قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


أسامة مهدي من لندن: أعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب اليوم عن القضاء على الصف الاول من الارهابيين في العراق وتعرض 47 مركزا انتخابيا لهجومات مسلحة امس اسفرت عن مقتل 36 شخصًا واصابة 96 اخرين واعتقال 202 من المسلحين بينهم سعوديان ويمني ومصري ومقتل سوري وسوداني واكد نجاح الخطط الامنية في الحفاظ على سير العملية الانتخابية بشكل عام وشدد على ان نقل صناديق الاقتراع من المراكز الانتخبية جرت بحراسة مشددة وآمنة وسليمة .

وقال النقيب في مؤتمر صحافي في بغداد اليوم ان العراقيين وفي مقدمتهم رجال الشرطة والجيش اثبتوا شجاعة كبيرة وقدرة على هزيمة الارهابيين واضاف ان اجراء الانتخابات باجواء امنة شكل خسارة كبيرة للمراهنين على فشل العملية الانتخابية واعاد ثقة المواطنين باجهزة الامن وقدرتها .

وقدم الوزير تفصيلات لاحداث العنف والمواجهات والتفجيرات التي شهدها العراق في يوم الانتخاب امس فقال ان 38 مركزا انتخابيا تعرضت لهجومات بينما وقعت 7 هجمات ضد مراكز الشرطة و 46 ضد المدنيين وبيوتهم واشار الى اعتقال 17 ارهابيا في بغداد و3 في كركوك و7 في الناصرية و129 في منطقة تكريت معظمهم في الشرقاط و39 في الموصل اضافة الى قتل اربعة من الارهابيين واوضح انه تم امس كذلك اعتقال سعوديين اثنين ويمني ومصري وقتل سوري وسوداني .

وعن اساليب الارهابيين لتنفيذ عملياتهم قال النقيب انهم فخخوا طفلا معوقا ادخلوه الى مركز انتخابي في منطقة الاسكان في بغداد وفجروه بداخله محدثين خسائر بشرية لم يذكرها .
واكد انه ستتم ملاحقة المسلحين حتى اعتقال او قتل اخر واحد منهم واستبعد حدوث حرب اهلية في العراق . واشار الى انه يمكن ان تنتهي عمليات بناء قوات الشرطة خلال 18 شهرا والحديث عن رحيل القوات المتعددة الجنسيات وقال ان وزارته بصدد استكمال تسليح رجال الشرطة وبناء القوات الخاصة فيها التي تتولى مواجهة الارهابيين بشكل مباشر .

وشدد على انه تم القضاء على الصف الاول من الارهابين بالقتل والاعتقال وتوقع استمرار العمليات المسلحة وليس تصاعدها لفترة محددة حتى يتم القضاء عليهم جميعهم واشار الى منح وزارة الداخلية مكافاة مقدارها 100 الف دينار لكل شرطي ومنح وزارة الدفاع 115 الف دينار لكل عسكري في الجيش تكريما لهم على نجاحهم في حماية امن الانتخابات والمواطنين المشاركين فيها .

وحول امن الحدود ووجود مواطنين عرب في العراق اكد النقيب ان العراق ليس ضد وجود مواطنين عرب على ارضه واشار الى بدء تنظيم عمليات تواجدهم فيه واشار الى ان سورية بدات تتعاون بشكل جدي واسع مع السلطات العراقية لحماية امن الحدود المشتركة.