GMT 2:30 2017 الأحد 5 فبراير GMT 5:07 2017 الإثنين 6 فبراير  :آخر تحديث
قوات الحكومة تأسر 30 من المتمردين في ميدي

مقاتلات التحالف العربي تدك معسكرات الحوثيين في صنعاء

عبد الرحمن بدوي
إيلاف من الرياض: أكدت السعودية الاحد أن الهجوم الذي شنه المتمردون الحوثيون واستهدف فرقاطة تابعة لقواتها قبالة اليمن الاسبوع الماضي لن يؤثر على عمليات التحالف العربي.

واعلنت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الفرقاطة "المدينة"التابعة للقوات البحرية الملكية السعودية وصلت الى قاعدة الملك فيصل البحرية في الاسطول الغربي في مدينة جدة.

وذكرت ان الفرقاطة "تمكنت من الوصول الى جدة في الموعد المحدد، دون أي تأخير جراء الحادث".

وكان في استقبال الفرقاطة في جدة رئيس هيئة الاركان العامة الفريق الأول الركن عبدالرحمن بن صالح البنيان، وقائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان، وقادة عسكريون سعوديون اخرون.

وقال البنيان ان "مثل هذا الحادث لن يثني قوات تحالف دعم الشريعة في اليمن، عن مواصلة عملياتها العسكرية، حتى تحقيق هدفها الرئيسي في مساعدة الشعب اليمني والحكومة الشرعية، في استعادة الدولة، وحماية مقدرتها من المليشيات الحوثية الانقلابية"، بحسب ما نقلت وكالة الانباء.

واعتبر ان "الحادث الارهابي الانتحاري، يؤكد مجددا أهمية التصدي للمليشيات الحوثية التي باتت تشكلا خطرا إقليميا"، معتبرا أن "استخدام ميناء الحديدة اليمني الذي يقع تحت سيطرة ميليشيات الحوثيين، لشن عمليات إرهابية يمثل تهديدا صريحا لسلامة خطوط الملاحة الدولية".

ميدانيا، أسرت قوات الحكومة اليمنية ليل السبت-الأحد نحو 30 من المتمردين في محور ميدي، فيما شنت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت غارات جوية على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون.

وأفاد شهود عيان من مدينة المخا في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية أن غارات عنيفة شنها التحالف على مواقع المتمردين في حرم الميناء ومحيط المحطة الكهروحرارية أحدثت دمارًا كبيرًا في صفوفهم.
 
كما استمرت طائرات التحالف بقصف معسكرات الحرس الجمهوري الانقلابية التابعة لعلي عبدالله صالح. القصف استهدف معسكر الحرس الجمهوري في منطقة السواد جنوب صنعاء، ومعسكرات الحفا في جبل نقم وجبل النهدين، ومعسكر الصمع في مديرية أرحب شمال صنعاء.
 
وفي سياق متصل، شنت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت غارات جوية على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون والقوات العسكرية الموالية لصالح في صنعاء.
 
وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مقاتلات التحالف شنت ست غارات جوية على معسكر الحفا شرق صنعاء، ومعسكر السواد والنهدين جنوب صنعاء دون أن تتضح الخسائر التي خلفها القصف على الفور. وذكرت المصادر أن انفجارات عنيفة هزت العاصمة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بشكل كثيف فوق المواقع المستهدفة.
 
 يأتي ذلك في حين أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش والمقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية في منطقة حريب بمحافظة مأرب شرق صنعاء. 
 
محاصرة الإرهاب
 
على جانب آخر، شدد رئيس الحكومة اليمني أحمد عبيد بن دغر، على ضرورة وضع خطة أمنية عاجلة لمحاصرة البؤر الإرهابية في بلاده.
 
وقال بن دغر، خلال ترؤسه في عدن اجتماعاً موسعاً لمسؤولي السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية في محافظتي عدن وأبين، إنه لن يتم التهاون مع أي تقصير في هذا الجانب وستتم محاسبة كل من يثبت تقصيره في أداء واجباته سواء على المستوى المركزي أو المحلي. 
 
وأكد بن دغر أن حكومته لن تتوانى عن القيام بدورها في التصدي الحازم للعناصر الإرهابية تحت أي غطاء أو مسمى أو ارتباط كان، خاصة مع عناصر الحوثي وصالح.
 
وفي سياق متصل، أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة "استشهاد الوكيل راشد علي محمد الظهوري أحد جنودها البواسل بقواتها المشاركة في عملية " إعادة الأمل " مع قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية للوقوف مع الشرعية في اليمن".
 
ومنذ مارس 2015، قتل اكثر من 7400 شخص واصيب حوالى 40 الفًا في نزاع اليمن، حيث اخفقت كل وساطات الامم المتحدة وسبعة اتفاقات لوقف اطلاق النار. واستفاد تنظيم القاعدة وداعش من الحرب والفوضى لتعزيز مواقعهما في جنوب وجنوب شرق اليمن.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار