قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استضاف الإعلامي يوسف الحسيني، الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر في برنامج «التاسعة» المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري، حيث تحدث عن المومياوات، فقال إن فتح القبور محرم، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلّم نهى عن نبش القبور تماماً. وأضاف أن فتح قبور الفراعنة في الأصل ممنوع. كما علق د. كريمة بأن استخراج جثامين أجدادنا الفراعنة وعرضها في فتارين مقابل حصد الدولارات من زيارة السياح لها هو أمر لا يجوز شرعاً، إذ إن استخراج الجثامين يجوز فقط للبحث العلمي.
وهنا أود أن أرد على هذه التصريحات التي أعتقد أن ليس لها أي أساس، حيث إن علماء الآثار، وأنا منهم، عندما نقوم باستخراج تابوت من داخل أحد الآبار بالمواقع الأثرية فإننا نقوم بترميم التابوت وتثبيت النقوش المرسومة عليه وكذلك عمل دراسات بالأشعة المقطعية على المومياء دون المساس بها، وهذا يجعلنا نصون هؤلاء الرجال أو النساء العظام ونعرف تاريخهم ونحافظ عليهم ونكتب المقالات العلمية والكتب المرجعية التي تتحدث عن عظمتهم، وكيف أن هؤلاء الناس عاشوا في عصر سبق أي دين سماوي، وأننا لو تركنا التوابيت والمومياوات داخل الآبار فسوف تتحلل وتتعرض للتلف. لذلك فإن تلك الفتوى التي أعلن عنها د. أحمد كريمة يمكن أن تنطبق فقط على لصوص الآثار ونبّاشي القبور.
وقد أتفق مع د. أحمد كريمة بالنسبة لطريقة عرض المومياوات التي سادت من قبل، إذ كانت تعرض بطريقة بها إثارة للزوار بلا مراعاة للمومياء. وقد قام الرئيس الراحل أنور السادات بزيارة للمتحف المصري واعترض على طريقة عرضها وناقش الأمر إما أن تعرض المومياوات مع تغطية وجوهها أو تعود إلى المقابر مرة أخرى.
وأقول إن مومياوات ملوك مصر سوف تغادر المتحف المصري بالتحرير لتعرض في المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط بطريقة محترمة من دون إثارة، حيث لن ينظر الزائر إلى وجه المومياء لكنه سوف يعرف كل الخطوات العلمية التي قام بها الفراعنة خلال عملية التحنيط لإظهار نبوغهم وكيف استطاعوا الحفاظ على الجسم البشري آلاف السنين، وكذلك سوف يصاحب المومياء التماثيل والقطع الأثرية التي تخص الملك، بالإضافة إلى نتائج أبحاث الحمض النووي التي أثبتنا بها أنساب الفراعنة، وكذلك نتائج الأشعة المقطعية التي أظهرت الأمراض التي عانوا منها. لذلك فإن هذا العرض المتطور ليس الغرض منه هو حصد الدولارات ولكن أن نظهر للعالم كله ماذا قدم الفراعنة للعالم من علوم الفلك والعمارة والآداب والفنون.