قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن الخلاف وصل أشده بين ثنائي باريس سان جيرمان البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغوياني إدينسون كافاني، وذلك بعد المشادة الأخيرة التي وقعت بينهما في مباراة الفريق الباريسي الأخيرة ضد ليون في الدوري الفرنسي.

وذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية أن نيمار طلب من إدارة باريس سان جيرمان الاستغناء عن خدمات كافاني وبيعه في أقرب وقت ممكن.

وبحسب الصحيفة الكاتالونية فإن نيمار أكد لناصر الخليفي أن استمراره في باريس سان جيرمان مرتبط ببقاء كافاني.

وكان نيمار وكافاني قد تجادلا الاحد في مباراة البي أس جي ضد ليون (2-صفر) على تنفيذ - واهدار - ركلة جزاء، في مؤشر كبير على معركة "الأنا" والتنافس بين نجم "قديم" وآخر جديد في نادي العاصمة الفرنسية.

فعندما حصل كيليان مبابي على ركلة جزاء في الدقيقة 78، جاء نيمار لطلب الكرة التي اخذها كافاني لتسديدها. رفض الاوروغوياني، ثم - ربما توتر قليلا - فشل في تسجيلها. نزاع يبدو عاديا في ناد ضمن الدوري الفرنسي، لكنه يأخذ طابعا خاصا في باريس سان جرمان مع الثلاثي مبابي-كافاني-نيمار.

هذا وكان نيمار اقترب من كافاني لطلب تنفيذ ركلتي جزاء ايضا ضد سانت اتيان في الدوري، وسلتيك الاسكتلندي في دوري ابطال اوروبا.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن اشتباكا وقع بين اللاعبين واستدعى تدخل العقلاء بالفريق لفضه في غرفة الملابس، عقب انتهاء المباراة.

كما أشارت التقارير إلى قيام كافاني بالسفر إلى باريس عقب انتهاء المباراة، إثر مغادرته الملعب بعد 20 دقيقة عبر باب خلفي.

من جهته، ألغى نيمار متابعة حساب كافاني على موقع "إنستغرام"، قبل أن يقضي ليلة الإثنين برفقة صديقه سائق الفورمولا1 الشهير لويس هاميلتون.