: آخر تحديث

مروة حسين : الشائعات أرهقتني

القاهرة- سارة فتوح
nbsp;دخلت الفن من باب الاعلانات والكليبات وسرعان ما لفتت الانتباه فتم اختيارها للتمثيل أمام النجم الراحل أحمد زكي في فيلم quot;البطلquot;, لتتوالى بعدما ادوارها السينمائية حتى تأكد في الوسط الفني اسم مروة حسين.
nbsp;
أخطأت بالتفرغ لحياتي الزوجية والابتعاد عن التمثيل
nbsp;
لا عودة للكليبات... لكن الإعلانات مرحلة لم تنته
nbsp;
nbsp; كيف كانت بدايتك الفنية?
nbsp;nbsp; بدايتي الفنية كانت صعبة للغاية , حيث كنت أبحث عن ذاتي وسط كبار النجوم ووسط جيلي من الشباب الذين سبقوني, حتى جاءتني الفرصة من خلال المشاركة في الاعلانات والفيديو كليبات, ولأنني نجحت كموديل في الكليبات وفي تقديمي الاعلانات, وجاءتني الفرصة الحقيقية بالمشاركة في فيلم quot; البطل quot; مع الراحل أحمد زكي وكانت هذه هي نقطة انطلاقتي الحقيقية.
nbsp; هل ستظهرين في الكليبات والاعلانات مرة أخرى?
nbsp;nbsp; الكليبات لا أعتقد, أما الاعلانات فهي مرحلة لم تنته, ربما يأتيني عرض لاعلان قوي ويترك بصمة جديدة لدى الجمهور, فهناك من النجوم مايزالون يقدمون الاعلانات وهم حتى في قمة نجوميتهم, مثل ماجدة زكي وعمر الشريف والنجم محمود العسيلي ومنى زكي وأحمد حلمي وغيرهم.
nbsp; ما سبب اختفاءك أكثر من ثلاث سنوات?
nbsp;nbsp; أسباب تتعلق بزواجي وانفصالي عن زوجي, حيث قررت أن أتفرغ وقتها لحياتي الزوجية ولكنني كنت خاطئة دون الخوض في تفاصيل تزعجني أحيانا وتشعرني بالأنانية, وهذا انعكس على عملي الفني بعد ان ابتعدت عن الأضواء, ولكنني قررت وقتها العودة وعرض عليَّ بالفعل أعمالاً كثيرة كانت كلها رائعة وحققت نجاحا منقطع النظير.
nbsp;ما أكثر الأعمال الفنية التي قدمتها وتعتزين بتجربتك فيها?
nbsp;nbsp; مسلسل quot; سارة quot; مع حنان ترك, ومسلسل quot; أحزان مريم quot;, وفيلم quot; في شقة مصر الجديدة quot; مع غادة عادل ومسلسل quot; عبودة ماركة مسجلة quot;, وكلها كانت أدوارا ايجابية عوضتني كثيراً عن هجرتي للفن أكثر من ثلاث سنوات.
nbsp; الجديد في الفترة المقبلة?
nbsp;nbsp; كنت حزينة منذ فترة لتأخر عرض فيلم quot; شقاوة quot; موسم لأسباب انتاجية وأتمنى ألا أقدم أي عمل يواجه نفس المشكلة, وقد بدأت في هذه الفترة في مواجهة نشاط فني مكثف لأكثر من عمل معروضين علي ومازلت أختار من بينها ولكنني سأوافق على أكثر من عمل وسأقدمهم دفعة واحدة, وللعلم أتميز بالتركيز في أعمالي ولا يظن جمهوري أن أحدهم سيطغى على الآخر, وأبتعد عن العري المبتذل, ولكن أقدم الأدوار الجريئة التي تخدم النص الدرامي بلا خجل,. وسأعلن عن تفاصيل تلك الأعمال قريباً جداً عند الاستقرار النهائي عليها.
nbsp; هل الشائعات كانت سبباً رئيسياً في مشاكل بحياتك الخاصة?
nbsp;nbsp; الشائعات ترهقني ولم أعد أهتم بها, فمروجوها مرضى نفسيين ولديهم فراغاً كبيراً والشائعات لم تكن سبباً رئيسياً في مشاكلي الخاصة ولكنها في البداية كانت تزعجني بالتأكيد, كما أن علاقتي بالنجم quot; تامر هجرس quot; لا تتعدي الصداقة والأخوة وليس كما أشيع, وهو صديق عزيز أعتز بصداقته ونصائحه, وأجد سخافة في الشائعات التي تنتشر حول الفنانين.
nbsp; هل أنت محظوظة?
nbsp;nbsp; الحمد لله, ولكن بعض الأوقات ينتابني شعور أنني قليلة الحظ
nbsp; أقرب أصدقائك بالوسط الفني?
nbsp;nbsp; لي زملاء كثيرون من داخل الوسط الفني مثل الفنانة غادة عادل وحنان ترك وأحمد رزق وعايدة رياض وخالد أبو النجا وتامر هجرس, وأعتز بصداقات كثيرة من خارج الوسط الفني.
nbsp; رأيك في الأحداث السياسية التي تمر بها مصر?
nbsp;nbsp; أشعر أن هناك نوع من السيطرة على الثورة, وان كنت متأكدة أن الله سينصر الثورة واتمنى الا يحدث خلط بين الدين والسياسة وأن يتفق الجميع على مصلحة الوطن وليس من أجل مصالح شخصية, حتى تمر الأحداث بسلام فانا أعرف جيداً أن هناك أيادي خارجية تحاول أن تشعل الفتنة في مصر وهذا لن يحدث, وأتمنى أن تتحقق في مصر العدالة الاجتماعية وأن نقضي على الفقر والبطالة.
nbsp; هل أقبلت على اجراء عمليات التجميل?
nbsp;nbsp; لم يسبق أن قمت باي عمليات تجميل كما يشاع في الوسط الفني, فأنا طبيعية الحمد لله, ولا أفكر بها نهائياً الآن, ربما أضع لمسات تجميلية.
nbsp; من تحلمين بالوقوف أمامه في عمل فني?
nbsp;nbsp; الزعيم quot; عادل امام quot; بلا منازع, فقد سبق وعملت مع النجم العالمي quot; عمر الشريف quot; في برنامج quot; الجذور quot;, أما العمل مع الزعيم quot; عادل امام quot; فهو حلم حياتي الآن وهو يعلم مدى حبي له.
nbsp; لمن تدينين بالفضل?
nbsp;nbsp; المخرج quot; مجدي أحمد على quot;.
nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد