قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنع نجوم إنكلترا الكثير من أحداث عام 2011, بداية من العائلة المالكة البريطانية حتى المغنية الشابة ليلي آلان ووالممثل روبرت باتينسون فكانت بريطانيا في قلب الأحداث خلال العام, لذلك أطلق البعض على 2011 أنه عام إنجليزي بإمتياز.


لندن: كثيرة هي الفعاليات الهامة التي وضعت بريطانيا في قلب الأحداث العالمية خلال العام 2011, فنجوم المجتمع والفن البريطانيون صنعوا احداثهم و تصدروا طوال العام عناوين الصحف والمجلات, مما جعل العاصمة الإنكليزية تسرق الأضواء طيلة السنة.

وبدأت بريطانيا في جذب الانتباه إليها خلال العام 2011, بالإعلان عن الزفاف الملكي الأسطوري للأمير ويليام والأميرة كاثرين ميدلتون الذي أقيم في كنيسة quot; ويستمنستر آبيquot; في التاسع والعشرين من أبريل ـ نيسان 2011, وحظى بتغطية إعلامية واسعة جعلته الحدث الأبرز للعام 2011, إذ تابعه عبر وسائل الإعلام والإنترنت قرابة مليار شخص وفقا للتقديرات التي أعلنتها بعض الوكالات البريطانية,

أما النجاح الكبير الذي حققته المغنية الإنكليزية الشابة quot;أديلquot; فأضاف رونقا جديداً على الحياة الفنية البريطانية في العام 2011, إذ أن تلك المغية الشابة تصدرت بألبومهاquot;21quot; قوائم أكثر الألبومات مبيعا في العالم, كما فازت بأكثر من 30 جائزة خلال العام 2011, بالإضافة إلى ظهورها على غلاف مجلة quot;فوغquot; المعنية بالموضة, لتكون بذلك أكثر الفنانات بدانة اللواتي ظهرن على تلك المجلة النسائية الشهيرة.

خبر وفاة المغنية الشابة إيمي واسنهاوس داخل شقتها في لندن , كان أيضا من بين الأحداث الهامة التي جعلت بريطانيا في قلب الأحداث الفنية.
فرحيل واينهاوس وهي في السابعة والعشرين من عمرها, وبعد تردد أقاويل تشير إلى إمكانية شفائها من إدمانها للكحول, كان مفاجئاً ومأساوياً على محبيها وعائلتها, التي حولت منزل واينهاوس بعد رحيلها إلى جمعية خيرية للاعتناء بالأطفال المحتاجين.

ومن بين الأخبار السعيدة التي رحب بها البريطانيون خلال العام 2011, خبر إنجاب فيكتوريا بيكهام لطفلة من زوجها لاعب كرة القدم ديفيد بيكهام, والتي أطلقا عليها اسم quot;هاربر سيفينquot;, فضلا عن خبر زواج المغنية الشابة ليلي آلان من سام كوبر وإنجابها لطفلتها الأولى في نوفمبر الماضي وذلك بعد تعرضها للإجهاض في العام السابق.

وعلى صعيد عالمي الموضة والأزياء, فازت المصممة سارا بارتون بلقب أفضل مصممة أزياء من مجلة quot;هاربر بازاراquot; بفضل تصميمها ثوب الزفاف الملكي للأميرة كيت ميدلتون, كما حصلت المصممة أليس تمبرلي على جائزة أفضل مصممة أزياء للعام 2011 من مهرجان quot;هوليوود للموضةquot;.

ومن ناحية أخرى, مازال الممثل روبرت باتينسون هو الأكثر شهرة بين أوساط الممثلين الشباب, ليثبت بذلك أهمية التواجد البريطاني في السينما الأمريكية, فباتينسون رسخ اسمه جيدا في عالم التمثيل هذا العام بدوره في فيلم quot;Water for Elephants quot;, فضلا عن عمله المستمر في سلسلة أفلامquot; توايلايتquot;.

والجدير بالذكر أن العام 2011 شهد الظهور الأول لبيبا ميدلتون التي خطفت االأنظار خلال حفل الزفاف الملكي لشقيقتها كيت ميدلتون, وأصبحت بمجرد مشاركتها في الفعاليات الرسمية لحفل الزفاف حديث المجلات الأجنبية والعربية لأناقتها و جمالها المثير, إذ أن الأوروبيين قد أطلقوا عليها quot;اكتشاف العام 2011quot;.