قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجامعة وسورية والمعارضة والعرب

جمال خاشقجي
الحياة
laquo;لنفترض أن النظام السوري أوقف العنف، هل أنتم مستعدون لقبول مبادرة الجامعة العربية والتفاوض معه؟raquo;، سألت مذيعة نشرة الأخبار على محطة laquo;العربيةraquo; عضو المجلس الوطني السوري المعارض محيي الدين اللاذقاني، فأجاب بسرعة وحيرة معاً laquo;افتراض صعب، الآن هو يقصف حي بابا عمرو في حمص، تصلنا أنباء عن سقوط شهداء ولم يجفّ حبر المبادرة بعد...raquo;، تقاطعه المذيعة: laquo;ولكن لنفترض انه أوقف العنف، هل ستقبلون بالتفاوض؟raquo;، شعر القيادي المحاصر ان عليه أن يجد جواباً محدداً بنعم أم لا، فأجاب: laquo;سنجتمع... نعم، لا أحد يريد حمام دم، إذا أوقف العنف يمكن حينها...raquo; لم يستطع أن يلفظ كلمة laquo;التفاوضraquo; فالثقة مفقودة، والدم سيّال.
ولكن لنفترض، مجرد افتراض، أن النظام السوري يوقف العنف ويسحب الدبابات ويسمح بالتظاهر السلمي وللإعلام الأجنبي ومراقبين من الجامعة العربية بدخول سورية... إلى آخر خريطة الطريق التي أعلنها رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم ودعا النظام إلى تطبيقها laquo;من دون لفّ أو دورانraquo;!!
من الصعب التفاؤل، ولكن تحليل ردّ فعل وأسباب كل طرف يساعد للوصول إلى توقّع موضوعي للمستقبل.
تابعت إعلان خطة الجامعة مساء الأربعاء الماضي من على التلفزيون السوري الرسمي. نقلها مباشرة على الهواء بكل عبارات حمد بن جاسم القاسية على النظام: وقف القمع، الحوار مع المعارضة، نفس المعارضة التي قال الرئيس بشار الأسد قبل أيام انه لا يعرف من هي ولا يريد أن يعرف.
ثم أخذ التلفزيون السوري يتعامل مع المبادرة بروح إيجابية. ضيوف يصفون مطالب المتظاهرين بالمشروعة، وأن سورية فتية تسع كل أبنائها، وتولد من جديد، أما أبدع عبارة فهي laquo;أن النظام لا يمكن أن يسقط، لأن النظام القديم الذي طالب المتظاهرون بسقوطه قد سقط، ونحن إزاء نظام جديد يبحث عن شركاء لبناء سورية الغد التي لن تستثني أحداًraquo;، ثم استرسل المتحدثون يبشرون بحوار قادم في أجواء حرة حول دستور جديد وانتخابات تعددية ونزيهة، بل حتى محاسبة laquo;كل من أساء إلى أي مواطن سوريraquo;.
هل يدخل كل ما سبق في دائرة laquo;اللف والدورانraquo; الذي حذر منه حمد بن جاسم؟ سيراه كذلك السوري الذي فقد الثقة بالنظام، وكذلك يجب أن تراه الجامعة العربية، إلا إذا توقفت آلة القتل، وهذا ما لم يحصل حتى أول من أمس الخميس بعد 24 ساعة من إعلان خطة الجامعة.
الأمر الآخر المثير للقلق، هو انتقال الإعلام ومعلقيه الذين اشتهروا بدفاعهم الشرس والغرائبي عن النظام، إلى الترويج والاحتفاء بما أسموه laquo;اعتراف الجامعة العربية بالعصابات المسلحة التي سلّحتها جهات خارجية وحرضتها قنوات فضائية عربية ودولية في مؤامرة مفضوحة تستهدف سورية ودورها المقاوم من اجل تفتيت المنطقةraquo;. ما سبق لم يرد في بيان الجامعة وإنما هو التفسير المفصل للبند الأول في الخطة laquo;وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان، حماية للمواطنين السوريينraquo;، وتحديداً للكلمات الثلاث laquo;من أي مصدرraquo;.
