قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: يبدو أن الضجة الإعلامية المحيطة بلجنة تقييم الأداء الإعلامي لن تنتهي حيث باتت من أهم لجان مبنى الإذاعة والتليفزيون بعد أن أحال لها وزير الإعلام أمس قناة quot;مودرن كورةquot; ورفعت تقريرها الأول إليه.
قرر وزير الإعلام أنس الفقي أمس إحالة حلقة برنامج quot;كوره مصرquot; الذي يقدمه الإعلامي quot;أحمد شوبيرquot; على قناة quot;مودرن كورهquot; والتي بثت يوم الأربعاء الماضي، وشهدت تجاوزاً لفظياً من أحد مراسلي القناة خلال تواجده في استاد القاهرة لتسجيل لقاءات مع اللاعبين، قبل بدء إحدى مباريات الدوري، إلى لجنة تقييم الأداء الإعلامي.
وجاء قرار الوزير عقب الإعتذار الذي تقدم به الإعلامي quot;أحمد شوبيرquot; على الهواء خلال حلقة البرنامج يوم الجمعة، وقرار القناة إيقاف المراسل عن العمل لمدة عام، وإيقاف مخرج البرنامج عن العمل لمدة شهر، وتقديم إعتذار بإسم القناة لكل المشاهدين.
وبرر المراسل ويدعى quot;فيصل زيدانquot; تلفظه باللفظ الخارج، بعدم معرفته بتواجده على الهواء خلال هذه اللحظة، مبديا رضاه عن العقوبة التي وقعتها إدارة القناة ضده.
وكانت قناة دريم الفضائية قد شهدت حدثاً مماثلاً مؤخراً عندما تلفظ الكابتن quot;أحمد رفعتquot; عضو مجلس إدارة نادي الزمالك بألفاظ خارجة على أحد اللاعبين دون معرفته أن البرنامج عاد إلى الهواء مرة أخرى وهو الموقف الذي تسبب في إقالته من مجلس إدارة النادي في اليوم التالي، ومنعه من الظهور على شاشات الفضائيات لمدة عام.
وفي سياق متصل أصدرت اللجنة تقريرها الأول في إطار متابعة ورصد وتصحيح الدعاية الإعلامية والإعلانية لانتخابات مجلس الشعب التي تجرى نهاية الشهر الجاري.
وقالت اللجنة في تقريرها أنه منذ اليوم الأول الذي اتخذ فيه قرار بتشكيلها بدأت العمل بفاعلية مستعرضة القضايا التي قامت بالفصل فيها، وهي النظر في الشكوى المقدمة من حزب الوفد المعارض بشأن إذاعة تنويهاته، ودراسة شكوى كتلة الأحزاب السياسية التي تضررت فيها من رأى اللجنة بالموافقة على إذاعة التنويهات، والشكوى المقدمة من الحزب الوطني الديمقراطي بشأن تناول قناة دريم لشأن داخلي للحزب بالانتقاد دون تمثيله، أو دعوته لإبداء وجهة نظره تجاه ما يوجه من نقد.
وأوضحت اللجنة في تقريرها الذي وصل إيلاف نسخة منه أن هناك عدداً من الملاحظات العامة من أبرزها اهتمام قنوات التليفزيون ومحطات الإذاعة ببرامج التثقيف السياسي، والتحفيز على المشاركة السياسية، بالإضافة إلى بدء قنوات التليفزيون، ومحطات الإذاعة بتقديم تغطية موسعة للانتخابات قبل الموعد، وظهور بعض الدعايات للمرشحين في مخالفة واضحة للأنظمة.
وفيما يخص الإذاعة المسموعة أكد التقرير على اهتمام محطات الإذاعة بشكل خاص بعرض أخبار الأنشطة الحزبية، إلا أن أخبار أنشطة الحزب الوطني الديمقراطي quot;الحاكمquot; فاقت غيرها من الأحزاب نتيجة لتكثيف الحزب لأنشطته بالمحافظات.
وفيما يتعلق بقنوات التليفزيون العامة قال التقرير أن قناة نايل لايف التابعة للتليفزيون المصري قامت في حلقة يوم الثلاثاء المصادف 2/11/2010 من برنامج quot;بالمختصر المفيدquot; باستضافة أحد مرشحي الحزب الوطني في الانتخابات بصفته رئيس إحدى الجمعيات للتنمية الاجتماعية، مشيراً إلى أن الضيف أسهب في الحديث عن جهوده، وأنشطته، وأذاع البرنامج تقريراً للإشادة بالمرشح، مؤكداً على أن ما حدث في هذه الحلقة هو مخالفة صريحة لعدد من المبادئ التي تحكم التغطية الإعلامية للانتخابات.
وعن القناة الأولى قال التقرير أن نشرة أخبار الخامسة يوم 2 نوفمبر احتوت على خبر عن زيارة رئيس الوزراء لمنطقة حلوان وبرفقته الوزير سيد مشعل المرشح للدائرة عن الحزب الوطني، مما يحمل شبهة الالتفاف على مبدأ عدم الخلط بين تغطية أخبار الوزراء والدعاية الانتخابية لهم ، لافتاً إلى أنه في نفس النشرة ذاتها خصص تقرير مطول عن أمانة السياسيات، مما يمثل إخلالاً لمبدأ الحياد والتوازن الذي يجب أن تلتزم به القنوات التليفزيونية.
