قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تشهد العلاقات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية توترا كبيرا نتيجة الحرب الاقتصادية والمنافسة التجارية التي يخوضها البلدان في سياق الهيمنة على السوق العالمية، كما تتهم واشنطن بكين بالتلاعب بأسعار صرف العملة، ونظرا للمخاوف الأمريكية من سيطرة التنين على الأسواق العالمية 

، تسعى واشنطن لوضع حد لهذا التمدد الذي يضعف من مكانتها ودورها، فالتجارة والإقتصاد عصب الوجود ومصدر قوة الدول، في المقابل فإن الصين عملت على إيجاد سبل وأسلحة لمواجهة الخصم في حربها الاقتصادية على رأس هذه الأسلحة العملة الرقمية.

*العملة الرقمية لا وجود مادي لها.. في المقابل تسمح بالمعاملات الفورية ونقل الملكية بلا حدود* 

من المهم جدا أن نتبين أهمية العملة الرقمية التي بدأت بعض الدول بإطلاقها والتعامل بها رغم تحدياتها الكبيرة وخطورتها، فهي تعرف على أنها نوع من العملات المتاحة على شكل رقمي، بمعنى ليس لها أي وجود ملموس كما هو حال الأوراق النقدية أوالنقود المعدنية، فهي بشكل عام عبارة عن رصيد مالي مسجل إلكترونيا على بطاقة ذات قيمة مخزنة أو جهاز آخر.

ولا شك أن أهمية العملة الرقمية يكمن في كونها تشكل مخرجا للاستثمار بشكل سلسل وسريع، بعيدا عن التعقيدات، مشكلة أرضية خصبة للتعاملات التجارية بين الشركات والمؤسسات التجارية نتيجة سرعة التحويل وقلة تكلفته وحفظ الخصوصية ولا مركزيتها التي تتناسب مع طبيعة العقود التجارية . 

*جدل واسع مع اقتراب إطلاق الصين عملتها الرقمية المشفرة*

 من المرتقب أن تطلق الصين عملتها الرقمية المشفرة في الأشهر القليلة المقبلة، خطوة شكلت جدلا واسعا على تأثير هذه العملة على سوق العملات الإلكترونية، كما تشكل بالنسبة للصينيين مخرجا ومنفذا افتراضيا مناسبا لتفادي أي إجراءات تقوم بها واشنطن في خضم المنافسة التجارية الحادة بين البلدين، ولا شك أن القرار الصيني بإطلاق عملته الإلكترونية يأتي عقب دراسات مكثفة كانت ترفض المسألة والمخاوف من استعمالها لما تشكله من تهديدات على الأمن الصيني.

ولأنها حرب العملات؛ شهدت عملة “البتكوين”، قفزة نوعية في أسعارها خلال 2019، نتيجة إقبال الصينيين المتزايد على شرائها ما أثار سخطا أمريكيا كبيرا استدعى الصين إلى تخفيض قيمةاليوان، الأمر الذي جعل الصينيين يقبلون على العملة الرقمية لما تشكل من ضمان يحفظ لهم مكاسبهم التي لم تعد محفوظة في ظل تراجع وانخفاض العملة الصينية.

*حرب العملات الرقمية..الصين على جهوزية لخوضها*

لا شك أن إطلاق عملة رقمية يتهدده الكثير من المخاطر على رأسها الاختراقات الإلكترونية التي تتسبب في كارثة اقتصادية، إلا أن البنك المركزي الصيني أكد صعوبة تقليد عملته الرقمية أو اختراقها إلكترونيا لوضعه مجموعة من الأنظمة المعقدة التي من الصعب جدا تدميرها واختراقها ما يجعل درجة حمايتها عاليا جدا، كما أن البنك المركزي الصيني عرض نموذجا لهذا التصميم الجديد لعملته الرقمية المرتقبة التي ستكون عبر مرحلتين دقيقتين ومركزتين تشكل أمانا وضمانا لأي تلاعبات أو اختراقات قد تحصل؛ الأولى تبدأ بإصدار البنك للعملة والثانية تحويل البنك العملة للمتداولين ما يجعل الأمر مختلفا عن عملية تداول العملات الإلكترونية الأخرى وهي إجراءات مطمئنة في ظل دخول الصين سوق التعامل بالعملات الرقمية ومن ثم دخولها منافسة كبيرة جدا لن تكون بالسهلة.

*اعلامية وكاتبة جزائرية