قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 محمد الساعد

 يبدو أن في العاصمة الأمريكية واشنطن أمرا ما، أمرا أكثر غموضا مما نعرف، وأشد قتامة مما نتوقع، مشهد قد نجد فيه نحن والعالم أمام أمريكا جديدة غير التي نعرفها، أمريكا تكفر بقيم الديموقراطية، وتُغيرُ على أعراف الحياة المدنية التي باهت بها الإنسانية.

فكيف لهذه الدولة الديموقراطية أن توظف مؤسساتها الإعلامية والسياسية والمدنية، كل قدراتها لمعاداة الرئيس المنتخب، وصل للحكم في بلاده عبر الآلية التي ارتضاها الأمريكان طوال قرنين.

تبدو وسائل الإعلام هي رأس الحربة في المعركة ضد الرئيس ترمب، فهي من يقدم القصص المختلقة عنه، وهي من تسمم الأجواء حوله، ومن تستدعي كل تفاصيل حياته القديمة، إنه تشويه ممنهج لرئيس منتخب.

عدم القبول بنتائج الانتخابات، أو لنقل الصدمة منها، أدى إلى تدافع خشن وعميق في واشنطن، بين طبقتين سياسيتين على الأقل، ليست بالضرورة الحزبان الحاكمان، بل إن بعضا من الجمهوريين والديموقراطيين متحدون ضد تلك النتيجة، التي أخرجت الشعب «الأبيض» من قمقم الطبقة المتسلطة الحاكمة.

ما حصل أن «المنسيين»، كما أسماهم ترمب، اندفعوا لتأييده، مبتعدين عن القادة التقليديين الذين كانوا يبيعون الأوهام والوعود، ويجنون لوحدهم الفوائد والأموال، ويهتمون فقط بنجوم هوليود، ويدعمون قيم التحرر المبتذلة، مقابل مصالح متبادلة.

استيقظت المؤسسة التي حكمت أمريكا لعقود، لتجد أن كرسي الرئاسة والبيت الأبيض، لم يعد في ملكيتها، فجن جنونها، وها هي تندفع بلا وعي مثل ثور هائج، تريد إعادته إلى عرينها.

السياسيون القدامى، أو من يمكن إطلاق وصف الدولة العميقة عليهم، اندفعوا في طغيانهم وتلبية طلبات الحلفاء من اليسار والمثليين ونجوم هوليود، ومرروا مشاريع زواج المثليين، وأدخلوهم للجيش، ما يعني أنه كان بالإمكان وصول رجل مثلي متزوج من شاذ مثله ليحكم البيت الأبيض ذات يوم، وهو ما لم يستطع الرجل الأبيض الجالس على «الكنبة» أن يقبله.

الخطير في الأمر، دخول المؤسسات الأمنية على خط «المماحكات» السياسية، وتمثل ذلك في جهاز «الإف بي أي» - الذي مرر وثائق تدين هيلاري كيلنتون -، وهي مؤسسة مهمتها حماية الداخل، والدفاع عن الحلم والقيم الأمريكية، وترى أن الخطر يأتي من انحسار العنصر الأبيض لحساب الأعراق الأخرى، يمد هذا التخوف هواجس من خطر المهاجرين على الأمن.

الثانية تتمثل في وكالة المخابرات الأمريكية السي أي إيه، التي تمثل بدورها المصالح الأمريكية في العالم، وترى أن الخطر الروسي، وانحسار الهيبة الأمريكية هو الخطر العظيم، وهي تبحث عن من يقاتل الروس لا يهادنهم، ولذلك دخلت على الخط ومررت الإشاعات ضد ترمب، وعلاقته الجيدة بالروس.

الكثير من المراقبين والمتابعين للشأن الأمريكي يؤكدون أن المؤسسات الأمريكية قادرة على هضم الخلاف العميق بين المؤسسات والمنظمات المدنية في أمركيا، لكن ذلك لا ينفي أن الديموقراطية هي منتج إنساني قابل للتطوير، بل اتضح أن إنتاجه أصبح يغضب منه في حال لم تكن نتائجه مرضية، ولذلك فإن تقديم الديموقراطية باعتبارها الحل الوحيد للبشرية خطأ فادح، وهي تكاد تأكل نفسها في الشوارع الأمريكية.