قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كاراكاس- رست ناقلتا نفط فنزوليتان فارغتان اليوم في اليوم الرابع من الاضراب العام احتجاجا على سياسة الرئيس هوغو شافيز في قناة بحيرة ماراكايبو (على بعد نحو 600 كلم غرب كركاس) الى جانب ناقلة ثالثة محملة ب280 الف برميل نفط حسب ما اعلن الطاقم.&ووصفت الحكومة هذا التحرك بانه غير مشروع.
وصرح قبطان سفينة "موروي" سيزار فيسينتي لشبكة "غلوبفيجن" الخاصة "لا نريد على الاطلاق عرقلة حركة الملاحة ولا الحاق الضرر بالسفن (..) اننا ننضم الى الاضراب للمطالبة بايجاد حلول للبلاد".&ورست ناقلتا "موروي" و"موريشال" الى جانب ناقلة "بيلين ليون" المتوقفة منذ الاربعاء في القناة.
واكد فيسينتي ان اول ناقلتين غير محملتين ولا تشكلان اي خطر على البيئة.&وبث التلفزيون صورا للناقلات الثلاث الراسية في القناة التي تجمع على ضفافها عشرات الاشخاص هاتفين "لا نهاب شيئا" تضامنا مع طواقم السفن.&واكد نائب وزير الطاقة برناردو الفاريس هذا النبا.
وقال الفاريس للتلفزيون "انه وضع خطير للغاية والقانون يعاقب على ما يحصل. يمكن ان تلحق بالامة اضرار لا يمكن اصلاحها" لان شل حركة الناقلات قد يؤثر على تموين البلاد بالوقود.
وقد دخل الاضراب العام الذي دعا اليه ارباب العمل وعدد من النقابات واحزاب المعارضة، في فنزويلا يومه الرابع اليوم الخميس سعيا الى اسقاط نظام الرئيس هوغو شافيز.