قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قد يكون من الضروريّ للمتصفح أن يغادر المواقع الاجتماعية إن بلغ به الأمر درجة الهوس باستعمال ويب 2.0 سويسايد ماشينquot;.

لندن: إذا استولى نشاطك الانترنتي على حياتك اليومية فإنه قد يصبح ضروريا مسح نفسك عن مواقع الانترنت الاجتماعية ولو إلى حين.

ولهذا الغرض طورت شركة هولندية برنامجا يمكنه أن يدمر كل المواقع والمعلومات الشخصية المنقولة عنك من حسابات مواقع quot;فايس بوكquot; وquot;لينكد إنquot; وquot;ماي سبايسquot; وquot;تويترquot;.

والشيء المتميز في هذا البرنامج الذي يدعى quot;ويب 2.0 سويسايد ماشينquot; (ماكنة الانتحار ويب 2.0) هو سرعته.

فبدلا من قضاء ما يقرب من 10 ساعات تمسح المعلومات يدويا يمكنك أن تنفذ ذلك خلال 52 دقيقة.

واستخدم هذا البرنامج حتى الآن ما يقرب من 3 آلاف شخص البرنامج المجاني مع وجود أكثر من 90 ألف آخر ينتظرون دورهم في قائمة الانتظار.

وكل ما تحتاج إليه تسليم كلمات العبور الخاصة بموقعي quot;فايس بوكquot; وquot;تويترquot; فتختفي أسماء أصدقائك تدريجيا حتى يصبح أمامك شاشة فارغة فقط.

وكان قد حذر في الشهر الماضي أحد علماء الدماغ البارزين من أن مواقع الانترنت الاجتماعية والعاب الكومبيوتر قد تغير وبشكل نهائي الطريقة التي يعمل بها العقل.

ونقلا عن صحيفة الديلي ميل اللندنية قالت الخبيرة سوزان غرين فيلد من جامعة أكسفورد إن استخدام الكومبيوتر والانترنت بشكل دائم قد quot;يعيد ربط الأعصاب داخل الدماغquot; مما يؤدي إلى تقليص وقت التركيز وتشجيع الارضاء الفوري والتسبب في فقدان التعاطف مع الآخرين.

وأضافت العالمة البريطانية غرين فيلد أن ذلك quot;بالنسبة لي يمتلك نفس أهمية التغير المناخيquot;.
ويؤمن علماء الأعصاب أن التكنولوجيا قد تكون وراء ارتفاع نقصان الانتباه المثير للقلق وتزايد استخدام ريتالين العقار المضاد للنشاط المفرط.