قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تشكل مواقع التواصل الاجتماعي في عصرنا الراهن مكانة مهمة نظرا لدورها المختلف في يوميات الأفراد والمجتمعات والمؤسسات والشركات، فهي منصة لتداول الأفكار وترويج الإعلانات كما باتت تستخدم لسبر أراء مرتاديها في مختلف المواضيع والمجالات إن كان في الأمور التجارية أو الاجتماعية أو السياسية وغيرها.

ونظرا لأهمية موضوع سبر الآراء وسهولته وسرعته على مواقع التواصل الاجتماعي فإنه يحظى باهتمام كبير من مستخدميه لمعرفة نتائج الاستفتاء والبناء عليها للمضي قدما في تحسين هذه النتائج أو مراجعة أسباب فشلها ومحاولة معالجتها.

*ثقة الناس في نتائج الاستفتاءات*

لاشك أن عملية سبر الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي نسبية ليست عملية رياضية دقيقة النتائج، ولا بد أيضا من إدراك مسألة مهمة تتعلق بعدد التصويت ونسبة المصوتين ونتيجة التصويت، ومن هم المصوتون، فنحن نتحدث عن استفتاء في عالم افتراضي يحتوي على حسابات حقيقية وأخرى مزيفة وغيرها، لذلك نتيجة الاستفتاء ليست فعلية وحقيقية بالمفهوم الدقيق للعملية ولكن هذه العملية تحاول الكشف عن أراء الناس وتوجهاتهم، والبناء عليها في أي خطوة يتم اتخاذها على مستوى الواقع.

من جهة أخرى يعتبر البعض نتائج سبر الآراء على منصات التواصل الاجتماعي بأنها تمثل خطرا على الواقع وتمييعا للحقائق لأنها تزوّر الواقع الاجتماعي أو السياسي وغيرهما بطريقة توجيه نتائج الاستفتاء بما يخدم مصالح جهات معينة، لذلك فإن نتائجها لا تشكل مصدر ثقة للناس ولايعتدون بها.

لكن في المقابل يرى البعض من المتابعين بأن نتائج الاستفتاء على مواقع التواصل الاجتماعي تكون أحيانا قريبة إلى حد كبير من الواقع، وتمثل علامة مهمة يمكن الاعتماد عليها في بناء جسور الثقة مع الجمهور للانطلاق في أي مشروع.

*تزوير الاستفتاءات على مواقع التواصل الاجتماعي*

من البديهي أن يكون هناك تزوير لنتائج الاستفتاء على مواقع التواصل الاجتماعي مهما كان الموضوع لعدم إمكانية مراقبة العملية التي تجري بطريقة إلكترونية من السهل تعديل أرقامها، لكن الأمر يصبح خطيرا إذا ما تعلق بأمور حساسة ومصيرية على سبيل المثال الاستفتاء الذي يجري أثناء عملية التنافس في الانتخابات التي كثيرا ما يتم التلاعب بنتائجها لصالح مترشح دون الآخر، ويرى المتخصصون في هذا المجال بأن هذا التلاعب هو ضرب من الاحتيال على حقيقة توجه الناخب وسلب خياراته.

ربما عملية مراقبة الاستفتاء على مواقع التواصل ليست صعبة ولكنها تحتاج إلى جهات نزيهة وشفافة تهدف إلى إظهار نتائج فعلية وحقيقية للجمهور الذي لديه الوعي الكامل لتقدير ما إذا كانت تلك النتائج حقيقية ومعبرة عن توجهاته أم تم التلاعب بأرقامها لأهداف أخرى، وهذا يعني كما قلنا سابقا إما يمتن ثقة الجمهور بمواقع الاستفتاء أو يكسر تلك الثقة.

*كاتبة وإعلامية جزائرية