: آخر تحديث

ورطة القيادة الكردية

مقالات عديدة، ودعوات كثيرة من خلال اللقاءات بالفضائيات، دعوت فيها السلطة الحاكمة في اقليم كردستان الى التأن والتفكير العميق والتعقل بخصوص قرار الاستفتاء لتحقيق الاستقلال، وبعناوين صارخة ناديت أياكم أياكم يا شعبنا الكردي التفكير بالانفصال عن العراق، وبتفاصيل موضوعية طرحت مقترحات ومشاريع عملية من خلال إيلاف هذا المنبر الحر ومن خلال جريدة "الصباح الجديد" البغدادية لوضع خارطة طريق بشأن احترام تطلعات كرد العراق ومعالجة المشاكل والخلافات القائمة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة الاقليم، وذلك لغرض ارساء تفاهم وتعاون وتنسيق عميق استراتيجي بين الطرفين، ومن أجل تثبيت دعائم شراكة حقيقية في الحاضر والمستقبل.

ولكن مثلما تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد جرت احداث الاقليم بما لم يتوقعها المراقبون والمتابعون، وجرى الاستفتاء في يومه المحدد بعيدا عن تأييد العراق والمجتمع الدولي والولايات المتحدة والامم المتحدة، وسجل مظاهر مدنية راقية في حماسة وعنفوان واندفاع الجماهير الكردستانية، وخرجت عملية التصويت بأغلبية حاسمة للمشاركين، وحققت نجاحا باهرا وشكلت صدمة كبيرة لدى الحكومة الاتحادية والاطراف السياسية في بغداد ولدى تركيا وايران، فنتجت عنها ردود افعال بالرفض القاطع وعدم القبول مع الدعوة الى اتخاذ اجراءات وعقوبات جماعية بحق الاقليم مع التهديد بالتدخل العسكري من قبل دول الجوار لافشال الاستفتاء والغاء نتائجه.

وقبل اجراء الاستفتاء بيومين صرحت في لقاء مع فضائية الحرة الامريكية ان "اقليم كردستان والسيد البرزاني من خلال اصراره على اجراء الاستفتاء بدأ بفقد اوراقه السياسية امام الحكومة الاتحادية بفعل تعاون وتنسيق تركيا وايرانمع بغداد ضد تمدد الطموح الكردي، وبفعل رفض الولايات المتحدة لفكرةالاستفتاء، وبذلك بدأ الاقليم يفقد الحضانة الدولية التي كان يتمتع به، وبالمقابلبغداد بدأت اوراقه السياسية تسجل صعودا بالقوة والتأثير والتحكم وتزيد منمكانة ومقام السيد حيدر عبادي سياسيا واقليميا ودوليا، وبعد ان كان مرنا معبداية دعوة االاستفتاء تحول بالاخير الى طرف متشدد يطرح ويفرض شروطه بدلامن تقبل الشروط والمطالب الكردية، ولا اعتقد للقيادة الكردية القدرة على مجابهةالضغوطات العراقية والاقليمية والدولية لان ارضية قرار وعملية الاستفتاء هشة ولاتستند الى مقومات ومرتكزات متينة، وبما ان الساعات القادمة قلقة ومصيرية،لهذا على البرزاني وقيادة اقليم كردستان ترك العناد غير العقلاني والاصراراللامنطقي واللجوء الى الحكمة وتحمل المسؤولبة واتخاذ القرار الصائببالساعات الاخيرة بالتفاهم مع بغداد وتأجيل الاستفتاء لصالح شعب الاقليمولصالح العراقيين جميعا وذلك احتراما لرغبات المجتمع الدولي والامم المتحدةوالاحتفاظ بالمكانة السياسية التي يتمتع بها كرد العراق".

وحينها ادركت تمام الادراك ان السيد مسعود البرزاني سيقع في ورطة اقليمية كبيرة في حال الاصرار على اجراء الاستفتاء، ومن خلال الخطوة غير المدروسة للقيادة الكردية سيتعرض الاقليم الى مقاطعات وتهديدات سياسية واقتصادية وعسكرية من قبل الحكومات العراقية والتركية والايرانية، وذلك بسبب الاعداد العفوي البعيد عن التفكير والدراسة والتحليل والعقلانية والمنطق لقرار وعملية الاستفتاء، وبسبب عدم الادراك والاحساس النابع بمسؤولية قيادة الشعب بالمخاطر والعواقب الخطيرة التي قد يتعرض لها الاقليم، وعدم الالمام بأمور الادارة والقيادة الحكيمة والرشيدة على مستوى المجتمع والشعب والحكومة.

ولهذا اتخذت ردود الافعال مواقف متشنجة ومتوترة جدا وكأنها مقبلة على فرض حصار شامل وغلق للاجواء والحدود البرية وتطويق كامل لشعب الاقليم، ويبدو ان البرزاني لم يتوقع هذه المواقف والاجراءات وهذا المستوى الخطير من العقوبات والتهديدات الاقليمية الموجهة له ولكردستان وفي وقت واحد من قبل ثلاث دول مجاورة لبعضها، ويبدو أيضا ان القيادة الكردية قد تعاملت وكأن الاستفتاء يجري على مسار طريق ملأى بالزهور ومقروش بالسجاد، ولم تتصور قاطبة انها ستعرض حياة شعب الاقليم الى مخاطر كبيرة تهدد حاضره ومصيره ووجودهه، و نتذكر كيف ان دعوات تأجيل الاستفتاء التي قدمت من قبل دول عديدة وعلى مستوى وزراء ورؤساء الى البرزاني كانت تبغي الى تقوية حكومة الاقليم في مفاوضاتها مع الحكومة الاتحادية لتلبية مطالبها، ولكن الغرور الأعمى التياصابت القيادة الكريدة لم تستثمر دعوات التأجيل ولم تستخدم ورقة الاستفتاءاستخداما عقلانيا، وعلى سبيل المثال دعوة المملكة السعودية للبرزاني كانت في غاية الحذر عندما دعت الى التحلي بالحكمة والحنكة السياسية لتجنب الاقليم والعراق أزمة كبيرة وخطيرة لا يقدر على تجاوزها دون عواقب وخيمة لا يحمد عقباها.

ونتيجة لهذا التعند اللاعقلاني تساقطت الاوراق السياسية العراقية والاقليمية والدولية من يد البرزاني، وتقوت بيد العبادي، وباتت التطورات والمواقف والتهديدات الموجهة الى الاقليم تحمل خطورة كبيرة، وبغداد اعلنت رفضهاللتعامل على اساس الاستفتاء ونتائجها بالرغم من دعوات اربيل للحوار والتفاوض، ونتيجة لهذه الأسباب بدت القيادة الكردية قد وضعت نفسها في نفق مسدود، ودخلت في ورطة اقليمية كبيرة مع العراق ودول الجوار والمجتمع الدولي، ولا ندري كيف تفكر قيادة الاقليم بالخروج وكيف تفكر بايصال الاقليم والعراق الى بر الأمان!؟

