: آخر تحديث

إغلاق مضيق هرمز ادعاء لا يمكن تحقيقه

  إبراهيم النحاس

هذه التهديدات المتكررة والمتجددة تأتي من قيادات رئيسة في النظام السياسي الإيراني، إلا أن الوفاء بها على أرض الواقع أمر لا يمكن تحقيقه مهما كان حجم التهديدات. فهناك كثير من العوامل التي تجعل تهديدات إيران لن تتجاوز التصريحات الدعائية..

مَن يستطيع فرض الأمر الواقع بالطريقة التي يرغبها، فهو ليس في حاجة إلى أن يعلن ذلك ويكثر تكراره. ومَن يقدر على تنفيذ ما أطلقه من تهديدات بالأسلوب الذي استخدمه، فهو ليس في حاجة إلى تجديدها، ولا إلى مزيد من مصطلحات الوعيد. ومَن يملك أدوات الفعل المنطقية وأساليب العمل الواقعية، فهو ليس في حاجة إلى أن يصدر التصريحات الإعلامية، ويستخدم الشعارات الدعائية ليقنع الرأي العام بقدراته. هكذا هو حال النظام السياسي الإيراني منذ أن استحوذ الخُميني على السلطة في 1979م، حيث أصبحت الدعاية مهنة، والشعارات سلوكاً وأسلوباً لنظام الحكم.

هذا الأسلوب الدعائي الذي تستخدمه إيران في سياساتها، استُخدم في جميع المجالات بما فيها المجال العسكري والأمني لتهديد أمن وسلامة واستقرار منطقة الخليج العربي، وكذلك استقرار أسواق النفط العالمية، وتهديد النمو الاقتصادي العالمي، والتأثير السلبي في الحركة التجارية الدولية. هذا الأسلوب الدعائي يستخدمه النظام الإيراني كلما واجه أزمة سياسية دولية غير قادر على التعامل معها. وإذا كانت هذه الأساليب الدعائية متعددة ومتدرجة في أهميتها، فإن من أكثرها استخداماً سياسياً وأهمها وقعاً دولياً هو تهديداتها المتكررة بإغلاق مضيق هرمز. هذا المضيق الدولي الذي تطل إيران على حدوده الشمالية، تعرض كثيراً للتهديد بإغلاقه، والوعيد بتعطيل الملاحة البحرية عبره. هذه التهديدات جددها أخيراً الرئيس الإيراني روحاني الذي قال، بحسب موقع (RT) العربي في 4 يوليو 2018م، «الأمريكيون يزعمون أنهم يسعون إلى وقف تصدير النفط الإيراني بشكل كامل.. هؤلاء لا يفهمون ما يقولون، فهذا الكلام لا معنى له، وفي حال لم تتمكن إيران من تصدير نفطها، فإن تصدير النفط سيتوقف في المنطقة كلها، ولو أردتم فعل ذلك فجربوا الأمر وستتلقوا النتيجة». هذا التصريح المتطرف للرئيس الإيراني تبعه تصريح متطرف آخر من قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، الذي قال في 5 يوليو 2018م، بحسب موقع BBC العربي في 8 يوليو 2018م، إن «قواته على استعداد لإغلاق مضيق هرمز، حال عدم تمكن إيران من بيع نفطها بسبب الضغوط الأمريكية. (وأضاف) سنجعل العدو يفهم إما أن يتمكن الجميع من استخدام مضيق هرمز وإما لن يستخدمه أحد».

وعلى الرغم من أن هذه التهديدات المتكررة والمتجددة تأتي من قيادات رئيسة في النظام السياسي الإيراني، إلا أن الوفاء بها على أرض الواقع أمر لا يمكن تحقيقه مهما كان حجم التهديدات. فهناك كثير من العوامل التي تجعل تهديدات إيران لن تتجاوز التصريحات الدعائية، وفي الوقت نفسه تجعل مضيق هرمز آمناً ومتاحاً للملاحة الدولية. ومن هذه العوامل: أولاً: أن حرية الملاحة البحرية عموماً وفي المضايق الدولية خصوصاً تكفلها القوانين الدولية، وبالتالي فإن تعدي إيران على حرية الملاحة في مضيق هرمز، يعني أنها تواجه المجتمع الدولي. ثانياً: أن أمن وسلامة الملاحة البحرية يؤدي إلى نمو الحركة التجارية الدولية وتسارع النمو الاقتصادي العالمي، وبالتالي فإن إغلاق أي مضيق دولي، ومنها مضيق هرمز، يعني خسائر تجارية دولية، وتراجعا في نسبة النمو الاقتصادي العالمي. ثالثاً: أن حفظ أمن وسلامة الملاحة البحرية الدولية مسؤولية دولية، تقوم بها جميع دول العالم، خاصة الدول الرئيسة، ضمانةً لاستقرار الدول وتبادل المنافع، وبالتالي فإن إغلاق مضيق هرمز يعني السماح بحدوث فوضى دولية، تعود بالعالم إلى زمن الصراعات والحروب المدمرة، وهذا الذي لن تسمح به الدول الرئيسة في المجتمع الدولي. رابعاً: أن ضمانة حرية الملاحة البحرية الدولية نفوذ سياسي تسعى له الدول الرئيسة في العالم؛ لأنه يحقق لها منافع ومصالح متعددة، وبالتالي فإن إغلاق مضيق هرمز يعني تصاعداً للنفوذ السياسي الإيراني على المستوى الدولي وليس الإقليمي، وهذا الذي لن تسمح به أو تتسامح معه الدول الرئيسة في المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة.

وفي الختام، من الأهمية التأكيد على أن النظام السياسي الإيراني يعلم يقيناً أنه لن يستطيع إغلاق مضيق هرمز لاعتبارات دولية متعددة، ولكنه يجد نفسه مُجبراً على إصدار مثل هذه التصريحات الدعائية المُضللة؛ لتخفيف ردة الفعل الشعبية الناتجة عن عقود من الفشل في إدارة الدولة سياسياً وأمنياً واقتصادياً وتنموياً واجتماعياً. فإلى أي مدى يمكن أن تستمر إيران في مثل هذه السياسات المتطرفة التي لم تُبقِ لها صديقاً دولياً؟ وإلى أي مدى يمكن أن تتوهم أنها تستطيع مواصلة تضليل الرأي العام الإيراني، الذي أصبح أكثر وعياً وأوسع اطلاعاً وأقل ارتباطاً بعهد الخُمينية؟ يبدو أن إيران ستواصل ادعاءاتها التي لا يمكن تحقيقها؛ وفي الوقت نفسه، تواصل ابتعادها المدمر عن شبعها، وابتعادها الآمن عن محيطها الإقليمي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد
 عبد الرحمن الراشد

اتهام إيران السعودية بالسرقة

3