: آخر تحديث

المركز الثقافي الإسلامي في لندن يبحث "مواجهة الإسلاموفوبيا"

بهية مارديني: بمشاركة وزارة الداخلية البريطانية عقد المركز الثقافي الإسلامي في لندن ندوة حول "نبذ الكراهية وظواهر الإسلاموفوبيا ومعاداة الآخر في المجتمع".

وعلمت "إيلاف" أن المركز الثقافي الإسلامي سيبدأ قريبا بتكوين "نقطة تبليغ" تتولى من خلال المركز استلام البلاغات، وتحويلها إلى وزارة الداخلية البريطانية للتعامل معها.

وجاء عقد هذه الندوة بعد ظهور إحصاءات وزارة الداخلية البريطانية التي ذكرت أن جرائم العنف والكراهية على أساس ديني زادت بنسبة 40 % عن العام الماضي 2017  ومنها 12 % "ضد اليهود وما مجموعه 52 % ضد المسلمين مما استدعى وجود حوارات حول ذلك لإيجاد مقترحات وحلول لمواجهة الأمر.

افتتح الندوة مدير المركز الثقافي الإسلامي الدكتور أحمد الدبيان بكلمة رحب فيها بالحضور وشكر وزارة الداخلية  البريطانية.

وتحدث عن "ظاهرة الإسلاموفوبيا وامتدادها وجذورها الفكرية منذ العصور الوسطى ثم انبثاقها مؤخرا بسبب الظروف الاقتصادية والهجرة الى اوروبا ومواجهة الإرهاب".

وقال لـ"إيلاف" إن المسلمين في العالم "لا يريدون أن يحدث لهم ما حدث لليهود في نهاية القرن التاسع عشر عندما ظهرت المسألة اليهودية التي لم تجد من يتصدى لها فكريا حينذاك وآلت على يد النازية الى مذابح مروعة عرفها التاريخ باسم الهولوكوست".

واعتبر أن الهولوكوست الآخر حدث للمسلمين في البوسنة من قتل وتطهير وما يحدث الآن في ميانمار.

ونبّه في كلمته إلى أنّ "العنف وقتل الآخر مبدأ متضاد مع الإسلام ومع الديانات السماوية كلها فالقيم المشتركة واحدة".

ودعا الجهات المختصة والجهات التربوية الى مواجهة ذلك والانطلاق نحو اتخاذ خطوات أهمها تأسيس ما دعاه المكون الثقافي المشترك وتقديمه للناشئة ومتابعة حالات الإسلاموفوبيا ومعاداة الآخر بجدية وتصحيح الخطاب الفكري بتقديم مساحة للتعارف ونشر المعرفة لأن الجهل بالآخر من أسباب العداء.

وذكر أن معادة الآخر هي "ظاهرة خطيرة تهدد مستقبل أوروبا والعالم خاصة مع صعود اليمين المتطرف".

وذكر في كلمته أن "المسلمين أصبحوا مواطنين اوروبيين لهم حقوق وعليهم واجبات وأن التعايش هو مستقبل العالم في الدول المتطورة".

ثم تحدث الراباي اليهودي جلوك ممثلا للجاليات اليهودية، وشكر المركز الثقافي الإسلامي ووزارة الخارجية البريطانية.

وذكر أن معاداة الآخر كائنا من كان ظاهرة خطيرة وأن السكوت عن ذلك يؤدي الى نتائج خطيرة تشبه ماحدث في القرن الماضي وان علاقة المسلمين الجيدة باليهود تسهم كثيرا في زرع الثقة وبناء مثال جيد للاجيال القادمة.

ثم تحدثت عائشة ايساكوجي من وزارة الداخلية  البريطانية، واستعرضت الخطوات العملية للابلاغ عن حوادث الكراهية التي قد يتعرض لها أحد وأسباب تأخر بعض الناس في ذاك.

أعقب ذلك مناقشة مفتوحة حول الموضوع وتداعياته وجوانبه العملية والفكرية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. صعقة كهربائية تنهي حياة الكاتب المغربي محسن أخريف
  2. وزير الإعلام الكويتي: الاستثمار في الصناعة الإعلامية يسهم ببناء الفكر الإنساني
  3. البنك الدولي: المهاجرون المغاربة حولوا 7.4 مليارات دولار العام الماضي
  4. ديمقراطيون: قرار محاكمة ترمب في الكونغرس يتطلب أسابيع من المناقشات
  5. تجمع المهنيين في السودان يعلق التفاوض مع المجلس العسكري
  6. العثور على مبلغ يناهز 113 مليون دولار في منزل البشير
  7. فوز كبير لزيلينسكي في الانتخابات الرئاسية في اوكرانيا
  8. طالبان: الإنسحاب الأميركي محور المحادثات المقبلة
  9. بومبيو: مقتل العديد من الأميركيين في اعتداءات سريلانكا
  10. توقيف ثمانية أشخاص على صلة بالتفجيرات في سريلانكا
  11. حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيراني
  12. المجلس العسكري السوداني يجدد التزامه بنقل السلطة إلى المدنيين
  13. طائرة كويتية تتعرّض إلى أضرار بسبب سوء الأحوال الجوية
  14. محمد بن راشد: إرهابي من يغدر بالناس في دور العبادة
  15. القلق يدفع سكان الموصل لشراء السلاح دفاعا عن أنفسهم
في أخبار