قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء: استأنف الرئيس علي عبد الله صالح مساعي الوساطة بين حركتي فتح وحماس لحل الخلاف بينهما عبر مبادرة تهدف الى اعادة الاوضاع في قطاع غزة الى ما كانت عليه واجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية أن المبادرة الجديدة تقوم على سبع نقاط هي quot; عودة بالاوضاع في غزة الى ما كانت عليه قبل استيلاء حماس على مؤسسات السلطة واجراء انتخابات مبكرة واستئناف الحوار على قاعدة اتفاق القاهرة 2005م واتفاق مكة 2007م على أساس أن الشعب الفلسطيني كل لا يتجزأ وأن السلطة الفلسطينية تتكون من سلطة الرئاسة المنتخبة والبرلمان المنتخب والسلطة التنفيذية ممثلة بحكومة وحدة وطنية والالتزام بالشرعية الفلسطينية بكل مكوناتها.quot;

وأضافت ان المبادرة quot;تنص أيضا على احترام الدستور والقانون الفلسطيني والالتزام به من قبل الجميع واعادة بناء الاجهزة الامنية على أسس وطنية بحيث تتبع السلطة العليا وحكومة الوحدة الوطنية ولا علاقة لاي فصيل بها كما تكون المؤسسات الفلسطينية بكل تكويناتها دون تمييز فصائلي وتخضع للسلطة العليا وحكومة الوحدة الوطنية.quot;

وقالت ان quot; التحرك اليمني الجديد جاء في أعقاب الزيارة التي قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن الى صنعاء ومباحثاته مع الرئيس صالح الذي قام بتسليمه نسخة من المبادرة اليمنية والتي سلمت أيضاً الى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.quot;

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ يونيو حزيران الماضي عقب مواجهة قصيرة مع قوات حركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وترفض السلطة الفلسطينية الحوار مع حماس قبل عودة الاوضاع الى ما كانت عليه قبل تلك المواجهة فيما تقول حماس انها تقبل بالدخول في حوار مع فتح من دون شروط.

وزير اسرائيلي يقترح الافراج عن مروان البرغوثي

من جهة اخرى، اقترح وزير البنى التحتية الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر اليوم الافراج عن مروان البرغوثي احد قادة حركة فتح في الضفة الغربية المسجون في اسرائيل، وذلك لتحقيق تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقال الوزير العمالي كما نقلت عنه الاذاعة العامة quot;ينبغي الافراج عن مروان البرغوثي للحصول على نتائج في عملية السلامquot;. واضاف امام تجمع في تل ابيب ان البرغوثي هو الوحيد من قادة فتح الذي يتمتع برصيد شعبي يتيح له اقناع شعبه بتوقيع اتفاق مع اسرائيل.

وتابع quot;اكن احتراما كبيرا لمحمود عباس الرئيس الفلسطيني وسلام فياض رئيس الوزراء، ولكن اذا اردنا نتائج فيجب التوجه الى البرغوثي المسجونquot;.

واوضح ان quot;لاسرائيل مصلحة في عملية السلام اكثر من الفلسطينيينquot;، معتبرا ان quot;اربعين عاما من السيطرة الاسرائيلية على الاراضي ادت فقط الى ولادة حركتين قوميتينquot;، فتح وحماس.