قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ما يبدو هذه الأيام حراكاً لمبادرات سياسية مختلفة تجري في الخرطوم في سبيل احتواء مفاعيل انقلاب 25 أكتوبر (تشرين الأول) الكارثية، سواء مبادرة الجبهة الثورية للحل، أو ما بشرت به منذ أيام، الآلية الثلاثية المكوَّنة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة "إيقاد" (دول وسط وشرق أفريقيا) بانفراج الأوضاع، وكذلك ما جاء على لسان قائد الانقلاب الفريق عبد الفتاح البرهان (في مناسبة إفطار رمضاني قبل يومين) بأنه مستعد للتنحي عن السلطة إذا توافق السودانيون على حل سياسي، إلى جانب ما توقعه قياديون في "قوى الحرية والتغيير" من قرب التوصل إلى حل خلال هذا الأسبوع، كل ذلك الحراك الذي ينشط في العاصمة الخرطوم ربما كشف عن شعور خطير بحقيقة ما تتجه إليه الأوضاع على نحو خطير وسريع في السودان. لكن في الوقت ذاته، قد لا يسفر حراك المبادرات هذا عن شيء، ما لم توافق عليه قوى الثورة الحية ممثلة بالأساس في لجان المقاومة والقوى الثورية الأخرى من ناحية، وما لم تكُن هناك جبهة مدنية موحدة ضد الانقلاب، تضم كل تلك القوى السياسية الثورية، من ناحية ثانية.
بالنسبة إلى لجان المقاومة، هناك إصرار لا رجعة فيه على التزام لاءاتها الثلاث: "لا شرعية – لا تفاوض – لا شراكة) مع الانقلابيين، ويوافقها على ذلك تحالف "قوى الحرية والتغيير" والأجسام السياسية المناهضة للانقلاب، الأمر الذي يدعونا إلى التساؤل: هل هناك قناعة ما بدأت تتبلور في الجيش بإمكانية رحيل البرهان؟ وما علاقة ذلك باللقاء الذي تم قبل يومين بين رئيس هيئة أركان الجيش السوداني بالملحق العسكري للسفارة الأميركية في الخرطوم؟ أم أن الأمر يعكس خوف البرهان من تحالف محتمل لعناصر النظام القديم (خصوصاً بعد إطلاق سراح رئيس حزب المؤتمر الوطني ابراهيم غندور قبل أيام) مع حميدتي والالتفاف عليه؟ أم أنه بدا واضحاً للجميع أن إصرار الشعب السوداني على رفض الانقلاب وتوالي تظاهرات لجان المقاومة على مدى الأشهر الستة الماضية، أمر لا يطيق احتماله قادة الانقلاب الذين توقعوا صمت الشعب السوداني وخنوعه بعد 25 أكتوبر الماضي؟ كل هذه الأسئلة، فيما تبدو اليوم أنها محتاجة إلى إجابات، إلا أنه من الوضوح بمكان القول إن الانسداد هو سيد الموقف وإن العسكر بانقلابهم كانوا، فقط، يعيدون اكتشاف العجلة، من دون أي قدرة على تحقيق أي اختراق، لأن ما كشفت عنه الأشهر الستة البائسة لواقع ما بعد الانقلاب، لم يكُن صادماً فحسب، بل أصبح علامة مؤكدة على تهديد مصيري ووجودي للسودان، وأن الأمر لن يحتاج كثيراً من الوقت لتدخل البلاد في الفوضى، لا سمح الله.
فما بين الاستجابة لتحدي وحدة قوى الثورة في جبهة مدنية ديمقراطية ضد الانقلاب – وهي وحدة تفترضها ضرورة الإنقاذ الوجودي للسودان – (التي تم إنجاز 60 في المئة منها بين القوى الثورية بحسب تصريح أحد قادة قوى الحرية والتغيير) وبين ما يحاول أن يبديه الفريق البرهان من قناعة بالتنحي تماماً عن قيادة المرحلة الانتقالية الجديدة، سينشط "الإخوان المسلمون" لا محالة، بعدما تم إطلاق سراح بعض قادتهم، وعلى رأسهم رئيس حزب المؤتمر الوطني (الإخوان المسلمون)، وربما بالتحالف مع حميدتي (الذي تخلل حديثه في إفطار رمضاني قبل يومين كلام عن استقطاب واجهة شبابية للنشاط في مهمات عمل سياسي، لا نستبعد أن تكون لها علاقة بقادة الحركة الإسلامية)، الأمر الذي سيخلط كثيراً من الأوراق على الساحة السياسية في الأيام المقبلة.
وبأي حال من الأحوال، لا يمكن تأويل حديث البرهان على محمل الصدق، لأن ما ظل يشكو منه باستمرار من عدم توافق القوى السياسية (بعد أن عجز انقلابه عن تحقيق أوهامه)، هو ما كان جزء لا بأس به قابل للتحقيق في الوضع الدستوري الذي انقلب عليه، أي أحوال ما قبل 25 أكتوبر، على الرغم مما فيها من عوار (إذ إن أي مقارنة بين وضع ما قبل 25 أكتوبر وما بعده، ستكون لصالح الأول).