هذا الاهتمام يدعو للتشاؤم ويعيدنا الى الحوار بين مذيعة محطة laquo;الفضائيةraquo; والمعارض السوري: laquo;لنفترض أن النظام سيوقف العنفraquo; الذي ورد في بداية المقال. إذن لنتوقع السيناريو الموضوعي التالي: سيعلن النظام أنه سحب الجيش من المدن، وأمر بوقف العمليات القتالية (بالطبع لن يقول وقف العنف) laquo;غير أنraquo; والحديث هنا لمتحدث مفترض للنظام laquo;العصابات المسلحة التي اعترفت الجامعة العربية بوجودها ونشاطها، استغلت فرصةَ سحب الجيش، فقامت بسلسلة من الأعمال الإرهابية والتخريبية ضد المدنيين العزّل، فناشد هؤلاء الجيشَ التدخلَ فاضطر، التزاماً بواجبه الوطني ولما تعهدت به سورية أمام الجامعة العربية، للعودة الى حمص وحماة وغيرهما من المدن والقرى لحماية المواطنين هناكraquo;.
لماذا كل هذا laquo;اللف والدورانraquo;؟ للأسف هذه طبيعة الأنظمة القمعية. انظروا إلى سيف الإسلام القذافي، لقد كان بإمكانه أن يرتب صفقة ما له ولوالده وبقية أسرته يقضون بمقتضاها بقية عمرهم على شواطئ فنزويلا، لكنه وقتها لم ير غير laquo;الجرذانraquo;، واليوم هو مستعد أن يقبل بأي صفقة تنجيه من مصير أبيه وأخيه وعشيرته التي لم تؤويه.
إذن لماذا قبل النظام بخطة هو أول من يعلم بعجزه عن تنفيذها؟ لا لشيء سوى كسب الوقت وتصريف شرٍّ أعظم يراه قادماً من الشمال وربما من الجنوب، إنْ جَمَعَ أهلُ الجنوب جمْعَهم واتخذوا قرارهم بفعل ما يضع حداً لأزمة ضاغطة أخلاقياً وسياسياً عليهم، ثم لعله ينجح في وضع حد للحركة الاحتجاجية الشعبية خلال الأسابيع القادمة فتمضي عدة أيام من دون سقوط ضحايا فينصرف عنه العالم فيعيد ترتيب أوراقه ويمضي بإصلاحات تبقي النظام وترضي بعضاً من المعارضة اقتناعاً أو ترهيباً.
لن نرى خلال الأيام القادمة غير استمرار المواجهات وإصرار الشعب على المطالبة بحقوقه، وغير laquo;اللف والدورانraquo; من قبل النظام، أما تلك الصورة لوفد يمثل النظام يجتمع مع المعارضة السورية في مبنى الجامعة العربية بالقاهرة، فهي صورة رومانسية لن نراها إلا إذا كانت ضمن أدوات laquo;اللف والدورانraquo;، فيرسل النظام نجومَ الدفاع عنه في القنوات الإخبارية العربية، أمثال بسام أبو عبدالله أو احمد الحاج علي، ما سيئد الحوار في بدايته، هذا إن حصل، فالمسافة تتسع كل لحظة بين النظام والمعارضة في هذه المسألة، ففور إعلان خطة الجامعة، والتي تنص على الترتيب لمؤتمر حوار وطني، انتقلت المعارضة من موقف الرافض للحوار إلى المُطالب بالتفاوض على تسليم السلطة. كيف تستطيع الجامعة ردم هوة بهذا الحجم؟ يبدو أنها تعترف بصعوبة ذلك، فوضعت laquo;مؤتمر الحوار الوطنيraquo; في نهاية خطة طريق طويل يبدأ بسؤال مذيعة الأخبار في بداية المقال laquo;افترض... ولو على سبيل الافتراض، أن النظام قبل بوقف العنفraquo;.
.
تشوهات الجامعة العربية
عبده خال
عكاظ السعودية
كتبت قبل أيام من اجتماع أعضاء الجامعة العربية لمناقشة ما يحدث في سورية بأنه اجتماع إنما جاء من باب رفع العتب، وأن تاريخية هذه المنظمة العربية تحمل تاريخا عاجزا عن حل أية قضية تواجهها فما بالك تصديها لقضية ثورة شعب.. وأنها بالضرورة سوف تنتصر للنظام بصورة أو أخرى.
