من المهم ان تستغل شركات الطيران تطور تكنولوجيا الاتصالات لتمد زبائنها بما يحتاجونه من معلومات على هواتفهم المحمولة.


قامت مؤسسة فولانتيس لتطبيقات انترنت الهواتف المحمول بعمل بحث للمقارنة بينnbsp; 13 شركة طيران عالمية من حيث استخدامها إنترنت الهواتف المحمولة وتوفيرها تطبيقات تتيح للمسافرين الحصول على معلومات عن رحلاتهم الجوية والتغيرات التي تطرأ على مواعيدها، والرحلات البديلة في حالة تعذر إنطلاق الرحلة الأصلية بسبب بعض الظروف مثل التغيرات الجوية.

وأشار البحثnbsp; إلى أن الميزانية التي توفرها شركات طيران Ryan Air و Aer Lingus فشلت في تقديم الحد الأدنى من خدمات إنترنت الهواتف المحمولة الضرورية حيث لم تقدم أي تطبيقات لهواتف آي فون ولا بلاك بيري ولا الأندرويد.

على جانب آخر فإن شركة طيران الخطوط الجوية البريطانية وشركة الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا تصدرت قائمة شركات الطيران التي توفر إنترنت الهواتف المحمولةnbsp; فهي تمتلك تطبيقات شاملة لهواتف آ فون وبلاك بيري والأندرويد وغيرها من الهواتف الأخرى مما يتيح لعملائها إمكانية التحقق من أخبار رحلاتهم الجوية قبل المغادرة.

وأوضحت البحث أيضاً أن شركات طيران مثل: KLM و الخطوط الجوية الفرنسية وفيرجين وإيزي جيت وشركة أميركان إير لاينز ودلتا ويونايتيد إير لاينز تمتلك تطبيقات خاصة بهواتف آي فون وتمتلك خدمة إنترنت الهواتف المحمولةnbsp; التي تسمح بالتأكد من المعلومات الخاصة برحلة محددة ولكنها لا تقدم معلومات عن الرحلات البديلة حينما يتم إلغاء الرحلة الأصلية، ويعيب هذه الشركاتnbsp; أيضاً عدم امتلاكها تطبيقات خاصة بهواتف بلاك بيري والأندرويد.

وصرح مارك واتسون الرئيس التنفيذي لمؤسسة فولانتيس في حديثه للديلي تليغرافnbsp; إن شركات الطيران بحاجة إلى تحسين استخدامهم لتكنولوجيا الهواتف المحمولة لتجنب الفوضى والزحام الذي يحدث في المطارات بسبب إلغاء الرحلات الجوية في حالة حدوث تغيرات جوية تمنع انطلاقها كما حدث الأسبوع الماضي حينما تكدس آلاف المسافرين في المطارات البريطانية.

ويضيف واتسون إن مثل هذه المواقف تجعلنا نفكر في أهمية الاستفادة من تكنولوجيا انترنت الهواتف المحمولة التي تتيح للمسافرين الحصول على المعلومات حينما يحتاجون إليها، وأشار إلى أنه يجب على شركات الطيران أن تمتلك القدرة على استغلال تلك التكنولوجيا لتمد المسافرين بما يحتاجونه من معلومات على هواتفهم المحمولة وأن تكون قادرة على منح تلك المعلومات لكل المسافرين سواء هؤلاء الذين يمتلكون هواتف حديثة مثل الأي فون أو هؤلاء الذين يمتلكون هواتف النوكيا التقليدية.

وقال واتسون لو ان شركات الطيران استعدت باستخدام تلك التكنولوجيا قبل حدوث تلك الأحوال الجوية السيئة لكان من الممكن تجنب تلك المشاهد التي يظهر فيها المسافر نائم في المطارات ويعاني من الانتظار لساعات طويلة، كما أن هذا الأمر سيريح عدد كبير من موظفي المطارات من تكدس المسافرين حول مكاتبهم يريدون أن يستفسروا عن مواعيد رحلاتهم القادمة.

وختم واتسونnbsp; حديثه بالإشادة بما تقدمه شركة الطيران البريطانية وشركة لوفتهانزا الألمانية لاستخدامها تكنولوجيا انترنت الهواتف المحمولة لراحة مسافريها وقال إن شركات الطيران غير مسؤولة بالطبع عن سوء الأحوال الجوية، ولكن مطلوب منها أن تقلل حجم المضايقات التي يلاقيها الركاب من جراءها.