قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحمد نجيم من الدار البيضاء: ثلاث سنوات سجنا نافذا هي المدة التي قضت بها مساء أمس الجمعة المحكمة الابتدائية للدار البيضاء في حق المهندس فؤاد مرتضى المنتحل لهوية الأمير مولاي رشيد، شقيق الملك محمد السادس، على موقع quot;فايس بوكquot;. حكم وصفته عائلته ودفاعه بالقاسي، وصرح دفاعه أنه سيطعن في الحكم الصادر بمحكمة الاستئناف. المحكمة الابتدائية قضت في الحكم نفسه على المتهم بأداء غرامة حددت في 10 آلاف درهما، قرابة 1200 دولار.
جاء هذا الحكم بعد أيام من رسالة استعطاف كانت وجهتها عائلة المهندس إلى الأمير مولاي رشيد تلتمس منه الصفح على ابنها وتعذر عن كل ما قد يكون سببه الشاب للأمير بعد أن دخل باسمه إلى quot;فايس بوكquot;. ومن غير المستبعد أن يستجيب الأمير مولاي رشيد لهذه الرسالة في الأيام القليلة القادمة خاصة بعد أن قال القضاء كلمته، وجرت العادة في مثل هذه القضايا أن يصدر العفو بعد النطق بالحكم.
قضية انتحال صفة أمير كانت قد فجرت قبل أيام، عندما اختطف المهندس فؤاد مرتضى من أمام شقته بالدار البيضاء صباحا، إذ اقتادته عناصر المخابرات، ولم يعلم عن مصيره إلا بعد 48 ساعة، وتحدثت عائلته، من خلال أخيه، آنذاك، لquot;إيلافquot;، عن تعرض المهندس للتعذيب. وبعد أن كشفت السلطات الأمنية المغربية عن مكان المتهم، بدأت عمليات تضامن واسعة، خاصة على quot;فايس بوكquot;، مع المهندس البالغ 26 سنة وخريج المدرسة المحمدية للمهندسين.
وكان المتهم اعترف في محضر نشرته الصحافة المغربية بما نسب إليه.