: آخر تحديث

عندما ترتدي بيروت العمامة السوداء

 رامي الخليفة العلي

انعقدت في العاصمة اللبنانية بيروت القمة الاقتصادية العربية، في ظل مقاطعة جل القادة والزعماء العرب، وباستثناء الجمل الإنشائية لم يخرج عن القمة ما يمكن أن يعتبر تقدما مهما، لا على الصعيد الاقتصادي ولا على الصعيد السياسي، ولا على أي صعيد آخر. يعود ذلك إلى أسباب كثيرة البعض منها متعلق بالحالة العربية برمتها، والبعض الآخر متعلق بالحالة اللبنانية على وجه التحديد. وكتعبير عن حالة التردي التي وصلت إليها هذه القمة خرج علينا وزير الخارجية اللبنانية ليختصر أزمة العالم العربي، بقضية اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان، باعتبارهم سبب كوارث العالم العربي، ليس باعتبار الأوضاع المأساوية التي يعاني منها هؤلاء في ظل موجة البرد الشديد التي تعم المنطقة، ولكن في ظل العنصرية الشديدة التي يعاني منها بعض المسؤولين اللبنانيين. تقلصت هموم العالم العربي ومشاكله الاقتصادية حتى تحولت إلى خطاب فاشي مقيت. مع الإشارة إلى أن الحاجة ماسة إلى معالجة أزمة اللاجئين سواء في لبنان أو غيرها من الدول العربية ولكن من خلال منطق يمشي على قدميه وليس مقلوبا على رأسه كما هي الحالة عند المسؤولين اللبنانيين. مشكلة اللجوء هي عرض لمرض هو الأزمة السورية بكل تشعباتها وعندما تجد هذه الأزمة طريقها إلى الحل سوف يزول هذا العرض، وبالتأكيد فإن اللاجئين ليسوا مجموعة من المتطفلين جاؤوا ليفسدوا على السيد باسيل رغد العيش الذي ينعم به.

بالعودة إلى قمة الفشل، قمة بيروت الاقتصادية، فإن الوضع العربي ليس في أفضل أحواله في ظل حالة من الانقسام وفي ظل تفجر الأزمات في أكثر من بلد عربي، وحالة السيولة التي يعيشها الوضع العربي لابد وأن تنعكس على القمة العربية. العمل العربي المشترك يعاني من أزمات حقيقية، ولكن بالتأكيد لبنان ليس مهيأ للقيام بمحاولة لم الشمل العربي. في ظل أن هذا البلد مخترق على كافة المستويات. ميليشيات حزب الله الإرهابية حولت هذا البلد إلى قاعدة لنظام الملالي. لبنان القائم على التوازنات الدقيقة اختل فيه التوازن وأصبح يمشي على قدم واحدة، هي قدم المليشيات الإرهابية التي تسيطر على الحياة السياسية والاقتصادية. وزير الخارجية ليس تعبيرا عن الاجتماع اللبناني وليس تعبيرا عن مجلس الوزراء اللبناني وليس تعبيرا حتى عن المصالح اللبنانية، بل هو التعبير الأكثر وضوحا عن المصالح الإيرانية، ففي أكثر من مناسبة يرفع الوزير عقيرته منافحا عن الدولة المارقة.

يفترض بالدولة التي تستقبل اجتماعات الجامعة العربية أن تتمتع بالحد الأدنى من الحياد في القضايا العربية الإشكالية، وهذا بالتأكيد لا ينطبق على لبنان وعلى الدولة اللبنانية، المنخرطة حتى شعر رأسها في الحروب والأزمات العربية، فمليشيات حزب الله التي تمتلك قرار الحرب والسلم تقاتل في سوريا وتقاتل وتدرب وتسلح في اليمن ولديها وجود في العراق وهي منخرطة في الجريمة المنظمة في أوروبا وإفريقيا والأمريكتين. كيف بعد ذلك يتم الحديث عن حيادية أو سياسة النأي بالنفس التي يتشدق بها المسؤولون اللبنانيون. عندما يقول لك المسؤول اللبناني إنه حيادي فاعلم أنه منخرط حتى النخاع في القضية التي يتحدث عنها. فعندما كانت تتصاعد الأصوات في بيروت لتعبر عن النأي بالنفس كانت المليشيات الإرهابية تعيث فسادا في المدن والقرى السورية وكانت تغوص في الدماء السورية دون أن تستطيع الحكومة اللبنانية أن تفعل شيئا إزاء ذلك، لأنها ببساطة لا تستطيع أن تفعل الكثير فهي رهينة سلاح حزب الله. سلسلة القيادة في لبنان تتحرك وتتحدث وتعبر عن مواقفها وهناك سلاح موجه إلى رأسها، لا نعرف إلى متى تستطيع دولة أن تسير وهي تحت حكم الميليشيات الإرهابية وتأتمر بأمرها. بعيدا عن الكلمات التي تلفها الدبلوماسية التي يلجأ إليها ممثلو الدول العربية، فإن هناك إدراكا من معظم القيادات العربية أنها تتعامل مع دول حزب الله وأن هذه القمة تتم تحت رعاية تلك الميليشيات الإرهابية. حتى مطار رفيق الحريري الذي يفترض أن تنزل فيه طائرات الوفود العربية مسيطر عليه بشكل كامل من قبل ميليشيات الحزب.

فشلت قمة بيروت الاقتصادية، كما فشلت الإدارة اللبنانية مرة أخرى أن تكون نقطة إجماع عربي. كان يمكن أن تنأى بنفسها عن الدخول في قضايا إشكالية وفي قضايا خلافية، ولكن واقع الحال أن مليشيات حزب الله الإرهابية جعلت من الحكومة اللبنانية ألعوبة بيدها. بالعقل والمنطق فإن مصلحة لبنان ومصلحة اللبنانيين أن تبتعد الحكومة عن التدخل في قضية حساسة وشائكة كالأزمة القطرية، ولكن بما أن وزير الخارجية يخدم مصالح نظام قم، فقد راح يهرف بما لا يعرف، ويضع توصيفات تتجاوز بكثير المصالح اللبنانية.

حزم المؤتمرون أمتعتهم وغادروا بيروت كما جاؤوها وهي أسيرة حراب حزب الله الإرهابي، وهي مختطفة من نظام الملالي. وهي غير قادرة سوى أن تتنكر لماضيها عندما كانت سويسرا الشرق. بيروت ترتدي عمامة ليست عمامتها وتتحدث لغة ليست لغتها. وما بين ماضيها وحاضرها نخشى أن الانفجار لا ينتظر سوى الشرارة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد