قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أحمد نجيم من الدار البيضاء: التقى العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء بمدينة مراكش المغربية العقيد محمد ولد عبد العزيز، مبعوثا خاصا للرئيس الموريتاني سيد ولد الشيخ عبد الله. جاء هذا اللقاء الذي لم يكشف عن فحواه بعد أن سادت العلاقات المغربية الموريتانية ما يشبه التوتر على خلفية استياء الرباط من علاقة وزير الخارجية مع قيادات البوليساريو.

نواكشوط أرادت أن تبعث برسالة واضحة إلى الرباط، لذا اختارت رسولها إلى العاهل المغربي العقيد محمد ولد عبد العزيز، الرجل الثاني في الانقلاب على الرئيس المحاط به معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، كما أن هذا العسكري له تربطه بالرباط علاقات وطيدة، فهو خريج الأكاديمية العسكرية بمدينة مكناس ومتزوج من مغربية.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية خالد الناصري، نفى تأجيل هذه الزيارة وقال إن الأمر يتعلق فقط بأخبار ورجتها الصحافة المغربية، لكن الزيارة الأخيرة التي قام بها مسؤولان مغربيان ساميان إلى نواكشواط، واستقبال الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد لهما، قد حاولت تلطيف الأجواء، ولم يحضر وزير الخارجية الموريتاني هذا الاستقبال.

توتر العلاقات المغربية الموريتانية كان وراء تأجيل زيارة كانت مقررة سلفا، وذلك احتجاجا على شكوى ضد وزير الخارجية الموريتاني المقرب، حسب الرباط، من جبهة quot;البوليساريوquot; الانفصالية. الرباط بدأت تتخوف من إمكانية تغيير نواكشوط لسياستها اتجاه الصحراء، وظلت هذه الدولة تتخذ موقفا محايدا في هذا النزاع إن لم كما تتهم المملكة المغربية موريتانيا بغط الطرف على تحركات البوليساريو فوق التراب الموريتاني.

[email protected]