: آخر تحديث

اللغة العربية... الثانية في شوارع فرنسا لكنها ثُلث «الصينية» في المدارس

  محمد أبو حسبو

في القرن التاسع عشر وصف المفكر الفرنسي، إرنست رينان، اللغة العربية بأنها «لغة سلسة، ممتازة، وغنية بالمفردات، فضلاً عن دقة معاني مفرداتها ومنطق بنائها اللغوي الجميل». واليوم أصبحت هذه اللغة هي الثانية المنطوق بها في فرنسا، كما أنها أدخلت كثيراً من مفرداتها في لغة الشارع العامية (Slang) في فرنسا. ولكن رغم وجود خمسة آلاف فرنسي من أصول عربية - غالبيتهم من المغرب والجزائر وتونس - فإن تدريس اللغة العربية في المدارس الفرنسية ضئيل للغاية، لا تتعدى نسبته 0.2 في المائة من عدد الطلاب الدارسين للغات أجنبية في المدارس الثانوية. بل إنها أصبحت منذ أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001 تثير شبهات حول الطلاب الدارسين لها، بسبب قضايا الإرهاب.

وبالطبع تظل اللغة الإنجليزية هي المفضّلة كلغة أجنبية في المدارس الفرنسية، لكن الصينية أضحت الأسرع انتشاراً بين طلاب اللغات الأجنبية، إذ تضاعف عدد دارسيها خلال العقد الماضي ثلاثة أمثال. وحسب مجلة «ذي إكونوميست» البريطانية فإن عدد دارسي اللغة الصينية حالياً في المدارس الفرنسية يبلغ 39 ألفاً، بينما لا يتعدى دارسو العربية 13 ألفاً فقط، أي ثُلث الصينية رغم وضع العربية كلغة ثانية في الشارع الفرنسي مقابل غياب كامل للغة الصينية في البلاد.

وفي محاولة لتغيير هذا الوضع طالب وزير التعليم الفرنسي، جان ميشيل بلانكي، في وقت سابق من هذا الشهر بتوسيع تدريس اللغة العربية في المدارس الفرنسية، واصفاً إياها بأنها «لغة أدبية عظيمة جداً ويجب تعلمها، بل لا ينبغي أن يقتصر ذلك على من هم من أصول مغاربية أو من بلدان ناطقة بالعربية». وأضاف بلانكي أن التوسّع في تدريس العربية في المدارس الحكومية يضمن أيضاً طريقة تدريسها ويبعدها عن المساجد والمراكز الدينية حيث لا يوجد مراقبون تعليميون، فضلاً عن إمكانية تعرض التلاميذ لأفكار التيارات المتطرفة دينياً. والواقع أن عدد الشباب المسلم الذين يتلقون دروس اللغة العربية في المساجد والروابط الدينية قد ازداد في الفترة الأخيرة.

أما اللغة الصينية فقد راحت تتوسع في كثيرٍ من مدارس الدول الأوروبية بسبب النمو الكبير والسريع للاقتصاد الصيني الذي أصبح الآن ثاني أكبر اقتصاد بعد الولايات المتحدة. فحتى في بريطانيا، التي تسود لغتها العالم، أوضح استطلاع للرأي أن أكثر من ثلاثة أرباع قادة الأعمال يعتقدون أن تعلم اللغة الصينية الفصحى سيمنح الشباب ميزة كبيرة في حياتهم المهنية، مشيرين إلى انفتاح الاقتصادي الصيني على العالم بعدما كان لعقود طويلة مغلقاً على نفسه.

كما أوضح الاستطلاع، الذي قام به معهد التعليم التابع لجامعة لندن (UCL) أن نسبة التأييد لتعلم اللغة الصينية بين أصحاب العمل تزداد كلما ازداد رأسمال الشركة، إذ عبّر 31 في المائة من أصحاب الشركات الكبرى عن اعتقادهم بأن الصينية ستصبح ضرورية لعدد من الأعمال التجارية البريطانية، خصوصاً إذا انسحبت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووسّعت علاقاتها التجارية مع الاقتصادات الكبرى في العالم مثل الصين.

بريطانيا تخسر 65 بليون دولار سنوياً بسبب نقص المهارات اللغوية بين القوى العاملة.

وأوضح المعهد أن عدد التلاميذ الدارسين للغة الصينية في الشهادة الثانوية البريطانية حالياً يبلغ 4014 تلميذاً مقابل 130509 تلاميذ يدرسون اللغة الفرنسية. لذا فقد أقام المعهد بالتعاون مع المجلس البريطاني (British Council) حملة لزيادة عدد دارسي الصينية إلى خمسة آلاف طالب بحلول عام 2020. وتوضح إحصاءات المعهد أن عدد طلاب المدارس الثانوية الذين يتعلمون اللغات الأجنبية في المدارس البريطانية قد انخفض، مما سبب مخاوف حول القدرة التنافسية العالمية لبريطانيا، خصوصاً بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. ويرى بعض رجال الأعمال البريطانيين أن بريطانيا تفقد نحو 50 بليون جنيه إسترليني (65 بليون دولار) سنوياً بسبب نقص المهارات اللغوية بين القوى العاملة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون قد دعا الشباب البريطانيين، إلى التخلي عن تقليد تعلمهم اللغتين الفرنسية والألمانية واستبدالهما باللغة الصينية، وذلك عقب زيارة قام بها إلى الصين في عام 2013، وشرح بعدها نظرته المستقبلية بأن الاقتصاد الصيني أصبح يرتبط تدريجياً بالاقتصادات الغربية الرأسمالية.

وأضاف كاميرون قوله للبريطانيين: عندما يصل أطفالنا الذين يولدون اليوم إلى المدرسة ستكون الصين قد أصبحت أكبر سوق اقتصادية في العالم. لذلك حان الوقت للنظر إلى ما وراء اللغتين الفرنسية والألمانية وتعليم أكبر عدد من الأطفال لغة المندرين الصينية. ولدعم هذه الفكرة، استشهد كاميرون بالرئيس الجنوب أفريقي السابق نيلسون مانديلا قائلاً: مثلما قال مانديلا مرة: إذا رغبت مخاطبة شخص بلغة يفهمها وتدخل إلى دماغه، فخاطبه بلغته التي تدخل إلى قلبه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.