قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



إستخدم الاطباء للمرة الاولى بروفايل جينوم رجل سليم في اواسط عمره لمعرفة احتمالات تنامي عشرات الأمراض في سنوات حياته اللاحقة، ما مكّنهم من تحقيق علاج صحيّ خاص لكل شخص وهو يفتح آمالاً كبيرة للعلاجات الجينية في المستقبل.

لؤي محمد: نشرت مجلة لانسيت الطبية أول دراسة لعالم من جامعة ستاندفورد استخدم فيها جينومه الكامل للحصول على معلومات عمّا يتعلق بوضعه الصحي مستقبلاً.

لأول مرة استخدم أطباء بروفايل جينوم رجل صحي في أواسط عمره لمعرفة احتمالات تنامي عشرات الأمراض في سنوات حياته اللاحقة.

والعالم هو الدكتور ستيفن كويك، 40 سنة، ويعمل في جامعة ستاندفورد في كاليفورنيا واتّضح من تحليل جينومه أنه يحمل تحولا جينيًا نادرًا وهذا ما يجعله معرضًا إلى الإصابة فجأة بجلطة قلبية ذات طبيعة قاتلة. كذلك وجدت جينات أخرى لديه قادرة على تعزيز مخاطر الإصابة بالسكري والبدانة وتصل احتمالات الإصابة بهما بالنسبة له إلى 50%.

وأوضحت دراسة بعض الجينات لدى كويك كيف أن جسده سيرد على العلاجات بما فيها عدد من الأدوية الخاصة بالقلب حيث اتضح أن هناك مخاطر من ردود أفعال سيئة لجسده إزاءها.

وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها لجينوم كامل للحصول على معلومات عن مستقبل حاملها في سن متأخرة من حياته واحتمال الكيفية التي سيرد فيها جسده على العقارات.

والعالم كويك الذي تمكن من تحليل جينومه السنة الماضية انضم إلى زملاء في جامعة ستانفورد للتحقيق في مدى فائدة تلك المعلومات في تحديد الوضع الصحي لأي شخص مستقبلا.

وعلى ضوء ذلك بدأ العلماء صياغة بيانات عن التحولات الجينية ومدى صلتها بالشروط الصحية الممتدة ما بين البدانة والشيزوفرينيا إلى السكري وأمراض اللثة.

وقال أتول بوت العالم المشارك في الدراسة لمراسل صحيفة الغارديان اللندنية: quot;نحن قرأنا آلاف النشريات ووضعنا قائمة لكل تفصيل في الجينوم حيث نعرف على سبيل المثال أن الحرف أيه يثير احتمالات الوقوع بمرض معين أو أن الحرف تي يوفر حماية للجسد.

وإذا كانت الفحوص الطبية للعالم كويك قد أوضحت عدم وجود أي اختلالات في قلبه فإنه بسبب المخاطر القائمة التي تنتظره اقترح الأطباء أن يبدأ بأخذ عقار quot;سايتينزquot; المستخدم لتخفيض نسبة الكوليسترول لدى المتقدمين في السن لمنع إصابتهم بجلطات قلبية.

وعلّق كويك على ما تم تحقيقه في هذه الدراسة: quot;نحن على شفا عصر جديد في علم الجينوم. فمعلومات كهذه ستمكن الأطباء من تحقيق علاج صحي خاص لكل شخص بشكل لم يسبق له مثيلquot;.