قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن خاص بـ"إيلاف" من& سوزان اليس: بدأ في العاصمة النيجيرية اجتماع رفيع المستوى لاستكشاف سبل أفضل لاطلاق برامج اقليمية للأمن الغذائي في افريقيا ، وقال بيان رسمي صدر في كل من روما وأبوجا ان الرئيس النيجيري اولسغون أوباسانجو سيستضيف لقاء يضم الرؤساء معمر القذافي (ليبيا) وعبدالعزيز بوتفليقة (الجزائر) وواد (السنغال)، ونغوسو (الكونغو- برازافيل)، وباتاس (جمهورية افريقيا الوسطى)، ومولوزي (ملالوي)، وعمر البشير (السودان) ورئيس وزراء اثيوبيا ميليس زيناوي، الذين سيحضرون (او سينتدبون من يمثلهم) كرؤساء مشاركين للمنظمات الاقتصادية الاقليمية في افريقيا.
ورتب لهذا اللقاء رئيس بنك التنمية الافريقي والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة ورئيس اللجنة التوجيهية لـ"الشراكة الجديدة من أجل تنمية افريقيا". وسيضم اللقاء مسؤولين رفيعي المستوى من منظمات اقتصادية اقليمية في افريقيا وممثلين من جمعيات المزارعين وهيئات تنمية متعددة الأطراف وهيئات مالية.
وستتصدر جدول الأعمال الطرق والوسائل للتوفيق بين نشاطات الهيئات الاقتصادية الاقليمية وبين برنامج التنمية الزراعية الافريقية برعاية الشراكة الجديدة من أجل تنمية افريقيا.
وقال البيان الصحفي لمنظمة الأغذية والزراعة ان المباحثات ستتمحور على دور المنظمات الاقتصادية الإقليمية وسبل تأمين التزاماتها تجاه الزراعة لا سيما تسهيل التجارة بالسلع الزراعية، وتدابير سلامة الغذاء، لحماية المستهلكين في القارة، وللترويج للتجارة الزراعية، والدعم الإقليمي للأمن الغذائي الاقليمي وجهود التنمية الزراعية.
كما سيبحث المشاركون التعاون بين مؤسسات مالية اقليمية وأخرى دولية دعما لزيادة الاستثمارات في التنمية الزراعية والريفية.
وقد تبنى وزراء زراعة افريقيون& البرنامج الافريقي الشامل للتنمية الزراعية وأيدته كل من لجنة تنفيذ الشراكة الجديدة لتنمية افريقيا، وقمة الغذاء العالمية (10-13 حزيران/يونيو 2002). ويركز البرنامج الافريقي الشامل للتنمية الزراعية على ثلاثة مجالات ذات اولوية حيث تسهم زيادة الاستثمارات في تحسين الوضع الزراعي والأمن الغذائي والميزان التجاري لافريقيا. وهذه المجالات الثلاثة هي:
زيادة المساحة التي تشملها ادارة الاراضي القابلة للبقاء وأنظمة ضبط المياه التي يمكن الاعتماد عليها.
&تحسين البنية الأساسية الريفية وطاقات الوصول الى الأسواق و زيادة إمدادات الغذاء وخفض المجاعة.
وسيوفر اجتماع أبوجا منبرا رفيع المستوى لمناقشة اقامة شراكات مثمرة& بين هيئات اقليمية وفرعية في افريقيا. كما سيعزز الاجتماع تنسيق المبادرات والبرامج المتصلة بالزراعة والأمن الغذائي، وتسهيل اجراءات فورية لمعالجة التحديات التي تجابه افريقيا.& وباختصار،& قال البيان الصحفي لمنظمة الأغذية والزراعة ان الاجتماع سيمهد الطريق امام تحسين التنسيق بين المنظمات الاقتصادية الإقليمية وغيرها من جهات مشاركة مثل دول مستقلة.
ويشار الى أن حوالي 200 مليون انسان في افريقيا يعانون من مجاعة مزمنة كما ان& 30 مليونا بحاجة لمساعدات زراعية وأغذية طارئة في كل عام. وقد باتت افريقيا أكبر قارة متلقية لمعونات الغذاء كما انها انقلب بها الحال& من مصدرة رئيسية للسلع الزراعية الى مستوردة صافية لها.