: آخر تحديث

نهاية "الدويلة الكردية" في سوريا

التفافاً على "الاحتجاجات الشعبية" المناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد (آذار 2011)، سحب النظام السوري قواته من معظم مناطق وبلدات ريف محافظة الحسكة، ليسيطر عليها (حزب الاتحاد الديمقراطي- pyd). مبقياً (النظام) على سلطاته وقواته في كبرى مدن المحافظة( الحسكة والقامشلي). بزمن قياسي ،نجح الحزب الكردي في إنشاء (قوات أمن) خاصة به وتشكيل (جيشاً) قوامه نحو 20 الفاً، من الشبان والشابات، مكنه من دحر (تنظيم الدولة الاسلامية- داعش) اكثر التنظيمات الاسلامية ارهاباً ووحشية، وتوسيع مناطق نفوذه وسيطرته، لتشمل معظم منطقة شرق نهر الفرات ،الغنية بالثروات النفطية والزراعية، وصولاً الى منبج وعفرين غرباً، في اقصى الشمال السوري، مستفيداً من الدعم العسكري الأمريكي، ومن تجربة (الكفاح المسلح) للحزب الأم "حزب العمال الكردستاني- تركيا". الـ pyd باشر بإنشاء مؤسسات وهيئات (اقتصادية ، إدارية ، قضائية ، دبلوماسية)، وضعَ نظم ومناهج كردية (تعليمية ، تربوية ، ثقافية)، سنَ القوانين وأنجزَ (العقد الاجتماعي) لـ"الدويلة الكردية" القيد الإنشاء على نحو 30% من اراضي الدولة السورية. بزمن قياسي، ايضاً،بدأت تنحسر "الامبراطورية العسكرية" للـ pyd وتتفكك دويلته. قبل أشهر خسر إحدى أهم مقاطعاته "عفرين" ، بفعل العدوان التركي واحتلاله لها.الحزب يستعد لسحب مسلحيه من مدينة منبج ، بموجب اتفاق بين عدوه(التركي) وحليفه (الامريكي). "الدويلة الكردية" ستتعرض الى مزيد منالنكسات والهزائم، حتى تتلاشى وتختفي من الوجود، تحت ضغط التفاهمات والمساومات والمصالح المشتركة بين الدول الفاعلة والنافذة في الأزمة السورية.النظام السوري، بعد أن حسم معاركه في الجبهات الساخنة (ريف دمشق وحلب وحمص وحماه) وصمت الجبهات الأخرى، بفضل الدعم العسكري الروسي والايراني وحزب الله ، اطلق  بشار الأسد تهديداته لما يسمى بـ" قوات سوريا الديمقراطية - قسد"، المقادة من قبل "قوات حماية الشعب" الكردية (الجناح العسكري) لحزب الاتحاد الديمقراطي. الأسد في تصريح له لقناة(روسيا اليوم)، خير (قسد) " بين الحوار أو القتال، لكي تسلم المناطق الخاضعة لسيطرتها".بالفعل، بتوجيهات من (الدوائر الأمنية) للنظام، وصل وفد من أحزاب موالية له، إلى مدينة القامشلي قادماً من دمشق، للقيام بدور الوساطة، بين (الأحزاب الكردية) من جهة و(النظام السوري) من جهة ثانية، على أمل أن ترسل الأحزاب الكردية وفداً الى العاصمة دمشق للتفاوض مع النظام، يفضي الى إنهاء "التمرد العسكري" لحزب الاتحاد الديمقراطي، ومعالجة "الملف الكردي"، بمعزل عن بقية ملفات الأزمة السورية الشائكة.   

الأسد، يدرك جدية التهديدات الامريكية لقواته إذا ما تقدمت شرق نهر الفرات،حيث تنتشر قواعد عسكرية أمريكية وفرنسية وبريطانية، أقيمت في المنطقة بذريعة "الحرب على الارهاب والقضاء على داعش". في الأشهر الأخيرة حاولت قوات النظام والميليشيات الرديفة لها، التقدم شرقاً نحو مواقع (قوات سوريا الديمقراطية) وحقول النفط والغاز، لكنها جُبهت برد عنيف من قبل القوات الأمريكية وتكبدت خسائر كبيرة في الارواح والمعدات. ثمة بدائل لدى النظام لاختراق "الخطر الأحمر-  نهر الفرات" الذي حدده الامريكان . أنه يخطط لتحريك (العشائر العربية) لمواجهة القوات الامريكية والتركية والفرنسية وحلفائهافي قسد. بعد تهديدات الأسد بأيام قليلة، عقدت القبائل والعشائر العربية مؤتمراً في بلدة( دير حافر) بريف حلب الشرقي، اعلنت في ختام مؤتمرها " تشكيل وحدات المقاومة العشائرية الشعبية" لطرد من سمتهم بـ "الدخلاءالمحتلين من امريكيين وأتراك وفرنسيين". أكدت في بيانها على أن "وحدات المقاومة العشائرية هي رديف حقيقي للجيش العربي السوري ودعت الشعب السوري للمشاركة في هذه الوحدات وتقديم المساعدة لها".  الزج بالقبائل والعشائر العربية في أتون الحرب السورية، سيشكل مرحلة انعطاف خطيرة في مسار الأزمة السورية ، خاصة في منطقة شرق الفرات والجزيرة. إذا ما بدأت المقاومة العشائرية عملياتها العسكرية ، ستصطدم مع (قوات سوريا الديمقراطية) التي تضم فصائل ومجموعات (كردية ،عربية ، تركمانية، آشورية)، بينها الكثير من التناقضات السياسية والفكرية والعقائدية والايديولوجية ، تحالفت في تشرين الأول 2015 برعاية أمريكية،  لتصبح شريكاً  للتحالف الدولي في الحرب على "تنظيم الدولة الإسلامية – داعش" الإرهابي. (قوات سوريا الديمقراطية) تشكيل عسكري غير متجانس في الرؤى والأهداف الاستراتيجية ،فرضته ظروف الحرب ، لهذا يحمل في بنيته كل أسباب وعوامل التفكك والانهيار.(القيادات الكردية) في الـ" pyd و قسد" ، بدأت تدرك حجم التحديات والمخاطر التي تواجه مشروعها الكردي في سوريا. هذا يفسر ردها الدبلوماسي المرن على تهديدات الأسد. في حديث لوكالة "رويترز"، صرح المتحدث باسم (قسد) (كينو كبرائيل)" إن أي حل عسكري بما يخص قوات سوريا الديمقراطية سوف يؤدي إلى مزيد من الخسارة والدمار والصعوبات بالنسبة للشعب السوري.. أن الحل العسكري ليس هو الحل الذي يستطيع أنيصل لأي نتيجة". الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي (صالحمسلم) في حديث، لوكالة الأنباء الألمانية ، شدد "على أن المصالح هي التيتحكم تحالفات الأكراد في سوريا، وإذا توافقت مصالحنا مع الأميركيين فسنسير معهم. وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم. وإذا توافقت مع النظام فسنسير معه". حول التفاوض مع النظام قال مسلم "الحوار سيكون دون شروط مسبقة..نريد سوريا ديمقراطية لكل أبنائها، والمسميات غير مهمة". هذا يعني أن الـ pyd وضع في حساباته التخلي عن التسميات العرقية "روج آفا- كردستان سوريا "الغريبة والدخيلة على تاريخ وحضارة سوريا، التي اطلقها الحزب على المناطق الخاضعة لسيطرته. في ذات السياق جاءت تصريحات الرئيسة المشتركةلـ(مجلس سوريا الديمقراطية)- الجناح السياسي لقسد- إلهام أحمد : "كنا منذالبداية مع التفاوض لأنه الوسيلة الوحيدة لحل الأزمة... ". مؤكد، ما كان للقيادات الكردية في (حزب الاتحاد الديمقراطي) و(قوات سوريا الديمقراطية) و( مجلس سوريا الديمقراطية)، أن تبدي كل هذه المرونة والايجابية تجاه (النظام السوري) ما لم تصل الى قناعة تامة بأن (إدارة ترامب) ستتخلى عنها ، على الأقل (عسكرياً) ، عاجلاً أم آجلاً ، وستتركها وحيدة وسط (العاصفة السورية).

باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. احسنت اخي يوسي
hermes-هرمز - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 10:24
احسنت اخي يوسي. تحليل صحيح للاوضاع في شمال موسوبوتاميا. آدارة ترامب لا يمكن الاعتماد عليها. فهو يقول انه سينسحب من سوريا بينما وزير دفاعه يقول الانسحاب من سوريا سيكون خطأ استراتيجي. اي انها ادارة مفككة لا تملك اية خطة لها في سوريا. المسألة الاخري ان اردوغال يتحكم ويفرض ما يريده علي الاوروبيين والامريكيين ويتقرب الي الروس والايرانيين لبلوغ اهدافه لضرب احتمال قيام اي كيان كردي او حتى نظام فدرالي/كنفدرالي في سوريا.
