قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): بامكان الخلايا الليمفاوية تي، التي لها دور فى التعرف على جميع الأجسام الغريبة على الجسم، مهاجمة الكولسترول السيء quot;ال دي الquot; مما يؤدي الى رد quot;التهابيquot; يسبب الاصابة بمرض تصلب الشرايين. في هذا الصدد، هندس الباحثون السويديون، في معهد quot;كارولينسكاquot;، لقاحاً يستهدف احدى المستقبلات، الموجودة على سطح الخلايا الليمفاوية، في جهاز المناعة.

هذا وساد الاعتقاد سابقاً أن الالتهابات التي تصيب شرايين الدم تحدث عندما تتفاعل الخلايا التائية الدفاعية مع ذرات الكولسترول السيء المؤكسدة الموجود على جدران الشرايين. عادة، يسبب هذا النوع من التفاعل أضراراً صحية. وفي الحالة الطبيعية، يتم اسكات هذا التفاعل بواسطة مجموعة من المستقبلات. ما يعني أن آليات التحكم بالجسم تعمل جيداً عندما يكون الكولسترول السيء موجود بالدم والكبد والغدد الليمفاوية. لكن عندما يتراكم هذا الكولسترول على جدران الشرايين فان هكذا آليات تصاب بخلل ما يتم من خلاله تسليح الخلايا التائية ضد ذرات الكولسترول السيء. ما يسبب الالتهابات.

في الوقت الحاضر، تشير النتائج الى أن اللقاح الجديد، الذي يستهدف احدى المستقبلات الموجودة على سطح الخلايا التائية، ينجح في اسكات رد الفعل المناعي عدا عن خفض خطر الاصابة بمرض تصلب الشرايين بنسبة 60 الى 70 في المئة لدى الحيوانات المختبرية. لذلك، يعمل هؤلاء الباحثين على هندسة نسخة بشرية للقاح من شأنها وقاية المرضى المعرضين لأخطار عالية تتعلق بالذبحة القلبية أم الجلطة.

ويبدو أن الأدوية المضادة للأكسدة لم تنجح بعد في الحماية من أمراض الأوعية الدموية. فهي تحمي المريض ببساطة من أكسدة الكولسترول السيء. بيد أنها لا تتمكن من منع الخلايا التائية من مهاجمة تجمعات هذا الكولسترول.