: آخر تحديث
استجابة لمبادرة خادم الحرمين الشريفين

مجلس التعاون الخليجي يبحث الانتقال لكيان موحد

يفكر مجلس التعاون الخليجي بالانتقال إلى كيان موحد بناء على مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، وتناقش دول المجلس جملة اقتراحات في هذا الصدد سترفع إلى القمة لاحقاً.


أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف بن راشد الزياني، أن دول مجلس التعاون الخليجي تبحث في اقتراح التحول إلى كيان موحد، وقال الزياني في حوار مع صحيفة quot;الحياةquot; الصادرة من لندن: quot;هذه كانت مبادرة من خادم الحرمين وتأتي انطلاقاً من المادة الرابعة في النظام الأساسي لمجلس التعاون، والتي تدعو إلى تحقيق التنسيق والتكامل والترابط في ما بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات وصولاً إلى وحدتها. فمن هذا المنطلق أطلق خادم الحرمين مبادرته بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد في كيان واحد. كانت هناك بعض الدراسات وتم تشكيل هيئة بهذا الخصوص ومن ثم قدمت نتائج الدراسة إلى المجلس الوزاري وعُرضت على المجلس الأعلى وكلف المجلس الوزاري بالاستمرار في المناقشات والتشاور الثنائي مع الدول ورفع هذه التوصيات والاقتراحات إلى قمة تعقد في الرياض. وما زالت المشاورات مستمرة بين الدول الأعضاءquot;.
nbsp;
إيران والولايات المتحدة
nbsp;
وبخصوص ما يوصف بالتقارب الإيراني- الأميركي، اعتبر الزياني أن الولايات المتحدة صديق لكل دول مجلس التعاون، وهناك حوار استراتيجي بين الجانبين في المجالات المختلفة، وقد انطلق من حوالي سنتين، وقال: quot;هذا هدف الحوار الاستراتيجي والاجتماع كان ضمن الحوار الاستراتيجي أو منتدى التعاون الأميركي - الخليجيquot;.
nbsp;
وشدد على أن الاتصالات بين أميركا وإيران لم تصل إلى مرحلة الأفعال، وقال الزياني خلال الحوار الذي اجري على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك: quot;ما أراه الآن هو خطاب بين الدولتين. بين الولايات المتحدة الأميركية وجهة أخرى. ولا نرى أموراً على الأرض إلى الآنquot;. وتابع: quot;نحن لم نرَ شيئاً، لكن إن شاء الله يكون هذا انفراجاً لحل أي أزمة. نحن نؤمن بالحوار، وبأن حل المشاكل بالطرق السلمية وبالتحاور. هذا من مبادئ عملنا في دول المجلس ونأمل بأن القضية السورية، الأزمة السورية، تُحل وأن نزيف الدم السوري يتم وقفه، إن كان الكيميائي أو سواه. نحن لا نرغب في أن تختزل القضية بالكيميائي فقط.quot;.
nbsp;
nbsp;وأضاف:quot; نحن نرحب بالخطاب الإيراني. خطاب الرئيس الدكتور روحاني إيجابي ومجلس التعاون ودول الخليج مدت يدها عبر المراحل كلها. كانت دائماً تمد يدها لمعالجة المواضيع كافة بالحوار والتفاهم والتعاون. عندنا الآن خطاب إيجابي نأمل بأن الأعمال على الأرض، تتبع هذا الخطاب وتكون إيجابية. عندنا قضايا معروفة. أهم شيء قضية الجزر الثلاثquot;.
nbsp;
استشارة دول الخليج
nbsp;