2. الانفعال في حالة العقدة
raman - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 10:59
فعلى ضوء هذه التناقضات والتناحرات السقيمة يبقى هذا الصراع يراوح مكانه ما دام روح السلطنة يجري في دم اردوغان وما دام روح التعالي والسيطرة على امم وشعوب الشرق الأوسط يشغل ادمغة الرأسمالية المحتكرة لحقوق الشعوب والامم لأن الاثنان من طينة وعجينة واحدة بغض النظر بين تفاوت القوة بينهما لذا يبقى هذا الصراع قاءما الى ان يستنفذ الطرف الأضعف مقومات شروط البقاء في دائرة الصراع هذه فيزاح من برجه العاجي عنوة غير مأسوف عليه، أو لربما يفكر اردوغان بانه بات كعاهرة المنطقة يتحكم بكل فحولها من اجل ان يجرجروا عرباتهم فوق تركيته؟ ولكن الواقع يثبت بان الزمن قد ترك اثاره على محياه فأمسى لا يستوفي مطامع الكبار وشروطهم،ولم يبقى امام اردوغان الا ان يكون كعاهرة غابريل غارسيا ماركيز الروائي البوليفي الكبير حيث كانت احدى بطلاته في رواية مائة عام من العزلة التي كانت العاهرة الوحيدة في القرية وحينما استنفذت كل أنوثتها تحت الرجال،استنجدت بعاهرة اخرى شابة ولكن اشترطت عليها ان يواقعوها زبائها على سريرها،فهل يعي اردوغان حكمة عاهرة غابريل غارسيا،لان تركيا التي شبت وترعرعت على حليب الغرب لقرابة مائة عام ستجد صعوبة بالغة في التعود على الحليب الروسي بالرغم من المحاولات الروسية الحثيثة لإخراج تركيا من الناتو والتي سيكسبها نصرا باهرا على الغرب٠ هنا نستنتج ان ان الأمريكان لو أهملوا اردوغان وتركوه للدب الروسي فان هذا يعني – ا- سياخذ اردوغان كل اسرار الناتو معه الى روسيا ب – يستغني الروس عن (أوكرانيا حليفة الغرب حاليا) لنقل غازها الى أوروبا ويستعيض بتركيا بعد ان يكونا قد سيطراعلى خط باكو جيهان للغاز ج – خوف الغرب في توجيه دواعشه نحو الغرب مع جحافل اللاجئين لكي يكونوا خلايا ناءمة وليكونوا كسلاح لأردوغان تحت الطلب ضمن اجندات الغرب المهمة في الوقت الحاضر هو وضع حد لسياسة التوسع الإيرانية في الشرق الأوسط وكذلك وقف برنامجها النووي ، ويعلم الجميع مدى منافسة ايران وتركيا على الشرق الأوسط لقيادة دولها وكان يامل الغرب في ان ينيط باردوغان دورا مهما في ردع ايران وتحجيمها ، وفِي هذه الحالة سيخسر الغرب طرفا مهما في ذلك الصراع وسيكون عونا وحليفا لعدوتهم اللدودة ايران٠ هنا يظهر بان مصلحة الغرب وأردوغان تقتضي التعاون فيما بينهما ،لكن الشي الذي يحول دون ان ينجح هذا التعاون هو خوف اردوغان من ان ينقلب عليه الغرب بعد ان يستغلو
3. أكلوا يوم لجؤوا لبغل نتن
قاسم العفريني - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 11:10
