قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: قدَّمتها إلى الجمهور الفنانة القديرة سعاد عبد الله في مسلسل quot;يا خويquot; ثم توالت مشاركتها في الأعمال الدرامية وأشهرها quot;الدنيا لحظةquot; ، وquot;نجمة الخليجquot;، وquot;جدار الصمتquot; ،وquot;أزهار مريمquot; ،وquot;الصراعquot; ، أما المسرح فهو عشقها الأول والأخير، وحققت مشاركتها رصيدًا بلغ 15 مسرحية.. الفنانة الشابة يلدا التقينا بها وسألنها عن جديدها ، وعن الجدل الذي أثارته في quot;كريموquot; بلهجتها الفارسية وتفاصيل أخرى؛ فإلى الحوار:
بداية حدثينا عن دورك في المسلسل الجديد quot;شوية أملquot;؟
-- هو دور جديد عليَّ ومتميز، بطرح مختلف، وطريقة الإخراج جديدة بالعمل كله، والنص نفسه جديد، فبالنسبة لي هي تجربة جميلة، والتعاون مع المخرج علي العلي شيء رائع يضيف الي، ويعطيني نوعًا من الخبرة..
وشخصيتي إسمها quot;دعاءquot; أحد بنات هاجر، وهي شخصية ملتزمة، ثم تمر بحالات معينة، ويصير عندها تحول كبير، ثم ترجع إلى الخط الصحيح، وهذه الشخصية كفكرة وطرح جريء نوعًا ما، ويعالج شيئًا مهمًا وساميًّا جدًّا لا أستطيع كشفه الآن..
وبالنسبة لشخصيات المسلسل كل شخصية لها خطها الخاص بها، ويمر بمرحلتين مرحلة أولى وثانية كمرحلة زمنية غير أن لكل شخصية تحولاتها التي تختص بها دراميًّا، وبالنسبة لي هو أول عمل بحريني، وسعيدة جدًّا بالمشاركة فيه خاصة مع هذا التعامل الإنتاجي والإخراجي الرائع..
- وماذا عن جديدك غير quot;شوية أملquot;؟
-- في أعمال ثانية لا أستطيع الحديث عنها إلا عندما أوقع...
- حدثينا عن تجربتك في quot;كريموquot; خاصة إن العمل هوجم بسبب اللغة الفارسية؟
-- أنا ما قرأت هذا الهجوم، وإن كان فاستخدام اللغة الفارسية شيء جديد، ولابد أن أشيد بالفنان الكبير داود حسين وبذكائه في العمل، وحقيقةً الطرح كان جميل في العمل.
واللغة لا يشترط أن تكون الفارسية فقد تكون أي جنسية أخرى، وأرى أن العمل احتاج ذلك دراميًّا، ولا بد أن ننظر إلى الموضوع من هذا المنظور، وما الذي يمكن أن يحدث عندما يتواجد شخص أجنبيّ -سواء كان عربي أم لا- يعني غير خليجي يدخل البيت، كيف يصير التعامل معه؟! وفي النهاية نحن بشر، ما يفرقنا أي شيء، نتنفس نفس الهواء، ونأكل نفس الأكل..
- أصولك الإيرانية ساعدتك على التواجد بالعمل خاصة مع استخدامك اللغة الفارسية؟
-- بالطبع أنا أتكلم اللغة الفارسية بطلاقة، وأعتبرها ميزة إضافية..
- كيف تلقيت عرض الفنان داوود حسين خاصة عند معرفتك أن لغتك ستكون فارسية في العمل؟
-- عرض عليَّ الشخصية، وأعطاني النص، ولما قرأته أعجبني، ووافقت عليه، باعتباره تجربة جميلة، وأنا عندما أشارك في عمل عندي هدفين، الأول ما الذي سأكتسبه من خبرات وأشياء جديدة، ومثل ما تقول: شيء يضيف لي، والشيء الثاني، إنني استمتع بالعمل، والحمد لله حققت الهدفين أثناء التنفيذ..
- الدراما الإيرانية في الفترة الأخيرة بدت متألقة.. لو عُرض عليك عمل إيراني هل ستشاركِين فيه خاصة أنك عُرفتي في الوسط الخليجي باتقانك للفارسية إلى جانب العربية، وهذا يمهد لمعرفتك في الوسط الفني الإيراني؟
-- لكل حادث حديث ما أقدر أرد عليك وأقولك شيء، وأنا ما أدري شو بيصير، وإذا صار بتكون أول واحد بجاوب عليك.
- ماذا عن السينما؟ هل هناك نية- خاصة أن السينما في الخليج بدأت تتحرك تدريجيًّا نحو الأفضل؟
-- أول عمل إماراتي طويل شاركت فيه كان اسمه quot;عقابquot;، ثم شاركت في عمل فيلم قصير اسمه quot;أسرار سارةquot;، وأعتقد عُرض في السعودية كثيرًا، وعملت في فيلم ثالث اسمه quot;حنينquot; صُوِّر بالإمارات، وكان لمحمد الطريفي..
فتجربة السينما خضتها من قبل، وأتمنى أن أخوضها دائمًا، لأنني في كل مرة عندما أخوض تجربة سينما أجد تطورًا كبيرًا، وهذا يضيف لي كثيرًا، ويعطيني خبرة أكبر، وإن كان لا يوجد صناعة سينما كصناعة لكن سنحاول وإن شاء الله خير...
- أي الأعمال التي شاركت فيها في الموسم الماضي الأكثرقرباً إلى قلبك؟
-- الحمد لله كل الأعمال قريبة لقلبي، ولا يختلف الأمر كثيرًا بعد عرضها، وبالرغم من قلة أعمالي، إلا أنها كلها قريبة لقلبي، لأنني وافقت عليها وباقتناع، فهناك quot;كريموquot;، وquot;صراعquot; عُرض في السعودية مع سعيد قريش
- كيف وجدت تجربتك في عمل سعودي ومع نجوم سعوديين ؟
-- كان عملاً رائعاً، وهو أول تعامل لي مع فنانين سعوديين بهذا الكم، والفنان علي السبع كان أول ممثل سعودي أتعامل معه، وكان ذلك في بداياتي، ورغم الحر كان العمل مع الفريق يجعل الأجواء جميلة ويهون علينا كثيرًا، وكان الممثلون متعاونين وعلى قلب واحد، وهدفنا أن ننتهي من العمل ونقدمه بأجمل صورة ممكنة، واللهجة كانت صعبة لكن الجميع ساعدوني، وصارت سهلة، ودائمًا أول شيء في البداية صعب.
- كيف ترين الدراما السعودية؟
-- الدراما السعودية في تطور، وكذلك الخليجية، والإماراتية، والكويتية، والبحرينية، وكلهم ينافسون بعض الآن، وهذا شيء صحي بالنسبة لنا كممثلين، فالجميع يبحث عن الأفكار الجديدة والأطروحات المختلفة، وهذا تنافس جميل..
-- إلى أي مدى وصلت في مشروعك الإخراجي؟
-- مشاريعي الإخراجية تختص بالمسرح، أما الإخراج التليفزيوني بالنسبة لي صعب جدًّا، وأنا متوقفة فيه الآن بسبب بعض الإنشغالات...
- كلمة أخيرة؟
-- كل عام وأنتم بخير، وتحياتي لقراء إيلاف...