وحول ما يشاع أن واشنطن لم تستشر دول الخليج بخصوص ملف الكيميائي السوري والاتصالات مع ايران، قال الزياني: quot;الولايات المتحدة الأميركية دولة صديقة والتنسيق بين الدول والولايات المتحدة الأميركية موجود الآن كتكتل، كدول وكمجلس التعاون. هذا شيء آخر، لكن بين الدول الأمر موجود وأيضاً مع مجلس التعاون تتم مناقشته من خلال الحوار الاستراتيجي، من خلال الحوار الذي عقد منذ أيام عدةquot;.
nbsp;
الملف السوري
nbsp;
وتطرق الزياني في الحوار إلى الملف السوري، مشيراً إلى اعتراض مجلس التعاون الخليجي على اختزال البحث في الأزمة السورية بالشأن المتعلق بالسلاح الكيميائي، مؤكدًا على ضرورة توصل مجلس الأمن إلى موقف موحد لحل الأزمة السورية ككل.nbsp;
nbsp;
وان كانت المبادرة الروسية بخصوص نزع السلاح الكيميائي جاءت على حساب المشروع الخليجي في سوريا، قال: quot;نحن ليس لدينا مشروع كمشروع، إنما عندنا جهود لوقف نزيف الدم السوري. عندنا جهود لحل الأزمة من خلال الجامعة العربية ومن خلال أعضاء في الجامعة العربية. هذا هو الهدف. الهدف هو حقيقة أن يتم حل الأزمة وتحقيق تطلعات الشعب السوريquot;.
nbsp;
وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي أنه يؤيد الدبلوماسية في ما يتعلق بالملف السوري، وقال:quot;الحل السياسي مثلما رأيت في البيانات كلها. الدعوة إلى الحل السياسي، الدعوة إلى أن تكون العملية السياسية معتمدة على مبادئ laquo;جنيف 1raquo;. هذا توجهنا. ودعم المعارضة في مطالبها الشرعية وفي جهودها في تحقيق التسوية السياسيةquot;.
nbsp;
nbsp;وحول توقعه لإمكانية زيادة عملية تسليح المعارضة او انحسارها، قال: quot;دائماً دعمت دول المجلس الوصول إلى حل أو تسوية سياسية بحيث تكون المعارضة قادرة أيضاً على التفاوض عندما تصل إلى طاولة المفاوضات. الدعم مستمر للشعب السوري. يهمنا أمن واستقرار ووحدة سورية. هذه هي أهداف دول المجلسquot;
nbsp;
وتابع الزياني: quot;نأمل من المجتمع الدولي وبالذات مجلس الأمن، مثلما توحّد في معالجة الأزمة الكيميائية والسلاح الكيميائي في سوريا بأن يعالج الأزمة السورية ككل ويكون موحّداً فيها. وإن شاء الله في laquo;جنيف 2raquo;، إذا عقد، أو في أي عملية سياسية أخرى أن يكونوا هم موحّدين في مجلس الأمنquot;.
nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قراء
  2. انفجار جديد في العاصمة السريلانكية
  3. واشنطن تحذر من
  4. سيدة تضع مولودها أثناء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمصر
  5. اعتقال 14 مسؤولًا في محافظة نينوى لاختلاسهم 74 مليون دولار
  6. محامي ترمب: لا مشكلة في التعاون مع الروس للفوز بالانتخابات!
  7. الحكومة السريلانكية: جماعة إسلامية محلية وراء اعتداءات أحد القيامة
  8. الديموقراطيون يواجهون معضلة عزل ترمب
  9. تجديد منع التجول ليل الاثنين الثلاثاء في سريلانكا
  10. أميركا لن تضرب إيران ... لكن الآتي أسوأ بكثير
  11. القضاء الياباني يوجه تهمة جديدة إلى كارلوس غصن
  12. الشرطة السريلانكية تعتقل 13 رجلًا لتورطهم في تفجيرات الأحد
  13. تفكيك عبوة ناسفة قرب مطار كولومبو
  14. سيدة الأعمال الروسية باقية في السجن الكويتي رغم تدخل لافروف
  15. وزراء الخارجية العرب يرفضون أي صفقة حول فلسطين
  16. مصر: أقباط يحيون
في أخبار