(*) كاتب وصحفي

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الأمور في خواتمها
عبدالله - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 05:35
لاتشمت اصبر فان الأمور بخواتمها لولا الجبناء والمنافقين والجيوش لما احتجنا الى دفع انهار من الدم ولازلنا في المربع الاول مهما تكن النتيجه فبكل الأحوال لم يكونوا ليتركونا بحالنا وكما يقولون عندما يسمن الكبش فان مصيره الذبح اردوغان لايحتاج الى سبب لكي يغدر بالكرد لان الغدر من طباعهم فعلها مع بشار الأسد الم يقل ان بشار هو ابن اخي وبعد ايّام بعث له كل حثالات الارض من الإرهابيين وتحولت تركيا الى اكبر محطة ترانزيت نعم سيحاولون آذاءنا ولكن نحن أيضا نملك أوراق الا يوجد عشرة من الكرد الشرفاء في تركيا او ايران بلى أنا واثق هناك الملايين في تركيا وإيران ان دول الجوار لايبكون على العراق وإنما على أنفسم لان الخطر اقترب منهم والدليل بشار الأسد حاول تجنب العاصفة بإعلانه انه يفكر بإعطاء الكرد حكم ذاتي للكرد وهو الذي كان يرفض حتى أعطاءهم الهويه نعم بعدما تأكد ان مصادر الطاقة أصبحت بيد الكرد وهل تعتقد ان الحكم الذاتي جاءتهم هديه كلا الخطوات الكبيرة تحتاج الى تضحيات كبيره والكرد لها.
2. كرد سورية
عمر العلي - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 05:54
من حق أكراد العراق استقلالهم بدولة خاصة بهم ومثلهم كورد ايران وسورية مجتمعين او متفرقين. فهو حقهم تاريخيا وجغرافيا وثقافيا. لهم لغتهم التي يتحدثون بها ويكتبون تاريخهم. لكن ما بالزكورد سورية المستعربين الذين هم ابناء مهاجرين من تركيا غالبا ومن العراق احيانا؟ وهم بلا لغة سوى العربية ونراهم اليوم الاكثر ضجيجا وحماسا للاستفتاء حد شتم العرب وتخوينهم. ان وضعهم يشبه من يتحمس في سباق الخيل بطريقة لافتة ويستقتل أن يفوز حصان يتسابق وحين سألوه ان كان الحصان له فاجابهم ان رسن الحصان له فقط انما الحصان لرجل استأجر الرسن منه.
3. Waiting for Godot
كوردستان - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 07:10
كأنك أيها الكاتب تريد إظهار نفسك بأنك كنت على حق ولكن نسيت بأن إرادة الشعوب اقوى من كل طواغيت العالم. عندما يريد أي شعب التحرر من قيد الاحتلال فلن تستطيع اية قوة الوقوف أمامه. محتلي كوردستان لن يتوانوا عن استخدام أي شىء ضده من أجل تركيعهم وارجاعهم إلى حظيرة الطاعة. لو انتظر شعب كوردستان مئة سنة أخرى فلن يقوم أحد من تلقاء نفسه و يقول لهم تفضلوا هذه كوردستانكم. الحقوق تنتزع بالقوة . حكام بغداد كانوا بانتظار التخلص من مشاكلهم و ثم التفرغ للكورد من أجل انتزاع الفيدرالية منهم و ارسال جيشهم الطائفي العنصري لهم لتركيعهم. البداية كانت منذ ثلاث سنوات عندما قطعوا الميزانية عن كوردستان وقطعوا رواتب البشمركة وبعدها انشأوا الحشد الشعبي واعطوهم المال والسلاح وارسلوهم إلى حدود كوردستان. انتظر الكورد أربعة عشر سنة لتطبيق بغداد المادة 140 من الدستور والتي تنص على حل المناطق المتنازعة عليها ولكن بغداد كانت تتهرب عمدا . بعد كل هذا تريد منهم الانتظار . الانتظار حتى يدخل جيشهم العنصري الطائفي إلى كوردستان و يستبيح شعبها.
4. العاطفة وحدها لا تكفي
عقلاني - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 07:11
من حق الكرد ان يستقلوا ولكن ضمن معطيات الواقع وليس تحت وقع العاطفة فقط ، الحكم الذاتي ضمن العراق او غيره لا بأس به ويمكن الانتظار حتى تتغير المعطيات والمعادلات السياسية في المنطقة للاستقلال بالإقليم
5. يعني الجزائريين الذين يتك
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:12
يعني الجزائريين الذين يتكلمون الفرنسية فقط , ليسوا بعرب ؟ فرنسيين ؟ يعني شمال افريقيا فرنسي ؟ استقلالغرب كوردستان مسالة وقت فقط , الاستعمار العربي انهزم انهزاما .الغباء موهبة .
6. //
Rizgar - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:18
هناك من يناضلون من أجل الحرية وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية.
7. فشل مخزي لطّبالي عاصمة
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:21
فشل مخزي لطّبالي عاصمة التعريب والاغتصاب الجنسي والقيم الهمجية .وانتصر كوردستان .ودخل كوردستان مرحلة تاريخية جديدة .
8. ما يهمّ أميركا استمرار
♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠♠ - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:28
ما يهمّ أميركا استمرار الحرب على «داعش»، ولا يهمها إنْ بقي الكورد عبيداً ومظلومين..
9. Kordstan
HAMID BAGDADY - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:31
وصف اردوغان المقاطعه الخليجيه لقطر بأنها لاتتفق مع الأسلام ،،ولكنه يهدد كوردستان بالمقاطعه والتجويع ، أذا كنت يا اردوغان قد نجيت من الأنقلاب الأول فأن الأنقلاب القادم قريب جدا وعندها سنرى من يضحك أخيراَ !
10. قرار الاستفتاء خدم القضي
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأربعاء 27 سبتمبر 2017 08:31
قرار الاستفتاء خدم القضيّة الكورديّة سياسيّاً وإعلاميّاً ومعنويا وعالميا ، وأعطى ثماراً ربما لم تعطها عشرات السنوات من الكفاح المسلح .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي