قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقال قادة خلايا مسلحة لحزب البعث قرب كركوك
زيباري لمتكي: استمرار القصف الايراني يسيء لعلاقات بلدينا

الهاشمي: دعوة نجاد لملء بلاده الفراغ في العراق مؤذية

البصرة تبدأ عهدًا جديدًا

التايمز: الانسحاب البريطاني انتصار لايران وقلق للجوار

بوش يدعم إدارة المالكي ويلمح الى خفض قواته في العراق

أسامة مهدي من لندن: بحث وزيرا الخارجية العراقي هوشيار زيباري والايراني منو شهر متكي في طهران القصف الايراني للاراضي العراقية ومشاركة طهران في مؤتمر بغداد لخبراء الجوار بينما قالت القوات الاميركية في العراق انها اعتقلت قادة خلايا مسلحة لحزب البعث ودولة العراق الاسلامية ومساعدين لهم قرب مدينة كركوك الشمالية وقتلت واعتقلت 18 متمردا في الجزيرة الشمالية الغربية المحاذية لسوريا اضافة الى تدمير ملاجئ اسلحة وسيارة مفخخة واعتقال مسلحين اخرين.

وخلال اجتماع بين زيباري ومتكي بحث الجانبان عددا من القضايا الثنائية المهمة وفي مقدمتها مشاركة ايران في اجتماع دول الجوار العراقي الموسع والمزمع عقده في بغداد الاحد المقبل كما قال بيان صحافي لوزارة الخارجية العراقية اليوم. وسيبحث الاجتماع الذي يحضره خبراء من دول جوار العراق والاعضاء الدائمين في مجلس الامن والدول الصناعية الثماني نتائج اعمال اللجان الثلاث التي شكلها مؤتمر شرم الشيخ في اذار (مارس) الماضي حول العراق والمتعلقة بشؤون الامن والطاقة واللاجئين.

زيباري ومتكي
واشار البيان الى ان وزير الخارجية العراقي طالب نظيره الايراني والحكومة الايرانية بوقف عمليات القصف المدفعي العشوائي ضد الاراضي والمناطق الحدودية في محافظتي السليمانية واربيل مشيراً الى ان هذه الاعمال تؤثر سلباً في العلاقات الثنائية المتنامية بين البلدين والشعبين الشقيقين مشددا على انه يمكن معالجة جميع المشاكل الحدودية والتجاوزات من خلال الحوار والتفاوض . وقال ان الجانب الايراني عبر عن استعداده للتعاون مع الحكومة العراقية من خلال تشكيل لجنة فنية ميدانية لمنع تكرار مثل هذه الاعمال.

ومنذ ثلاثة اسابيع تواصل المدفعية الايرانية قصف المناطق الكردية العراقية المحاذية لاراضيها الامر الذي اسفر عن تدمير منازل وحرق مزارع ونفوق مواشي واصابة مواطنين بذريعة ضرب قواعد مسلحي حزب كيجاك الايراني الكردي المعارض المتمركزة في الاراضي العراقية . وقد استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير الايراني في بغداد كاظمي قمي وسلمته مذكرة احتجاج على هذا القصف. ويوجد زيباري في طهران حيث يشارك في المؤتمر الوزاري لحركة دول عدم الانحياز حول حقوق الانسان والتنوع الثقافي الذي بدأ أعماله امس وتنتهي اليوم .

وقد القى الوزير العراقي كلمة جمهورية العراق في الجلسة الثانية للمؤتمر اكد فيها التزام العراق بمبادئ حركة عدم الانحياز وحق الشعوب في تحديد خياراتها السياسية واحترام خصوصية ثقافاتها واحترام التنوع الثقافي والعرقي والمذهبي والذي جسده الدستور الدائم للعراق الجديد وكذلك التزام الحكومة العراقية باحترام حقوق الانسان ومواجهة الخروقات والانتهاكات. وطالب زيباري المشاركين في المؤتمر بالوقوف مع الحكومة والشعب العراقي لمواجهة الهجمة الارهابية الشرسة التي تستهدف بنيان العراق الديمقراطي الفيدرالي الجديد وطالب بوقف التدخل في شؤونه الداخلية واحترام ارادة الشعب في خياراته السياسية.

مجلس النواب يحذر من استمرار القصف الايراني التركي للاراضي العراقية

وصف مجلس النواب العراقي القصف الايراني التركي للاراضي العراقية بأنه لا مسؤول وحذر من ان استمراره سيؤدي الى زعزعة امن واستقرار المنطقة. وطالب المجلس في بيان وقعه نائب الرئيس عارف طيفور وارسلت نسخة منه الى quot;ايلافquot; اليوم الحكومة العراقية للتدخل من اجل وقف هذه الاعمال ومساعدة العائلات النازحة .. وفي ما يلي نص البيان:

ندين وبشدة القصف الايراني والتركي على قرى ونواحي المناطق الحدودية لاقليم كردستان حيث إن هذه الإعمال اللامسؤولة سوف تؤدي الى زعزعة أمن واستقرار المنطقة بأسرها مما سيؤثر سلباًفي علاقة حسن الجوار بين بلدان المنطقة تركيا وإيران وتعد تدخلاً سافراً في شؤون الدولة العراقية الفيدرالية.

ونحن إذ نطالب الحكومة العراقية الفيدرالية العمل حثيثاً وبالطرق السياسية والدبلوماسية لانهاء مثل هذه التدخلات،وتوفير كافة المستلزمات لمساعدة العوائل النازحة من المناطق المنكوبة جراء القصف العنيف والذين يربو عددهم عن (450) عائلة وتأمين عودتهم الى مناطقهم وبأسرع وقت.

عارف طيفور
نائب رئيس مجلس النواب العراقي

قتل واعتقال مسلحين لمنظمات وخلايا مسلحة

اكدت القوات الاميركية في بيانات ارسلت نسخ منها الى quot;إيلافquot; اليوم انها وقوات الامن العراقية قتلت متمردا من تنظيم القاعدة في العراق واعتقلت17 اخرين خلال دورية استمرت لأربعة أيام في دعم لعملية ضربة الشبح والتي نفذت خلال الايام الثلاثة الاخيرة . واوضحت ان القوات العراقية المتكونة من ثلاث وحدات منفصلة نفذت سلسلة من الغارات بالاعتماد على معلومات استخباراتية قرب منطقة الريق والورى وسنجار والواقعة في صحراء الجزيرة شمال نهر الفرات قرب منطقة راوة على الحدود مع سوريا.

وتم اعتقال ستة متمردين في منطقة الريق و11 في منطقة الورى . تم الاستيلاء على العديد من الوثائق والبنادق الهجومية خلال العملية . وخلال هجوم على هدف في منطقة الورى قامت القوات الخاصة الاميركية بملاحقة مركبة هربت من مكان الحادث فقام سائقها عند اقتراب القوات من مركبته والاشارة له بالتوقف بالاستجابة من خلال إظهار قوة معادية حيث قام بفتح نيران من رشاشة كلاشنكوف تجاههم . واستمرت القوات بالمطاردة حيث اشتبكت مع المركبة المعادية بنيران من عيار 50 حيث تم تعطيل المركبة وقتل المتمرد فيما لم تكن هناك خسائر بين صفوف القوات العراقية أو قوات التحالف خلال العملية.

اعتقال قادة للقاعدة بالقرب من كركوك

تمكن الجيش العراقي بالتعاون مع قوات التحالف الذين يعملون كمستشارين من إلقاء القبض على احد قادة القاعدة في قرية الزاب القديم اثناء احدى الغارات بالقرب من كركوك.وقد تضمنت الخلية اعضاء من حزب البعث السابق وكتائب ثورة العشرين ودولة العراق الإسلامية وحزب البعث الجديد وكتائب الحق حيث تشير المعلومات الى ان هذه الخلية تقوم بتنفيذ الهجمات في محافظات نينوى وصلاح الدين و التأميم.

