: آخر تحديث

«ويمبلدون».. قطر أن تكذب أكثر!

بينة الملحم

قطر أو ما أن يُذكر الإرهاب وتمويله، الخيانة والغدر ونقض العهود، المؤمرات والدسائس والاقتِتات على إشعال الفتن والحروب وإراقة الدماء وتشريد الشعوب، والكذب والافتراءات إلا عُرف من ذلك أنه كناية عن قطر والنظام القطري الإرهابي الذي لا يعيش ويستمد قيمة وجوده إلا من ذلك. 

وفِي كذبة جديدة لم يتورّع فيها ذلك النظام الإرهابي أن يكشف المزيد من سوءاته رغم سقوط جميع أوراق التوت التي لم يتبقَ منها شيء يتوارى فيها عن الملأ والعالم، انتقدت وزارة الإعلام السعودية «البيان المشترك لاتحادات التنس الدولية والذي اتهمت فيه »المملكة بالتواطؤ في قرصنة محتوى BeIN Sports عبر قنوات BeoutQ وما زعمته هذه الاتحادات من افتراءات ليست سوى تكرار لأكاذيب قناة الجزيرة القطرية وجزء من حملة التشويه الإعلامية التي تقودها قناة الجزيرة الإرهابية ضد المملكة.

وفِي بيان صادر عن وزارة الإعلام أعلنت فيه رفض المملكة القاطع للمزاعم غير المسؤولة والادعاءات الكاذبة الصادرة في بيان صحفي عن «بطولة ويمبلدون» بتاريخ الخامس من يوليو 2018، بشأن قرصنة البث التي تقوم بها الجهة المعروفة باسم «بي أوت كيو» وأكّدت وزارة الإعلام أن زعم «ويمبلدون» بأن «بي أوت كيو» تتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها، وأن المملكة متواطئة على نحو ما في ذلك البث، دون أن تقدم «ويمبلدون» دليلاً واحداً على صدق مزاعمها؛ ما هو إلا ترديد للأكاذيب الصادرة عن شبكة الجزيرة الإعلامية وفرعها «بي إن سبورت»، الوكيل الحصري لـ»ويمبلدون» وأن بيان «ويمبلدون» الذي يتضمن تصريحات متعددة تتضامن مع قناة الجزيرة القطرية والهيئات التابعة لها، هو جزء من حملة التشويه الإعلامية غير المسؤولة التي تقودها قناة الجزيرة القطرية، ضد المملكة العربية السعودية.

الأمر الذي يُشعر بخيبة الأمل في كون ممثلي اتحادات ذات مصداقية في عالم رياضة التنس، يتم استخدامهم كأدوات دعائية لصالح قناة الجزيرة المملوكة لحكومة قطر.

مشكلة تنظيم الحمدين ونظام جزيرة شرق سلوى أنه لا يستطيع أن يواجه نفسه بحقيقة وواقع دويلته التي لولا الغدر والخيانة ونقض العهود والعقوق لم يستطع أن يصل للحكم ولولا أنه يقتات على الإرهاب والدم والدمار والفوضى وتشتيت الشعوب لما استمر هذا النظام الإرهابي قدر ما استمر قبيل قطع الدول الأربع الراعية لمكافحة الإرهاب علاقاتها معه، ورغم أنّ إمبراطورية تنظيم الحمدين الإعلامية التي ظلّ يبنيها طيلة أكثر من عشرين عاماً وتجنيدها في حرب النظام القطري الإعلامية ضد المملكة سوى أنه في أقل من سنة حرب إعلامية شنّها فقط تويتر السعودية جعل من تلك الإمبراطورية مجرد إمبراطورية من رمال، تهز عروشها الواهية وتذروها مجرد تغريدة خضراء


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد