قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جهاد الخازن


استطلاعات الرأي العام تقول إن رجل الأعمال الأسود هيرمان كين يتقدم جميع المتنافسين الجمهوريين على الترشيح للرئاسة الأميركية، غير أن وسائل الميديا كافة تتفق مع أركان الحزب على أن حاكم مساتشوستس السابق ميت رومني سيكون مرشح الحزب الجمهوري أمام باراك أوباما وهذا يحاول الفوز بولاية ثانية.

بما أنني على سفر فربما فاتني استطلاع جديد لرأي أعضاء الحزب الجمهوري، غير أنني قرأت استطلاعين هذا الشهر، الأول لشبكة أي بي سي أظهر أن كين حصل على تأييد 31 في المئة من أعضاء الحزب، مقابل 15 في المئة فقط لرومني، والثاني لجريدة laquo;وول ستريت جورنالraquo; وشبكة إن بي سي وأظهر أن كين حصل على تأييد 27 في المئة، مقابل 23 في المئة لرومني، و16 في المئة لحاكم تكساس ريك بيري.

الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة تبدأ بعد ثلاثة أشهر أو نحوها، ويجب أن نتوقع تغير أشياء كثيرة ودخول عناصر جديدة ترفع بعض المرشحين وتخفض آخرين قبل رسوّ الاختيار على أحدهم، غير أنني أغامر وأقول الفائز لن يكون ميشال باكمان أو نيوت غينغريتش أو ريك سانتوريوم أو رون بول، فهؤلاء باقون في المناظرات التلفزيونية إلا أن دورهم انتهى أو كاد، وفوز أحدهم يحتاج إلى معجزة من مستوى توراتي، غير أن زمن المعجزات ولّى.

الفضل في تقدم هيرمان كين حالياً على المرشحين الآخرين يعود إلى حسن أدائه في المناظرات التلفزيونية، وهو اختار أن يواجه مشكلة العنصرية ولون المرشح بدل أن يتفادى الموضوع كما فعل باراك أوباما في حملة الرئاسة الأخيرة، فهو يحب الجدل كما رأينا في دعايته عن السجاير والتدخين، وهو بدأ حياته ديموقراطياً ثم أصبح مستقلاً، وتحول إلى الحزب الجمهوري سنة 1996 عندما أيّد حملة صديقه جاك كيمب لمنصب نائب الرئيس. وهو الآن يهاجم التزام كثيرين من الأميركيين السود تلقائياً بالحزب الديموقراطي، ويقول إنهم لا يحاولون تحسين أنفسهم.

وأكاد أتفق مع الخبراء على أن كين لن يكون المرشح الجمهوري الأسود في وجه المرشح الديموقراطي الأسود السنة المقبلة، فتاريخ نشاطه السياسي محدود جداً، إلى درجة أنه لم يشارك كطالب في الستينات في حركة الحقوق المدنية للسود مع أنه درس في كلية لهم، وعمل في وقت لاحق قساً مساعداً في كنيسة معمدانية بروتستانتية للسود. وهو جمع ماله من رئاسته شركة غادفاذرز (العرّاب) بيتزا.

ميت رومني في المقابل يظل مرشح مؤسسة الحزب الجمهوري، وهو يشعر بتقدمه على ريك بيري إلى درجة أنه لم يعد يهاجمه، وإنما أصبح يركز على الرئيس أوباما، ما جعل أنصار هذا يردون بنبش ماضي الرجل، وقد اتهموه بالتقلب وتغيير مواقفه السياسية 180 درجة في قضايا من نوع الضمانات الاجتماعية والضرائب والعملة الصينية (الولايات المتحدة تتهم الصين بأنها تبقي سعر صرف عملتها منخفضاً عمداً).

غامرت بإلغاء فرص بعض المتنافسين في الفوز، وأغامر مرة أخرى بتوقع أن تكون سياسة أي جمهوري يفوز بالرئاسة التزاماً كاملاً بإسرائيل، وبما يزيد على ما نرى الآن من إدارة أوباما.

وأتحدث تحديداً عن المساعدات الخارجية الأميركية، فالمتنافسون الجمهوريون كلهم ضدها في زمن أزمة مالية مستمرة، فأراهن على أن الجمهوريين قد يخفضونها لدول ويقطعونها عن دول أخرى، إلا أن إسرائيل الثرية ستستمر في تلقي المساعدات الأميركية، بل قد يزيد الكونغرس ما تتلقى، وهو فعل أخيراً في بنود معينة.

النائب رون بول قال إن المساعدات الخارجية غير دستورية، وحاكم تكساس ريك بيري طلب وقف تمويل الأمم المتحدة، أي دفع الحصة الأميركية من موازنتها، مع أن أميركا تستفيد من وجود مقر المنظمة العالمية في نيويورك بأكثر من أربعة أضعاف ما تدفع لها. أما رومني فأثبت التقلب المتهم به لأنه كان دعا في خطاب له أخيراً إلى استخدام الولايات المتحدة القوة الصلبة والناعمة في سياستها الخارجية ثم عاد ليطلب وقف المساعدات، وتحميل الصين المسؤولية عنها.

الإدارات الأميركية المتعاقبة تزعم أنها تقدم مساعدات خارجية للترويج للحرية والديموقراطية، غير أنني أقول إنها تدعم مصالحها وإلى درجة مساندة أنظمة ديكتاتورية ضد شعوبها. وقد سجلت أخيراً بضع عشرة حرباً منذ 1945 خاضتها الولايات المتحدة حول العالم، ولم يقم في أي دولة هاجمتها القوات الأميركية نظام ديموقراطي.

أزعم أن لا شيء في السياسة الأميركية يبشر بخير للعرب والمسلمين، سواء كان ساكن البيت الأبيض ديموقراطياً أو جمهورياً.