قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

داهمت قوة عسكرية عراقية تابعة لقيادة عمليات بغداد مكتب رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني النائب صالح المطلك الكائن وسط بغداد وقامت بتفتيشه وبحثت عن مطلوبين لها.

لندن: قال المتحدث باسم الجبهة حيدر الملا فجر الخميس إن quot;قوة تابعة لقيادة عمليات بغداد يقودها ثلاثة ضباط يرافقهم عدد من العناصر داهموا مكتب المطلك بعد منتصف ليلة الاربعاء وقاموا بتفتيشه والانتشار فيه بعدما قالوا أنهم قوة تنفيذية ولديهم أوامر بدخول المكان وتعقب أشخاص معينينquot;.

واضاف أن quot;عناصر القوة تفحصوا في وجوه الحاضرين ومنهم النائب صالح المطلك وبعد ذلك قاموا بتفتيش المكان وانتشروا في جميع أرجاء الفندقquot; . واشار الملا وهو متحدث باسم الحركة الوطنية العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي إلى أن quot;النائب المطلك كان في اجتماع مع أعضاء كتلته عند دخول القوة المداهمةquot;، واصفا العملية بأنها quot;مجرد استفزاز للنائب المطلكquot; بحكما نقلت عنه وكالة quot;السومرية نيوزquot; .
وأعرب عن استغرابه من هذا الاجراء العسكري وقال quot;لا تفسير لدينا لما جرى، سوى أنها رسالة سياسية وحلقة من مسلسل هدفها تأزيم الشارع العراقي والعملية السياسيةquot; وقال أن quot;التهدئة هي المطلوب في الوقت الحالي وليس التنافس لكي لا تكون حياة المواطن العراقي ثمناًquot;.

من جهته قال النائب فلاح حسن زيدان الذي كان متواجداً في المكان لحظة حصول المداهمة ان قيادة القوة التي قامت بالمداهمة أخبرتهم بأنها quot;تتعقب أشخاصاً مطلوبين وقاموا بتدقيق هويات قوات حرس المكتبquot; مؤكداً ان القوة quot;تابعة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومرتبطة به مباشرةquot;. وتوقع زيدان وهو عضو في جبهة المطلك إلى ان الجبهة quot;تتوقع مزيداً من عمليات المداهمة لمكاتبها والمقار التابعة لهاquot;.

يذكر ان هيئة المساءلة والعدالة كانت قد أعلنت في السابع من الشهر الحالي أنها قررت استبعاد 15 كيانا سياسيا من الانتخابات البرلمانية المقبلة بينهم النائب صالح المطلك والنائب خلف العليان الذي يتزعم مجلس الحوار الوطني المؤتلفة مع كتلة تحالف الوحدة الوطنية التي يتزعمها نهرو عبد الكريم.

وكان رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلك قد طالب في مؤتمر صحافي عقده في مبنى مجلس النواب الثلاثاء القضاء العراقي بالرد بسرعة على الطعن الذي قدمه بشأن قرار هيئة المساءلة والعدالة الذي منعه من المشاركة في الانتخابات معتبرا في الوقت نفسه الهيئة التميزية القضائية التي تنظر بطعنه quot;غير دستوريةquot;. وكانت معلومات ترددت امس الاول عن تعرض المطلك لمحاولة اغتيال لكن جبهته نفتها .. كما انطلقت اشاعات عن اعتقال القوات العراقية له قبل ان ينفيها الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ .