قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر - عاطف قدادرة

ينفي عبدالرحمن بلعياط الذي يقود موقتاً حزب جبهة التحرير الوطني في الجزائر، أن يكون رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة قد أوعز إلى قيادات الحزب بانتخاب شخصية ما خلفاً للأمين العام السابق عبدالعزيز بلخادم أو أن يكون قد لعب دوراً في قرار سحب الثقة منه. وكشف بلعياط في مقابلة مع laquo;الحياةraquo; أن سبع شخصيات ترشحت لخلافة بلخادم.

وفي ما يأتي نص المقابلة:

- هل تأخر عقد دورة للجنة المركزية لانتخاب خليفة بلخادم يعني فعلاً أن السلطة لم تعد في حاجة إلى جبهة التحرير؟

* لم نعقد دورة عادية للجنة المركزية نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي لأن الأمين العام السابق عبدالعزيز بلخادم فضّل تنظيم انتخاب على أساس سحب الثقة منه أو تجديدها فيه، ولمّا صوّت أعضاء اللجنة لمصلحة سحب الثقة أصبحت الدورة من دون جدول أعمال ففرضت النقطة الثانية نفسها - أي انتخاب أمين عام لاستخلاف بلخادم. أخذنا فترة يومين في ترتيب الإجراءات والمشاورات، وحصل اتفاق على اختتام الدورة لنعود في دورة خاصة استثنائية. ونحن الآن في مجال المشاورات، والوضع الذي يعيشه الحزب لم يسبق ترتيب الأمور حوله لأن الاعتقاد السائد قبل دورة اللجنة المركزية الأخيرة أن الصندوق سيثبّت الثقة في بلخادم (لا أن يطيحه). لذلك، فإن التأخر في اختيار تاريخ للدورة المقبلة سببه توفير الشروط السياسية والأخلاقية والنظامية لإجراء عملية الاقتراع.

فمنا من يرى أن نتجه نحو الإجماع، لكن بما أن الأمين العام قد سُحبت منه الثقة بصفة سرية وحرة فالكثير من أعضاء اللجنة المركزية يشترطون أن يجرى اقتراع خليفة له بالاقتراع السري، وبما أن الجميع اتفق على أن المكتب السياسي هو الذي يؤهله القانون لتسيير شؤون الحزب ريثما يُنتخب الأمين العام فالمكتب السياسي بكل أعضائه اجتمع واتفق على العمل لتوفير الشروط المطلوبة. هذا هو السبب الوحيد والحقيقي لتأخر دورة اللجنة المركزية، لكن دور الحزب في الحياة السياسية لم ينقص منه شيء.

- هل خصّكم الرئيس بوتفليقة بأي إيعاز أو إشارة نحو شخصية ما لتزكيتها على رأس الحزب؟

* رئيس الجمهورية هو رئيس الحزب وهذه الصفة تعفينا من الرد على التساؤل القائل هل هو في حاجة إلى جبهة التحرير الوطني أم لا، فالرئيس من الجبهة والسلطة كذلك هي جبهة التحرير الوطني، ورئيس الجمهورية لديه مكانة نظامية في الحزب وله الحق في استدعاء مؤتمر استثنائي وترؤس أشغال اللجنة المركزية، وبما أن صلاحياته على رأس الدولة والحزب تُعد في جل الأوضاع حاسمة فإن اللجنة المركزية واعية بأن عليها أن تنتخب شخصية لها المقدرة المعنوية وكذلك السياسية للتعامل مع رئيس الحزب في هذا المستوى. ووفق القانون الأساسي، لا نقلل من كفاءة أي شخص لقيادة الحزب، لكن هذا الوضع يحتاج إلى بعض الشروط مثل الرجاحة والصواب والعقل، وأنا شخصياً وأعضاء المكتب نعطي المهلة كاملة لنتبادل المشاورات وأن يختبر بعضنا بعضاً لننتخب رجلاً يتكفل بالمسائل الداخلية ويكون في مستوى الدور المطلوب منه في قيادة مؤسسات الحزب الذي يمثّل السلطة. لذلك، أقولها صراحة: لا توجد أي إشارة من الرئيس لا اليوم ولا بالأمس حين سُحبت الثقة من بلخادم، رئيس الجمهورية لم يفعل أبداً. أقول هذا الكلام على مستواي الشخصي كعضو المكتب السياسي ومنسق أشغال مكتب الحزب ولي اتصال بكل من له تأثير في حياة الحزب الداخلية.