حتى لو أعدم بشار أسد فالحفاظ على الوحدة الوطنية لسوريا ستبقى إلى الأبد. لا يوجد شيء اسمه كردستان فهو مجرد وهم وخيال غير موجود إلا في مخيلة بعض المرضى العنصريين الذين إستغلوا فرصة ضعف العراق بعد الغزو الامريكي له فأسسوا شبه كيان لقيط وكذلك فعلوا في سوريا ، وعندما يدرك الأكراد وخاصة صبيان قزم أربيل العنصريين حقيقة أنه لا يوجد شيء اسمه كردستان لا بالتاريخ ولا بالجغرافيا عندها تُحَلْ جميع مشاكلهم فمصيرهم محتوم بالأمس كانوا يشمتون بموت أطفال سوريا على أيدي المجرمين بوتين وبشار أسد وحسن نصر الله وترحيل أهالي المدن والقرى السورية ، فهاهي الباصات الخضراء قد رحلت أكراد عفرين إلى مسقط رأسهم في جبال القوقاز وغدا سنراها أي الباصات الخضراء في منبج إلى أن تنتهي في أربيل. تركيا تدافع عن أمنها وإستقرارها ومستقبلها ووحدتها الوطنية أيضاً، وتواجه عصابة إرهابية إنفصالية عنصرية ، هاهو الجيش الأمريكي ينسحب ويتخلى عنهم ويتركهم لمصيرهم المحتوم وهذا ما سيفعله الموساد في أربيل لأن الجميع يعرفونهم أنهم بندقية للإيجار كالعاهرة يتركونها عندما يقضون حاجتهم منها ولن تسمح اسرائيل بولادة دولة أخرى لقيطة تنافسها على التسول في منطقتها. ستحل مشكلة الأكراد عندما يدركون أنهم غرباء وضيوف ( كردي بالعربية تعني غريب ) جاؤوا إلينا هرباً من بطش قياصرة روسيا وستالين عندما كانوا غجراً في جبال القوقاز ، فأجرناهم وشاركناهم الأرض ولقمة العيش فغدروا بنا وطعنونا في الظهر، فحق فيهم قول الشاعر : من يصنع المعروف في غير أهله .. يلقى مصير مجير أم عامر. الحل الوحيد للقضية الكردية هو الإندماج مع الشعوب التي ينتمون إليها كما هو الحال في استراليا وقارة امريكا وسويسرا ومشاركتهم في ثوراتهم ضد الأنظمة القمعية وحتى ضد الحكومة العراقية الحالية والهيمنة المجوسية عليها ، والحفاظ على وحدة أوطانهم وعندما تحصل الشعوب على حريتها ويتم تطبيق الديمقراطية ، سيحصل الأكراد على حقوقهم كاملة كطيف ومكون للشهوب العراقية والسورية والتركية والايرانية وإلا سيجدون أنفسهم في مواجهة مع العالم كله. أما إذا أرادوا الإستفتاء والإنفصال فليعودوا إلى جبال للقوقاز وليستفتوا وينفصلوا كما يحلوا لهم، ونعدهم بأننا سنكون أول من سيعترف بهم كرمى للعيش والملح الذي طفحوه بضيافتنا ، أما قزم أربيل الجاهل والمتخلف وتلميذ البعث الخائب ، وصبيانه ذوي العقول المتحجرة التي
4. اعداء انفسهم
jj - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 16:02
ونقول للمتزمتين من الأكراد ما عندكم اصحاب وعلى قول المثل عيش ياكديش لينبت الحشيش .
5. الكديش هم جبناء مرتزقة ا
卡哇伊 - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 19:29
الكديش هم جبناء مرتزقة الجيش الليفي , ٣٥ الف مقاتل هربوا الى غرب كوردستان ...وهتك وفتك العرب بعوائلهم في سميل ١٩٣٣ وسحب العرب الجنسية منهم . .. هربوا كالجرذان .
