قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جاكرتا&- اعلنت الشرطة الاندونيسية انها عثرت في شرق جزيرة جاوا على طن من المواد المتفجرة كان تم شراؤها لارتكاب اعتداء بالي في 12 تشرين الاول/اكتوبر.&وكانت مادة كلورات البوتاسيوم مخزنة في منزل صديق عمروسي احد المشتبه بهم الرئيسيين، عامل الميكانيك الاندونيسي الذي اعتقل في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر حسب ما افاد متحدث باسم الشرطة.
&واقر عمروسي بانه اشترى من متجر في سورابايا (شرق جاوا) هذه المادة التي استخدمت في تصنيع قنبلة شديدة التفجر وخبأت في شاحنة.&واستخدم على الارجح حوالى 150 كيلوغراما من الكلورات في تنفيذ اعتداء بالي الذي اوقع 190 قتيلا غالبيتهم من السياح الاجانب.&وقدرت الشرطة الاسترالية التي تشارك في التحقيق ان 600 الى 700 كيلوغرام من المادة لا تزال موجودة في المنطقة.
&وشرح بدري صاحب المنزل الذي عثر فيه على مادة كلورات البوتاسيوم انه تلقى 20 كيسا من هذه المادة من قبل عمروسي. واكد انه لم يكن يعرف محتوى هذه الاكياس.
&ويشتبه بتورط الجماعة الاسلامية الشبكة الاقليمية المرتبطة بالقاعدة، في اعتداء بالي. وقد اعتقلت الشرطة مخلص الشقيق الاكبر لعمروسي الذي يشتبه بانه احد القادة الميدانيين الرئيسيين للحركة.