قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


أيمن بن التهامي من الدار البيضاء: يضطر عدد من المصابين بأمراض مزمنة في المغرب إلى التخلي عن العلاج أو اللجوء إلى الطب الشعبي، هربًا من التكاليف الباهظة لشراء الأدوية التي تصل إلى أرقام توفق الطاقة المادية للمواطن العادي.

وهذا ما حدث بالنسبة إلى مرضى سرطان الدم المستفيدين من التغطية الصحية عن الأمراض المزمنة، إذ أنهم توقفوا، قبل أيام، عن تناول الأدوية بسبب تكلفتها المرتفعة.
وقال علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للصحة، إن الأدوية الخاصة بأمراض السرطان تتعدى أجور موظفين كبار بالمملكةquot;، مشيرا إلى أن quot;25 ألف درهم (حوالي 3 آلاف دولار) تعادل فقط نصف شهر واحد من العلاجquot;.

وأبرز الكاتب العام للمنظمة أن quot;25 في المائة من المصابين بأمراض مزمنة يلجأون على بيع ممتلكاتهم من أجل آداء فاتورة العلاجquot;، مشيرا إلى أن quot;صعوبات كبيرة تعترض المغاربة المصابين بأمراض مزمنة، خاصة أمراض السرطان، وتصفية الدم، وأمراض القلب، وجراحة الشرايينquot;.
وأوضح علي لطفي، في تصريح لـ quot;إيلافquot;، أن quot;30 في المائة فقط من المواطنين يستفيدون من التغطية الصحية، لكن ليس بنسبة 100 في المائة، في حين أن 70 في المائة المتبقية تجد صعوبات كثيرة لولوج المستشفيات العموميةquot;.

وأشار إلى أن quot;نسبة مهمة من المرضى باتوا يلجأون حاليًا إلى الطب الشعبي بسبب غلاء فاتورة العلاج والأدوية، وهو ما يؤكد أن تصريحات الحكومة حول التغطية الصحية غير صحيحة، ومعاناة المرضى تؤكد ذلكquot;.
وذكر أن عدد من المرضى يعجزون عن توفير المتطلبات المادية للعلاج، فيقررون المكوث في المنزل وتناول الأعشاب إلى أن يموتquot;.

ووضعت وزارة الصحة، بشراكة مع جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، ولأول مرة، مخطط عمل وطني 2010 -2019 للوقاية ومحاربة داء السرطان، بهدف تقليص الوفيات المرتبطة بهذا الداء وتحسين جودة الحياة للمرضى وذويهم.
ويرتكز هذا المخطط على أربعة محاور استراتيجية، تهم الوقاية عبر القضاء على أسباب الإصابة بالداء، والذي سيمكن من تفادي ما يقارب ثلث حالات السرطان، والكشف المبكر الرامي إلى تقليص ما يقارب ثلث مصاريف معالجة داء السرطان عند بداية الاصابة به.

كما تتضمن هذه المحاور التكفل التشخيصي والعلاجي على مستوى التشخيص البيولوجي، والجراحة، والتخذير، والعلاج بالأشعة، والعلاجات الطبية، والعلاجات المدعمة خلال الاستشفاء، وكذا استراتيجية العلاجات المخففة عبر تطوير التكفل بالألم (داخل المستشفى، خلال الاستشارات الطبية وفي البيت).
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن نسبة الأشخاص المعرضين للإصابة بالسرطان تصل فيه بشكل إجمالي إلى 101.7 حالة إصابة جديدة سنويًا، بالنسبة إلى كل 100 ألف نسمة، ما يؤكد تسجيل 30 ألفًا و500 حالة إصابة جديدة سنويًا، من بينها أكثر من 1000 حالة لدى الأطفال.

ويحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى، يليه سرطان الرحم، ثم سرطان الرئة فسرطان البروستات، في حين أن سرطان الجهاز الهضمي ضعيف بالمقارنة مع ما سبق.
وأمام انتشار هذا المرض، عمدت عقيلة الملك محمد السادس الأميرة للا سلمى إلى إنشاء quot;جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطانquot;، بهدف تجميع كل الطاقات الضرورية كي تحظى محاربة الداء بالأولوية، واتخذت الجمعية لها شعار quot;جميعا ضد السرطانquot;.