وأكدت اللجنة في تقريرها أن برنامج quot;صباح الخير يا مصرquot; قدم خبراً يحمل دعاية غير مباشرة للوزير سامح فهمي عن تحويل محطات البنزين بمدينة نصر إلى جراجات لخدمة أهالي المنطقة، فيما استضاف برنامج quot;من قلب مصرquot; عدداً من الأحزاب، وعرض أنشطتها، وتجاهل الأحزاب الأخرى، كما استضاف برنامج quot;صباح الخير يا مصرquot; الصحافي محمد الشماع في فقرة أقوال الصحافة، لكنه تطرق إلى الحديث عن نفسه باعتباره مرشحاً مستقلاً في الانتخابات.
وفيما يتعلق بالقنوات الإقليمية قال التقرير أن تغطية القنوات الإقليمية اتسمت بالتوازن نوعا ما، ولم ترد ملاحظات على التغطية التليفزيونية الإقليمية للانتخابات غير أنه لوحظ أن بعض البرامج تستضيف شخصيات تبدى شيئاً من التحيز تجاه الحزب الوطني، مما ينبغي تلافيه.
وعن القنوات الخاصة قال التقرير أن برنامج 90quot; دقيقةquot; على قناة المحور، إستضاف الدكتور quot;أسامة الغزالي حربquot; رئيس حزب الجبهة، الذي تحدث لأكثر من ساعة عن الانتخابات القادمة وتضمن حديثه الكثير من التشكيك في جدوى الانتخابات، ورغم الحق المكفول لأي حزب سياسي لبيان موقفه، إلا أن الإصرار على التشكيك في العملية الانتخابية برمتها يمثل مخالفة للمبادئ والمعايير المهنية والأخلاقية للتغطية الانتخابية بالامتناع عن كل ما من شأنه النيل من أهمية الانتخابات، والنيل من ثقة المواطنين، بما يؤدى إلى العزوف عن المشاركة.
وأضاف التقرير quot;برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة استضاف يوم 1/11/2010 في إحدى فقراته السيد علاء عبد المنعم مرشح حزب الوفد عن دائرة الدرب الأحمر، والذي تحدث بأسلوب غير لائق عن منافسه، وقال إن أهالي الدائرة طلبوه للترشح بعد أن رفض خوض الانتخابات، لأنه يعرف أن الانتخابات سوف يتم تزويرها، وقالوا له quot;سوف تتركنا للحراميةquot;.
وأشار التقرير إلى أن قناة quot;الفراعينquot; كانت أكثر القنوات التي خالفت المبادئ والمعايير، فعلى سبيل المثال وليس الحصر استضاف برنامج quot;برلمان وأحزابquot; ثلاثة مرشحين في حلقة 1/11 للحديث عن برنامجهم الانتخابي، وعرض فقرة لأحد المرشحين في تقرير مع الوزير أحمد درويش لمدة 20 دقيقة، كما دأب نفس البرنامج على استضافة رجال أعمال مرشحين للحديث عن إنجازاتهم الشخصية، واستضاف البرنامج توفيق عكاشة صاحب القناة، وهو مرشح للحديث عن إنجازات الحزب الوطني ، كما واصل صاحب القناة توفيق عكاشة في برنامج مصر اليوم الحديث عن دائرته واحتياجاتها، مطالباً وزير الزراعة على الهواء بحل مشاكل الفلاحين بها.
وأكد التقرير أن برنامج quot;برلمان وأحزابquot; اتخذ من الدعاية الإعلانية المباشرة هدفاً له دون التمييز بين الإعلام والإعلان.
وأوصت اللجنة في ختام تقريرها وسائل الإعلام المسموعة والمرئية بتجنب كل ما من شأنه التشكيك في الانتخابات أو إجراءاتها أو مراحلها، والإسراع في بث التنويهات التي تحث المواطنين على المشاركة الفاعلة في الانتخابات وتقديم المزيد من البرامج التي تهتم بتحفيز المشاركة.
ودعت القنوات التليفزيونية والشبكات الإذاعية إلي احترام مبدأ حق الرد والتصحيح، بإعتباره أحد الأعراف المستقرة والمكفولة لكافة الأحزاب والمرشحين، بالإضافة إلى توخي الدقة في عرض أسماء الدوائر والمرشحين وألقابهم، وتقديم الإحصاءات والأرقام التي ترد بشأن العملية الانتخابية.
وشدد التقرير على ضرورة أن يحرص مسؤولو القنوات التليفزيونية والمحطات الإذاعية على متابعة الأداء بينهم، والتأكيد على حيادية مقدمي البرامج ونزاهتهم وإتاحة فرص متوازنة لكافة الضيوف بمختلف انتماءاتهم الحزبية والسياسية.
وقرر وزير الإعلام فور رفع التقرير إليه إحالة الملاحظات الخاصة باتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى رئيس الاتحاد المهندس أسامة الشيخ، مع التشديد على تدارك التجاوزات التي حدثت، ومحاسبة المسؤولين عنها حتى لا تتكرر مستقبلا ، كما قرر الوزير إحالة نسخة من التقرير إلى المنطقة الإعلامية الحرة التابعة لوزارة الاستثمار، لتقوم باتخاذ إجراءاتها تجاه القنوات المرخص لها.