قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«ابن لادن» هنا ليس «أسامة» الإرهابي وزعيم تنظيم القاعدة الذي قتل بباكستان في العام 2011، ولكنّه نجله «عمر» الذي اشتهر سابقاً بنقده لنهج والده واختياره حياةً بعيدةً عن كل ما يمثله والده من «أصوليةٍ» و«تطرف» و«إرهاب».
خيارات الآباء تؤثر على الأبناء، سلباً وإيجاباً، وبحسب التقرير الذي نشرته «فرانس برس» قبل يومين فإن «OBL» الاسم المختصر الذي يوقع به «عمر بن لادن» لوحاته متأثرٌ بالبيئتين اللتين عاش فيهما مراحله المبكرة في السعودية وأفغانستان، ولئن اختار بعض أبناء «أسامة بن لادن» السير على طريق والدهم في «الإرهاب» ولقوا نفس مصيره «سعد» قتل 2009 و«حمزة» قتل 2019 فإن «عمر» قد اختار طريقاً مختلفاً تماماً.
اختار «عمر» أن يكون إنساناً عادياً، وأن يجد اهتماماتٍ وأولوياتٍ إنسانيةً طبيعيةً في حياته بعيداً عن كل الصخب الذي يرافق اسم والده وتاريخه، وهذا حقٌ طبيعيٌ له، حيث تؤكد الأديان والقوانين أن المقربين من المجرمين لا يتحملون أوزارهم، وكان خيار «عمر» بالابتعاد عن كل بيئةٍ ومكانٍ يربط اسمه وحياته باسم وحياة والده، وقد كتب عمر عن ذلك، ولكنه حتى يعيش حياةً هانئةً خلق لنفسه بيئةً مختلفةً وابتعد كثيراً عن الماضي.
عبارات «عمر» معبرةٌ عن حالته ونفسيته فهو يقول: «الأشخاص يحكمون عليّ أحياناً استناداً إلى هوية والدي، لكنني أشعر هنا بحرية كبيرة وبأنني معفى من أي مسؤولية عن تصرفات والدي، لا أحد يحكم عليّ، بل يحترمونني ويتركونني أعيش بسلام» ويختم بالقول: «أصبحت في فرنسا فناناً».
لحالة عمر حالاتٌ مشابهةٌ في طول العالم وعرضه، وبعضهم لم يرتبط بالإرهاب بسبب والده وطفولته، بل بخياره وقراره، وقد حدث سابقاً أن قدّم بعض أولئك «الأصوليين» و«الإرهابيين» ما عرف حينها ب «المراجعات» وسوّقوا لـ «التراجعات» وهي ما اتضح مع فوضى «الربيع العربي» أنها كانت كذباً ودجلاً وتفتيش عن طريقٍ للهروب من القبضة الأمنية والخروج من السجون.
نماذج «المناصحة» و«الجدل» مع الإرهابيين فشلت جميعاً حين تستخدم نفس «الخطاب الديني» وذات «الأيديولوجيا» ولكنها نجحت حين صنعت أولوياتٍ جديدةٍ واهتماماتٍ مختلفةٍ لأولئك السجناء ومنحتهم الفرصة ليعيشوا بشراً طبيعيين بعيداً عن كل أولويات «الإرهاب» و«الأصولية» و«البيئة» التي تغص بتلك الأولويات.
لا يضرّ المسلم شيئاً أن يؤدي أركان الإسلام ولا يعرف شيئاً عن «الحاكمية» و«الجاهلية» و«الولاء والبراء» و«التكفير» و«العذر بالجهل» وعشرات القضايا والمسائل التي تشكل شبكةً معقدةً حين تدخل ذهن الشاب المتحمس فإنها تعتقله ولا يجد منها مناصاً ولا مخرجاً وحين يجادله «أصوليٌ» مثله يجد «الإرهابي» قول هذا «الأصولي» متناقضاً ومنافقاً وغير مقنع، فالأولى هو إبعاده كلياً عن تلك الأولويات والخطابات وتيسير الطريق له ليعود إنساناً طبيعياً.
بعض الإرهابيين مطلع وقارئ ولديه جلدٌ على البحث والتعلم ويمكنه التفكير والتحليل، وهذا قادرٌ على تطوير نفسه لو أراد، واستيعاب أبعادٍ مختلفةٍ في الفكر والدين والفلسفة، ولكن غالب الإرهابيين ليسوا كذلك ولا يمتلكون قدرات ذهنيةٍ تؤهلهم لهذا الدور فالطريق الأفضل لهم هو التخلص نهائياً من الماضي والتفتيش عن حياةٍ طبيعيةٍ يقتنع فيها بالعيش بسلامٍ -مثل عمر بن لادن- ولا يرى أن واجبه الشخصي تغيير العالم ومواجهة البشرية.
اللون الأحمر لدى الناس يعبّر عن «الحب» أو «الموضة» ولكنّه لدى «عمر» حين يستخدمه في لوحاته ورسوماته وبحسب تعبيره «يرمز إلى المعاناة والحرب والتفجيرات والموت» وتجربة «عمر» تعبّر عن كثيرين غيره. أخيراً، فطرائق الخلاص من «أفكار» و«مفاهيم» و«خطاب» الأصولية والإرهاب مختلفةٌ ومتعددةٌ، ومن أيسرها لعوام الإرهابيين أن يفتش عن طريقٍ ليعود «إنساناً» أو يرتقي ليصبح «فناناً».