قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



حيان نيوف مندمشق: أكد الرئيس السوري بشار الأسد أهمية إجراء الانتخابات في العراق في أجواء ديمقراطية ومشاركة جميع أبناء الشعب العراقي فيها بما يضمن وحدة العراق واستقلاله ، وذلك أثناء استقباله في قصر الشعب صباح اليوم السيناتور جون كيري عضو مجلس الشيوخ الأميركي والوفد المرافق له. وشدد الرئيس الأسد على أهمية الحوار بين الجانبين بشأن كل القضايا المطروحة على الصعيد الإقليمي أو صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكرت مصادر سورية رسمية أن محادثات الأسد وكيري تناولت " أهمية تحقيق السلام العادل والشامل وأثره فى استتباب الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط و موضوع الإرهاب والوسائل الكفيلة بمحاربته وحول ضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل". وتابعت المصادر الرسمية " لقد جرى أيضا استعراض العلاقات الثنائية بين سورية والولايات المتحدة الأمريكية وأهمية إيجاد القواسم المشتركة من اجل تعزيز هذه العلاقات في كل المجالات".

وكان أجرى السيناتور جون كيري المرشح الديموقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية السابقة اليوم محادثات هامة مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع تعلقت بالوضع الحالي في المنطقة والمسألة العراقية والفلسطينية وسلام الشرق الأوسط والعلاقات السورية الأمريكية.

وفي هذا الإطار استبعدت مصادر دبلوماسية غربية ل " إيلاف " أن تكون زيارة جون كيري إلى دمشق " ذات صبغة رسمية " أو أنها " مهمة كُلّف بها من قبل الإدارة الأمريكية " .

وقالت المصادر الغربية ل " إيلاف " إن زيارة جون كيري إلى دمشق لا علاقة لها بزيارة ريتشارد أرميتاج مساعد وزير الخارجية منذ أيام إلى دمشق ، معتبرة أن " الحزب الديمقراطي الأمريكي هو الحزب المعارض الآن في الولايات المتحدة ومن الطبيعي أن يشكل نشاطات ظل موازية لنشاطات الحكومة الأمريكية الجمهورية ".

واستبقت محادثات كيري مع القيادة السورية حملات عنيفة استهدفت سوريا من وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان ، الذي اتهم دمشق وطهران بدعم المسلحين مهددا بنقل المعركة الى شوارعهما؛ فيما اعترف الرئيس الأمريكي جورج بوش بوجود تحديات كبيرة تواجه الانتخابات العراقية . وتنفي سوريا وإيران أي صلات لهما بالجماعات المسلحة في العراق ، كما برزت تصريحات لمسؤولين أمريكيين تؤكد على عقوبات جديدة قادة على سوريا للحد مما أسمته نشاط المسؤولين العراقيين في النظام السابق الذين يقدمون دعما ماليا ولوجستيا للمتمردين العراقيين.