قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

التركيز ينصب على غزة
قلة اكتراث مغربية بتنصيب أوباما

كيف استقبل الشارع العربي تنصيب أوباما


باراك أوباما الرئيس الـ44 للولايات المتحدة

باراك أوباما الرجل الاقوى بعد صعود غير متوقع

حفل تنصيب أوباما بالصور

أحمد نجيم من الدار البيضاء: لم تهتم الأحزاب السياسية المغربية، عبر صحفها بتنصيب الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما، فالجرائد التابعة لأقوى الأحزاب المغربية لم تورد ولو خبرا صغيرا عن يوم التنصيب في صفحتها الأولى. جريدة quot; التجديد quot;، المقربة من حزب quot; العدالة والتنمية الإسلامي المعارض، لم تورد ولو كلمة واحدة عن يوم تنصيب الرئيس أوباما، حتى في صفحتها الداخلية quot; عرب وعالم quot; لم تذكر الموضوع اطلاقا باستثناء خبر يتيم تحت عنوان quot; بوش يودع يهود أميركا بالتذكير بسجله الداعم للكيان الصهيوني quot;، وسارت على النهج نفسه جريدة quot;العلمquot; الناطقة باسم حزب quot;الاستقلالquot; الذي يقود الأغلبية الحكومية، إذ غاب حدث تنصيب أوباما عن الصفحة الأولى، كما غاب عن الصفحات الداخلية، الأمر نفسه فعلته جريدة الحزب نفسه الناطقة باللغة الفرنسية quot; لوبينيون quot;. جريدة quot;الاتحاد الاشتراكيquot; الناطقة باسم حزب quot; الاتحاد الاشتراكي quot; اليساري المشارك في الحكومة، فعلت الأمر نفسه، ولم تول اهتماما بموضوع تنصيب أوباما.

حتى اليوميات الأكثر مبيعا في المغرب لم تهتم بالموضوع كثيرا ، فجريدة quot;المساءquot; الأولى من حيث المبيعات، لم تتحدث عن الموضوع إلا في صفحتها الـ 14، أما جريدة quot;الصباحquot;، الثانية من حيث المبيعات، فحالها تجاه تنصيب اوباما حال الصحف الحزبية، أما جريدة quot;الجريدة الأولىquot; التي سبق أن كتبت عن الموضوع أكثر من مرة، فقد خصصت صفحة كاملة من خلال ترجمة لبروفايل لأوباما كان قد نشر في المجلة الفرنسية quot;نوفيل أوبسquot;.

جريدة quot;ليكونومسيتquot; المغربية الصادرة باللغة الفرنسية، كانت الوحيدة التي خصصت عمودها اليومي لحفل التنصيب، فقد أوضح مدير النشر والرئيس السابق لفيدرالية الناشرين المغاربة عبد المنعم دلمي أن حفل تنصيب أوباما تزامن مع حدث تاريخي، وأضاف أن هذا الحدث يكشف عن قدرة هذه الأمة على التحكم في تاريخها، وقال إن الرأي العام الدولي يرى أن quot;وصول رجل ملون إلى البيت الأبيض سيشكل منعطفا هاماquot;.

مدير نشر هذه اليومية (quot;الجريدة الأولىquot;) علي أنوزلا برر هذا الغياب بثلاثة أمور، الأول مهني، إذ أن الصحف المغربية لا تتفاعل مع أحداث كبرى مثل تنصيب أوباما بشكل آني، أما الأمر الثاني فمرتبط بارتباط الشعب المغربي حاليا مع أحداث غزة، لذا تحاول الصحف، حسب أنوزلا، مجاراة الشارع، وفي ارتباط بهذا الأمر، يضيف ناشر quot;الجريدة الأولىquot; أن ردة فعل أوباما السلبية، من خلال صمته، عن معاناة غزة، جعل الصحف المغربية تنتقده في وقت سابق، كما فعلت quot;التجديدquot; ثم quot;الجريدة الأولىquot; من خلال افتتاحيتين، ثم فيما بعد تتحاشى الحديث عن يوم تنصيبه.

الشارع المغربي غير مكترث لحدث تنصيب أوباما، فعبد الواحد، بائع للملابس، أكد أن ما يهمه حاليا ليس تنصيب رئيس أميركا، بل ما يحدث في غزة من قتل ، وأضاف أن تواطؤ أميركا مع إسرائيل، جعل المغاربة لا يهتمون كثيرا لهذا الحدث. وكانت الانتخابات الرئاسية شهدت، بالمقابل، مواكبة منقطعة النظير للمغاربة، إذ واكبوا الحدث وأسعدهم فوز أول رئيس أسود في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، لكن غزة وأحداثها خطفت الأضواء من تعيين باراك أوباما رئيسا جديدا للولايات المتحدة الأميركية.