وفي عملية اخرى نفذت في منطقة الزاب تمكن الجنود العراقيون من اعتقال نائب القائد وشخص مطلوب من اعضاء البعث السابقين حيث اصبحت القرية ملاذاً آمناً للتخطيط لعمليات القاعدة . وقد تم العثور على 12 قنينة غاز ومجموعة من الأسلاك ومبلغ 125,000 دينار عراقي ووثائق مختلفة اثناء العملية ولم تتعرض القوات العراقية او قوات التحالف الى اي اصابات اثناء العملية.

الميليشيات تستمر بتنفيذ الهجمات في بغداد

قال المسؤولون في فرقة بغداد المتعددة الجنسيات ان الميليشيات المجرمة قامت بتنفيذ11 هجمة في بغداد خلال الايام الثلاثة الماضية. فكانت هناك هجمات بالصواريخ عيار 107 ملم تستهدف موقع قوات التحالف والمناطق السكنية في بغداد وهجمات بالأسلحة الخفيفة واستعمال القذائف الخارقة للدروع واحدى الهجمات المتطورة التي تتطلب التنسيق والتخطيط. وقال العميد فنسنت بروك نائب القائد العام للإسناد في فرقة بغداد المتعددة الجنسيات وفرقة الفرسان الأولى للصحافيين في تجمع في المنطقة الخضراء quot; ان الكثير من المواطنين يشعرون بالقلق من هذه النشاطات الإجرامية واننا لم نلمس تحسنًا في الموقف واننا سوف نستمر في حماية المواطنين والقانونquot;.


مواطنون يقودون القوات الى مخبأ وتدمير وكر لميليشيا

أدت معلومات قدمت من مواطنين مهتمين في جرف الصخر لقوات التحالف والقوات العراقية الى العثور على وكر للأعداء وتدميره وكذلك العثور على مخبأ للأسلحة. فقد عثر الجنود المظليون بالاعتماد على معلومات استخباراتية مقدمة من مواطنين مهتمين على مخبا احتوى على 150 ظرفا لخراطيش و 15 صاعق هاون . كما قادت تلك المعلومات أيضا الى تدمير وكر معادٍ من خلال هجوم بالمروحيات حيث أطلقت ثلاثة صواريخ من نوع هلفاير و 16 صاروخا من عيار 2.75 أنج . وقامت المروحيات والجنود المظليون في اشتباك سابق خلال العملية بتدمير موقع معادٍ آخر ووكر حيث قتلت خمسة عناصر من مقاتلي القاعدة . تعرض الجنود المظليون والمواطنون المهتمون الى إطلاق نار من أسلحة خفيفة أثناء تحركهم في منطقة جرف الصخر. رد الجنود المظليون على النيران حيث تسبب ذلك في هرب العدو .

مقتل جندي عراقي وجرح اثنين

قتل أحد جنود الجيش العراقي وجرح اثنين آخرين بالإضافة الى مدنيين اثنين بانفجار سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش في التاجي . فقد قام الانتحاري بتفجير السيارة الملغومة عند نقطة تفتيش بعد محاولتين فاشلتين لدخول الجسر المحمي من قبل الجنود . وأن نقطة التفتيش تدار من قبل جنود الجيش العراقي بالتعاون مع وحدة أمن البنى التحتية والتي تشكلت من المتطوعين المحليين والذين تم التعاقد معهم من قبل قوات التحالف وتمت مقابلتهم من قبل شيوخ المنطقة . والمركبة كانت تحمل نفايات دواجن لغرض إخفاء الذخائر وعند اول أقتراب من نقطة التفتيش أوقف السائق من قبل الجنود العراقيين الذين لم يسمحوا له بالدخول لأنه لم يتبع الإجراءات الصحيحة .

وفي محاولة من السائق لاختراق أمن نقطة التفتيش والدخول الى أحد الجسور المهمة ادعى بأنه ابن عم أحد شيوخ المنطقة (وهو احد زعماء المصالحة والذي قام الجيش العراقي بالتنسيق معه لفحص المتطوعين الشرعيين ) ولكن جنود الجيش العراقي اجبروا الرجل على الاستدارة وترك المنطقة. وفي محاولة لاحقة قام الجنود العراقيون مرة أخرى بإجبار الرجل على ان يدير مركبته ويترك المنطقة.

وفي المحاولة الثالثة والأخيرة حاول سائق المركبة أن يدخل ضمن رتل للجيش العراقي فشك الجنود العراقيون بكونها سيارة مفخخة فقاموا بإطلاق النار من أسلحة خفيفة من نقطة التفتيش بعد ملاحظة أن السائق كان يتصرف بصورة غريبة فانفجرت السيارة. وقد هرع جنود فرقة بغداد متعددة الجنسية الى مكان الحادث وقاموا بتأمينه لغرض معالجة الجرحى.

اعتقال 3 إرهابيين من القاعدة

نفذت قوات التحالف غارة قرب قرية رمضان حيث اعتقلت ستة اشخاص من بينهم ثلاثة عناصر ينتمون الى تنظيم القاعدة في العراق. وألقى الجنود الاميركيون القبض على ثلاثة عناصر ينتمون الى خلية إرهابية تابعة للقاعدة في العراق يعتقد مسؤوليتها عن موت العديد من جنود التحالف. كما تم اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين كون أحدهم مسؤولا عن هجمات ضد قوات التحالف. وتم استخدام مصادر القوة البرية والجوية خلال الغارة لمنع عناصر القاعدة من الهروب خلال العملية وعثر الجنود على العديد من الرشاشات الهجومية والذخيرة خلال الغارة.

السلطات تساعد في جهود إعادة إعمار ما دمرته السيارات المفخخة

أعلن مسؤولو الحكومة العراقية إكمال العديد من المشاريع في قرى القحطانية والجزيرة وكبوك في مناطق الشمال الغربي. وهذه المشاريع خصصت لمساعدة سكان تلك المناطق في جهود إعادة الإعمار عقب الكارثة التي خلفتها الهجمات بالسيارات خلال الشهر الماضي.

ومن المشاريع التي تم انجازها محطة تحلية مياه قرب السوق في القحطانية وإكمال إزالة الأنقاض من جميع القرى الثلاث بالإضافة الى تهيئة المنطقة لعملية إعادة إعمار جديدة. والأنقاض يجري حاليا فصلها الى مواد قابلة للاستعمال وأخرى لايمكن الاستفادة منها في جهد يهدف الى تعزيز عملية إعادة الإعمار. وكذلك تسليم صهريجي ماء جديدين الى مدينة بيجي والصهريجان يملكهما المحافظ ومدير الماء وهما يستخدمان في تقديم الخدمات الى مناطقهما .. اضافة الى إنشاء ملعب كرة قدم جديد في قرية كبوك والذي سيسمح للأطفال للعب بينما تتم عملية رفع الأنقاض وإكمال المشاريع الأخرى في المنطقة.

وقام عمال البلدية باعادة الكهرباء وأصلحوا خطوط الطاقة التي كانت مدمرة نتيجة التفجيرات في القحطانية والجزيرة حيث تمت استعادة الكهرباء خلال يومين في كبوك من قبل عمال بلدية تلعفر . وكانت قرية كبوك قد هوجمت في السادس من الشهر الماضي وقد قتل في الهجوم 25 عراقيا وأصيب 50 آخرون .. كما هوجمت قريتا القحطانية والجزيرة في 14 من الشهر الماضي وقتل في الهجوم 330 عراقيا وأصيب 700 آخرون.

كما أعلن مسؤولو الحكومة العراقية ان 320 تعويضا بقيمة مليوني دينار عراقي قد دفعت لعوائل ضحايا التفجيرات فيما سيتم دفع مبلغ مليون دينار تعويضا الى الذين كانت إصاباتهم بليغة. وأحد المشاريع المستقبلية لمهندسي فرقة الجيش العراقي الثالثة هو إنشاء ساتر ترابي حول القحطانية حيث وافقت قوات التحالف في تقديم العون لبناء ساتر مماثل حول القرى في الجزيرة والدنايا . كما أن هناك العديد من المشاريع في كبوك على وجه الخصوص بانتظار عطاءات المقاولين أصحاب الخبرات العالية وهي تشمل : إعادة إعمار مدرسة القرية ودائرة الزراعة وإصلاح سقف مبنى زراعة القمح وبناء محطة للمياه العذبة.