قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أشارت بعض المصادر إلى أنَّ الجلسات المقبلة في قضيَّة سوزان تميم، ستركِّز على سرقة جواز سفرها، ومحاولة قتلها في اليونان.

بيروت: قبل أيام من عودة جلسات قضية سوزان تميم، عادت المفاجآت من جديد، خصوصًا مع تأجيل عبد الستار تميم والد سوزان المؤتمر الصحافي الذي قرر عقده في القاهرة عقب تنازله عن الادعاء بالحق المدني في القضية ضد هشام طلعت مصطفى فقط.

وترك عبد الستار تميم لمحاميه كمال يونس المجال ليكشف بعض أسرار هذا التنازل وآثاره على القضية، وذلك بعد خلافات بين رؤساء محاكم الجنايات حول هذا الأثر، فكشف المحامي عن بعض الأسرار الخاصة بتورط آخرين مع محسن السكري في الجريمة، بعيدًا من هشام طلعت مصطفى. وكشف الدكتور عصام الطباخ محامي عادل معتوق أسرارًا أخرى لتسير القضيَّة في اتجاه غامض.

وأكَّدت بعض المصادر القضائيَّة لمجلة quot;لهاquot; أن من صلاحيات النائب العام أن يُعيد التحقيق في أي قضية، ومنها هذه القضية، في حالة ظهور أدلة جديدة قاطعة تؤثر في سير المحاكمة وتغير الاتهام. وفي الوقت نفسه قد تعاد التحقيقات بأمر من المحكمة نفسها في حالة أخرى وهي تراجع الشهود، أو بعضهم، عن شهاداتهم، أو اعتراف شخص ما بتورطه في القضية، وكلها أسباب مطروحة.

وتؤكد المؤشرات أن الجلسات المقبلة سوف تشهد مفاجآت من شأنها مطالبة دفاع هشام طلعت مصطفى بإعادة التحقيقات، اذ أكد الدكتورعصام الطباخ محامي عادل معتوق أن الأسرار لا تزال تحيط بحادث سرقة جواز سفر سوزان تميم أثناء إقامتها في أميركا، حين سافرت سوزان مع والدها عبد الستار تميم لإقامة حفلة في أحد الفنادق الكبرى، حيث سرق مجهولون جواز سفرها، وحررت محضرًا بهذه السرقة لدى أجهزة الأمن هناك، وغادرت الولايات المتحدة متجهة إلى مطار القاهرة الدولي، حيث قام آخرون بتسهيل دخولها مصر دون جواز سفر. ولم تمضِ أيام على وصول سوزان إلى القاهرة حتى اضطرت السلطات لترحيلها لعدم وجود أوراق رسمية معها.

وأكَّد بأحد أفراد فريق الدفاع عن هشام طلعت لمجلة quot;لهاquot; أنه سيطلب مثول عصام الطباخ في المحكمة للشهادة والإدلاء بأقواله في هذه الواقعة التي يهدف الدفاع منها إلى إثارة الشكوك حول عادل معتوق كأحد المستفيدين من مقتل سوزان تميم.

وسوف تشهد الجلسات المقبلة أيضًا تناول القضية التي تم تلفيقها لعبد الستار تميم، حين التقاه عدد من الأشخاص الذين انتحلوا صفة مندوبي شركات إنتاج وتوزيع فني تمهيدًا لإقناع سوزان بالتوقيع لشركتهم الوهمية، وبعد مفاوضات وزيارات متكررة لبيروت وافق عبد الستار تميم على إبرام التعاقد بين هذه الشركة وسوزان، وطلب منه هؤلاء المندوبون إيصال هدية إلى الراحلة، وكانت عبارة عن ساعة أنيقة داخل علبة مبطنة بالقطيفة. وحين غادر عبد الستار تميم مطار القاهرة الدولي تم الإبلاغ عنه من شخص مجهول، وتم ضبط العلبة والقطيفة المبطنة بالكوكايين.

وتثار شائعات عن تعرض سوزان لمحاولة قتل في اليونان، حيث كانت في رحلة مع أحد رجال الأعمال، وقام مجهولون بتفجير اليخت لإبعاد سوزان أو التخلص منها حتى لا تستمر علاقتها برجل الأعمال الشهير.

وأكدالمحامي بهاء أبو شقة أنه سيصر على استدعاء وكيل نيابة دبي علي شعيب، خاصة أنه حقق مع محسن السكري خلال الجولة الأولى، وهو نفسه الذي حبس الإنكليزي إليكس كازاكي سمسار العقارات الذي تشير الدلائل الى تورطه في الحادث، فقد عثر على بصماته في مكان الحادث، وأكد بعض الشهود أنه صعد الى شقة سوزان تميم في توقيت الحادث.

تُثار هذه الألغاز قبل أيام من الجلسات الحاسمة في القضية، وينوي فريق الدفاع عن هشام طلعت إثارتها من جديد لتأكيد وجود أيادٍ خفية وراء الجريمة.