- هل تدعم خيار الإجماع لاختيار خليفة بلخادم أم إنك مع فكرة ترك الأمر لصندوق الانتخاب؟

* أنا أقدّر مزايا كل الفرضيات وعيوبها، وأنا لست مترشحاً ولا أرغب في الترشح. أود أن نسير بالحزب نحو أشغال هادئة ومرضية لمن له أفكار معقولة وغير متطرفة وغير مجحفة، والآن لا يوجد بيننا أي شرخ. بالأمس استقبلت عبدالكريم عبادة (منسق الحركة التقويمية المعارضة لبلخادم) وقبله أحمد بومهدي ومن معه (تيار آخر من خصوم بلخادم)، وأنا في اتصال مع الإخوة الوزراء أعضاء المكتب السياسي، وفي اتصال مع كل أمناء المحافظات.

- من ترشّح من أعضاء اللجنة المركزية لمنصب الأمانة العامة؟

* ترشحت ثلاث نساء هن عضو اللجنة المركزية يمينة مفتالي، وحليمة إبراهيم ممثلة الجالية الجزائرية في المهجر، وباية خلاف ممثلة البرلمان عن ولاية تيزي وزو، ولدينا (من المرشحين) الأخ محمد بوخالفة وعبدالعزيز زياري (وزير الصحة) وعمار سعيداني (رئيس البرلمان السابق) والسعيد بوحجة.

- هل تتعرض لضغوط من داخل الحزب أو خارجه لدعم شخصية ما؟

* أبداً، لا توجد (ضغوط)، ولا أتصور أن يأتي في فكر أحد أن يمارس ضغوطاً ضدي لأنها غير مقبولة ولا أخضع لضغوط ولا لإغراءات، وشخصياً لا أطلب شيئاً. فقط أريد إكمال مهمتي على أكمل وجه، والمكتب السياسي هو المكلف استدعاء دورة اللجنة المركزية.

- هل يحق لبلخادم الترشح مجدداً؟

* بلخادم قانونياً لديه الحق في الترشح، وهذا القرار يخصه وحده. وإذا ترشح فاللجنة المركزية هي التي تقدّر بأن تنتخبه أو ترفض ترشحه، ولا يوجد أي نص قانوني يمنعه من حقه في الترشح كأي عضو في الجنة المركزية من دون الأخذ في الاعتبار الحال السابقة أو اللاحقة.

- هل تتصور أن احتجاجات الجنوب المتوقعة اليوم بداية laquo;الربيع الجزائريraquo;؟

* في هذا الموضوع بالذات وقع استغلال مريب لظاهرة الامتعاض أو الغضب أو الإنتقاضة بسبب مشكل الشغل (بطالة الشباب في الجنوب)، وهذا الاستغلال داخلي غير بريء وخارجي مفترض، لكنني أذكر أن إشكالية الشغل مطروحة في العالم بأسره. وفي جبهة التحرير الوطني نعتقد أننا بالمرصاد لكل أنواع الاستغلال لمطالب العاطلين من العمل، وقد أرسلنا مجموعات برلمانية عدة تتجول الآن في مناطق الجنوب يقودها محمود قمامة رئيس لجنة النقل بالبرلمان وأحد كبار أعيان الطوارق وهو صاحب نظرة ثاقبة لما يجري في الجنوب أو ما يجري حولنا في الساحل.