وبعد الاجتماع خرج المجتمعون بفكرة معالجة الأزمة في سورية، ومن هذا العنوان يتضح أن laquo;الجماعة مش هناraquo; فقد تعاملوا مع الثورة على أنها أزمة بينما واقع ما يحدث في سورية لا يمكن أن يعود إلى المربعات الأولى، وأن الثورة قطعت مشوارا بعيدا في مطالبتها بإسقاط النظام وعندما تتدخل جهة أو دول من أجل مناقشة حالة يكون فيها المتدخل غير مدرك لطبيعة ما يحدث على أرض الواقع أو أنه أراد التغافل وتسمية الأشياء بغير اسمها فالأفضل ألا يتدخل كيلا تحسب عليه.
وغياب مفهوم الثورة لدى أعضاء الجامعة العربية يتمثل في نقطة أخرى تصر على حوار النظام مع المعارضين وفي هذا إماتة للثورة، فجل المعارضين هم جماعات متناثرة في بلاد الله وليسوا داخل البلد يكتوون بما يكتوي به الثوار من قتل وتعذيب وسجن، ومن هنا تعطي الجامعة إطارا ذهبيا لمن هو خارج الأسلاك الشائكة بينما غابت عن بنود المبادرة أي ذكر للثوار كما غابت العقوبة التي ستطبقها الجامعة في حالة رفض النظام السوري لتلك المبادرة وغاب معها الجدول الزمني لتنفيذ ما يوافق عليه ذلك النظام..
ولأن تلك المبادرة بها ثغرات تمرر جمالا وليس جملا واحدا قبل بها النظام السوري من أجل اكتساب الوقت أو كورقة سياسية يلعب بها من أجل عدم تمكين الدول الأوروبية (وعلى رأسهم أمريكا) من التدخل بغض النظر عن موقف الصين وروسيا؛ لأن النظام السوري في رفضه للمبادرة العربية سيحرك الملف في مجلس الأمن ويعطي دول أوروبا الراغبة في التدخل تلك الفرصة (وهذا ليس من أجل سواد عيون الشعب السوري بل من أجل المحافظة على مصالحه بالكيفية التي يراها مع إعادة رسم فكرة دول المواجهة وألا تترك هذه النقطة الحساسة لتقدير الثوار المنتصرين خشية من تحرر المنتصرين من الاتفاقيات السابقة وخاصة فيما هو قائم، كما أنه بالإمكان أن يكون نظاما يتطابق مع الأنظمة الإسلامية التي صنعها الثوار في ليبيا ومصر وهؤلاء بالضرورة سوف يغيرون خارطة دول المواجهة ويقدمون متفانين على إثارة احتلال الجولان كحرب يدعى لها المسلمون.
وبسبب اتساع ثقوب المبادرة العربية وافق النظام السوري عليها وفوت فرصة التدخل السريع لإنقاذ الأرواح التي تزهق يوميا، وافق لأنه يعلم تماما بعدم وجود عقوبات منصوص عليها كما أن الموافقة يمكن أن تكسبه الوقت الكافي لقمع الثوار كون الموافقة لا تشترط جدولا زمنيا للتنفيذ.
ولمعرفة النظام السوري بعجز الجامعة العربية وافق على المبادرة وقام باخترقها في ثاني أيامها وذلك بمواصلة دك المنازل بآليات حربية ثقيلة (وكان المطلوب إجلاء القوات من المدن السورية) وقتل المتظاهرين (وكان البند كف يد النظام عن الثوار) واعتقال المئات (وكان البند يطالب النظام بإخلاء سبيل المعتقلين) ..
وكما نرى أن الجامعة لا تضع نفسها في موقع إلا وسربت عجزها للمشكلة القائمة.
ومن العدل ألا تعود هذه الثورة للخلف وأن تكون الكلمة الفصل للثوار أنفسهم وليس للمعارضين في الخارج، أو إعطائها لمعارضي الداخل من غير أخذ موافقة الشعب كاملا والذي يدفع هو ثمن حريته.