهذه البرامج من باب التسويق لا أكثر .