6. الحقد الاعمى
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الإثنين 11 يونيو 2018 19:34
الحقد الاعمى..حقد المرتزقة الليفيين فلفلي .... فتاريخ علاقات كل شعوب المنطقة تخللتها فصول ماساوية ودموية.. فعلاقات الكورد المسلمين باخوتهم الكورد الايزيدية تضمنت فصولا دموية.. وعلاقات الاتراك بالارمن والاشوريين تضمنت ذلك ايضا.. بل وعلاقات الشعوب المسلمة فيما بينها، الكورد والعرب والترك والفرس والخ..، هي ايضا تضمنت فصولا مؤلمة وصراعات وسفك دماء..وعلاقات الامريكيين مع اليابانيين وعلاقات اليهود والالمان ......ولكن الحقد الاعمى لهؤلاء غريب ....هل الكورد طلبوا من الانكليز استخدامكم كمرتزقة ؟ هل الكورد جلبكم من الهكاري ام الانكليز ؟
7. المستقبل الواعد
ابن الرافدين - GMT الثلاثاء 12 يونيو 2018 00:42
اكدنا اكثر من مره وفي ردودنا حول القضيه الكرديه وملفها الذي طغى تقريبا حتى على الموضوع العراقي ( الدوله الجريحه شبهتها باللبوة التي تكاد ان تتساقط من جراء الرماح التي دخلت جسدها ) . وكما كانت في العراق هكذا تسارعت الفصائل الكرديه السوريه في الاستقواء والاستحواذ على الارض السوريه الطيبه بحجج اقل ما يقال عنها انها وهم وخيال في انشاء الدويله الغريبه في جسد سوريا التاريخ والحضاره . الملف الذي اربك الامم الكبرى ان كان في العراق او في سوريا هو موضوع الاقليات العرقيه الاثنيه الاصيله في هذه المناطق من جانب ومن جانب اخر تصاعدت المطاليب لهذه الاقليات في كل العالم واصبح هذا الملف الاكثر سخونه في كل المناسبات التي كانت تتعرض له من قتل واغتيالات وخطف والاستحواذ على ممتلكات البشر . وادرك الاشوريون والسريان انهم امام منعطف خطير اما الموت والزوال من هذه الخارطه والى الابد او التشبث بالحياة والاصرار على البقاء في وطن الاباء والاجداد . وان حجم هذه الجاليات المتواجده في اكثر من 400 مدينه بالعالم نهضت وتعالت اصواتهم لابل حتى الى مسامع الدول الكبرى صانعه القرار واجبارهم على فتح ملف هذه المجموعات العرقيه التي كانت في حاله النسيان والغبار يتراكم على الوثائق الكبرى المتعلقه بالارض واصحابها الشرعيين وخاصه في ما يتعلق بملفات الحرب الكونيه الاولى بعد ان حارب الاشوريون مع الحلفاء ضد العثمانيين المرضى وحلفائهم بالدين الاكراد والفرس . هذا الموضوع لم تدركه الامم الكبرى وكان الاكراد يتجاهلون عنه بالقصد لانهم كانوا يتراهنون على عامل الزمن . اليوم انتهت الكثير من الملفات الجيوسياسيه التي كانت سوف ترسم حدود ومستقبل هذه المنطقه المتاخمه لاوروبا . العراق يتعافى وسوريا تصر على السير نحو السياده الكامله لحدودها ومستقبل شعبها وان الارهاب الذي ضرب الناس والارض يتلقى ضربات تلو الاخرى وهو ينحسر وايدولوجيته في فراش الموت . بداء العالم يتحرك نحو ايجاد حلول لهذه المجموعات البشريه التي قدمت للانسانيه اعظم ماينتجه ابن البشر . وانهم سوف يكونون الرقم الصعب ان كان في العراق او في سوريا وسوف يكونون النواة الاولى في البناء والتخطيط بعيداً عن النهب والسلب والكذب والدجل .
8. الكردوفوبيا
زينة الشمري - GMT الثلاثاء 12 يونيو 2018 07:12
الكردوفوبيا مرض اصاب عددا كبيرا من العنصريين في الدول التي تقتسم وطن الكرد. وسليمان اليوسف ربيب البعث من احد هؤلاء المرضى. فعلى الرغم من ان فدرالية شمال سوريا تحكمها المكونات الثلاثة: العرب والكرد والسريان وعلى الرغم من ان السريان وهم لايشكلون اكثر من 5% من سكان شمال سوريا اعطوا نفس حقوق العرب والكرد في المناصب العليا بقي عتاة الفكر الاقصائي العنصري من امثال سليمان يوسف وغيره يتنكرون لحقوق الشعب الكردي المضطهد والذي يقاسم كسرة خبز حريته معنا نحن العرب والسريان السوريين مسلمين ومسيحيين وغيرهم. لكن هيهات فسليمان وامثاله مازلوا يحلمون باسترجاع امجاد الامبراطورية الاشورية الدموية وفقط من خلال شتم الكردي الذي مازالت جراحه تدمي.
9. شكرا .....اجمل جواب من
- GMT الثلاثاء 12 يونيو 2018 15:13
شكرا .....اجمل جواب من
10.
نكتة الموسم - GMT الثلاثاء 12 يونيو 2018 15:18
ابناء اشور بانيبال كانوا في زيارة سياحية لهكاري والانكليز جلبهم الى كمب بعقوبة....اذا انتم ابناء كلكاميش ... ماذا كنت تعملون في هكاري ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.