"إيلاف": وجد باحثون من سويسرا واليونان أن مرضى ضغط الدم المرتفع والسكري قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض فيروس كورونا المميتة بسبب الطريقة التي تعمل بها أدوية الضغط والسكري.

وقال الباحثون إنهم اكتشفوا من النتائج التي خلصوا إليها من دراسة أجروها بهذا الصدد أن الأدوية التي تعرف باسم مثبطات ACE وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين قد تغير شكل خلايا الجسم بطريقة تُسَهِّل مهاجمة فيروس كورونا والتسبب في أمراض أكثر حدة.

وقد وُصِفَت تلك الأدوية ما يقرب من 65 مليون مرة العام الماضي لمرضى السكري وضغط الدم المرتفع في انكلترا وكلفت هيئة الخدمات الصحية الوطنية أكثر من 100 مليون استرليني. ومال الباحثون في الدراسة، التي نشرت نتائجها في إحدى المجلات الطبية البريطانية المتخصصة في أمراض الجهاز التنفسي، لاكتشاف الطريقة التي يلتصق بها فيروس كورونا بخلايا المريض ليصيبهم. ومع هذا، فقد حذر أحد الأطباء من فكرة توقف الناس عن تناول أدوية الضغط والسكري، وطالبهم بضرورة الرجوع لأطبائهم المعالجين إن كانت لديهم أية هواجس أو تخوفات، حتى يتابعوا معهم الأمر خطوة بخطوة في الأخير.

وتابع الباحثون بقولهم إنه وبينما لم تثبت دراستهم وجود علاقة بين الأدوية ومرض كوفيد-19 الحاد، فإنه من الضروري دراسة تك العلاقة المحتملة عن كثب، ومحاولة اكتشاف حقيقتها. ونقلت بهذا الخصوص صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن دكتور مايكل روث، من جامعة بازل السويسرية، قوله "توصلنا لنتائج افترضنا من خلالها أن علاج ضغط الدم المرتفع والسكري بالأدوية المحفزة للإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2) يزيد خطر الإصابة بمرض كوفيد-19 الحاد المميت. وإن تم تأكيد هذه الفرضية البحثية في نهاية المطاف، فمن المتوقع أن يؤدي ذلك لنشوب خلاف حول العلاج الذي يجب تناوله".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/news/article-8108735/Medicines-high-blood-pressure-diabetes-worsen-coronavirus-symptoms.html


مواضيع قد تهمك :