قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من برن (سويسرا): يفيدنا الباحثون الايطاليون، في معهد هومانيتاس السريري، بمدينة ميلانو أنهم نجحوا في تمييز فيروس جديد، ضالع في الاصابة بسرطان البروستات. يدعى هذا الفيروس quot;اكس ام ار فيquot; (XMRV) وتحوم الشبهات حول تورطه في صلة وصل متينة تجمع بين سرطان البروستاتة والتهاب البروستات.

وهناك علاقة أخرى بين هذا الفيروس ومتلازمة معروفة باسم متلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome). بسويسرا وحدها، ثمة عدد لا يُحصى من المصابين بهذه المتلازمة، من مختلف الشرائح العمرية. وهي حالة من التعب طويل الأمد الذي لا يخف بالراحة وليس له أسباب أخرى. ما يقطع نشاط الشخص إلى النصف. كما يرافق هذا المرض الباطني أعراض تشبه أعراض غالبية الإلتهابات الحمية، كالصداع والآلام العضلية والتعب. وقد تستمر شهوراً عدة. هذا ويعاني المريض من عزلة اجتماعية وعدم مشاركته في الأنشطة الاجتماعية ناهيك عن تعرضه للضغط والاحباط.

مما لا شك فيه أنه ينبغي على الباحثين تعميق دراساتهم لمعرفة اذا ما كان الضالع في العلاقة المذكورة، بين سرطان والتهاب البروستات، فيروس quot;اكس ام ار فيquot; وحده أم فيروسات أخرى، حليفة له. في هذه الحالة، ينبغي تصنيع لقاحات جديدة، ذات رئسين علاجيين. الأول يرمي الى تفادي الاصابة بهذا الفيروس. أما الثاني فهو يتمحور حول محاربة خلايا سرطان البروستات وفق أحدث الطرق.